جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 964 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سوسن نجيب عبد الحليم : استقلالنا سيتحقق
بتاريخ الثلاثاء 15 نوفمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

استقلالنا سيتحقق


سوسن نجيب عبد الحليم

كل شعب من شعوب العالم قاطبة عانى من الغزو والإحتلال ونهب ثرواته ولا استثناء لأي شعب من هذه الظاهرة على مر العصور والتاريخ .. فالقبائل كانت تغزو بعضها بعضا طمعا


استقلالنا سيتحقق

سوسن نجيب عبد الحليم

كل شعب من شعوب العالم قاطبة عانى من الغزو والإحتلال ونهب ثرواته ولا استثناء لأي شعب من هذه الظاهرة على مر العصور والتاريخ .. فالقبائل كانت تغزو بعضها بعضا طمعا في السيطرة على الماء والكلأ , والإمبراطوريات العظيمة غزت معظم الشعوب التي تجاورها طمعا في توسيع نفوذها ورقعة امبراطوريتها والإستفادة من ثروات تلك الشعوب . وفي العصر الغير البعيد وبعد الثورة الصناعية في اوروبا تعاظمت الأطماع لدى بعض الدول المتقدمة فأخذت تبحث عن مصادر لسلع غير متوفرة لديها , ونشأت الحروب بين تلك الدول واستمرت لمئات السنين .
ولكن كل الشعوب التي ظلمت وسرقت ثرواتها هبت في فترة ما للدفاع عن حقوقها ونيل حريتها والتحكم في مصيرها ومواردها . فمنهم من قاتل بالسيف ومنهم من اتخذ اسلوبا آخر من السياسة وطول النفس بما يسمى الآن بالدبلوماسية . وأعلن كل شعب نال حريته أن يوما ما من أيام السنة هو عيد لذلك الشعب للإحتفال بنيل حريته وخلاصه من الهيمنة والظلم والقهر والإحتلال وما سموه بعدها بيوم الإستقلال .

ونحن الشعب الفلسطيني كباقي شعوب العالم وقع علينا الظلم والإحتلال ولربما نحن الوحيدين في هذا العالم ما زلنا نرزح تحت الإحتلال ونيرانه . فقاومنا ونقاوم وكلنا أمل في أن يتحقق لنا ذلك اليوم الذي نرى فيه أنفسنا محررين ندير أمور حياتنا في ايدينا بالطريقة التي نرتضيها لأنفسنا وترضينا .
ومن مبعث هذا الأمل الذي يراود كل نفس فلسطينية سواءا ظل صامدا على ارضه أو أجبر قسرا بمغادرة بلاده ولجوءه الى دول مجاورة وتفرق معظمهم في أرجاء الأرض كلهم يحلمون ويعيشون على الأمل في أن يرجعوا يوما لوطنهم معززين مكرمين لهم كرامتهم ولهم حريتهم . اخترنا تيمنا أن يكون اليوم الخامس عشر من نوفمبر من كل عام يوم الإستقلال فقد صادف اختيارهذا اليوم باعلان الرئيس الراحل مفجر الثورة والمقاومة الفلسطينية الشهيد أبو عمار اعلانه استقلال فلسطين في الجزائر عام 1988 .
ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقاوم ونبني المؤسسات لإقامة دولة حرة معتمدة على ذاتها تدير أمورها بنفسها وخلق كوادر قيادية وايد عاملة تقوم على عاتقها حمل ذلك الحلم وارساء قواعد تلك الدولة المنتظرة .
قد يقول قائل كيف تحتفلون بعيد استقلال وانتم ما زلتم غير مستقلين وتعيشون تحت الإحتلال وبطشه وظلمة ؟! فنقول إنكم ترونها بعيده ونراها قريبة كما قال معلمنا وملهمنا الشهيد أبو عمار ولا نكتفي بالقول وإنما ندعّم مقولتنا بالعمل الجاد والمخلص والمثابر . ويأتي احتفالنا بهذا اليوم ليذكرنا بحقنا التاريخي وأن لا ننسى أننا يوما سوف نتحرر ونحقق استقلالنا . فالإحتفال بهذه المناسبة تجدد العزيمة بالنفوس وتحث على المزيد من الإخلاص والبذل والعطاء حتى يتحقق ذلك اليوم الذي نحلم به .
إن شعوبا كثيرة رزحت تحت ظلم الإحتلالات لقرون كثيرة من السنين وبالنهاية تحقق لهم النصر وتنعموا بحريتهم وخلاصهم من ذلك الإحتلال . ونحن كشعب ذا عزيمة قوية وارادة صلبة لن نستكين لعدو ولن نستسلم لظروف فرضت علينا . فبإصرارنا يمكن أن نغير ذلك الواقع وأن نرى اليوم الذي تشرق فيه شمس الحرية علينا لتدخل كل بيت وتعم كل شبر من ترابنا الطاهر الذي رويناه وراه الأجداد والآباء بعرقهم ودمائهم واحتضن رفاة أجدادنا ذوي الكبرياء والجاه . فهل سيأتي اليوم الذي نهب فيه جميعا لتكريم ذلك التراب الذي ضم أجسادهم ونحتفل وترجع لنا الأيام الوديعة التي عاشها الأجداد والآباء ونطمح أن نعيشها نحن ونمهد لأبنائنا حياة كريمة حرة ؟! .
ليس الأعمال تحقق بالنيات والآمال وإنما بالسواعد والكلمة والقتال .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.29 ثانية