جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 637 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
امل شطنان الجبوري: أمل شطنان الجبوري : العراق الجديد والتقسيم الطائفي ...؟
بتاريخ الأثنين 14 نوفمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

العراق الجديد والتقسيم الطائفي ...؟

د أمل شطنان الجبوري

لاشك بان التحرر من الديكتاتوريات هو من المطالب الإنسانية المشروعة للبشرية وخاصة إن الشعوب العربية وبعد ان تخلصت من الاستعمار الأوربي في منتصف القرن الماضي


العراق الجديد والتقسيم الطائفي ...؟

د أمل شطنان الجبوري

لاشك بان التحرر من الديكتاتوريات هو من المطالب الإنسانية المشروعة للبشرية وخاصة إن الشعوب العربية وبعد ان تخلصت من الاستعمار الأوربي في منتصف القرن الماضي ابتلت بعد ذلك بحكومات ديكتاتورية من أبناء جلدتها انفردت في السيطرة على مقدرات شعوبها وعلى رقاب الناس بالسوط والكرباج والرصاص والنار والسجون فوق وتحت الأرض والنهب والسلب والتجويع بعد إن ألغت الحياة السياسية عن تلك الشعوب من اجل الانفراد بالحكم مع الأشقاء والأقرباء ....!!!!! والعراق ومنذ سقوط الملكية بعد المذبحة التي يندى لها جبين الإنسانية ومازالت أثارها السيئة إلى اليوم رغم مضي 53عاما على حدوثها وهي بالتحديد عام 1958م والتي على أثرها تم اغتيال الملك الشاب فيصل بن غازي(23عاما ) سليل العائلة الشريفة والتي استطاعت ان تحرر الأرض العربية كاملة من سيطرة الدولة العثمانية وحكومتها الاتحادية الديكتاتورية)عام 1916م ) بعد أربعة قرون من السيطرة والهيمنة والإلغاء ....العراق حاليا وبعد سلسلة من الحكومات المتعاقبة بعد الحكم الملكي والذي كان مقبولا من كل طبقات وفئات المجتمع العراقي المتعدد استطاع إن يوحد العراق ويلم شمل العراق ولكن بعض ضباط الجيش ومن كانت لهم ارتباطات خارجية مع بعض الدول المجاورة استطاعوا إن يقلبوا نظام الحكم ليحولوا العراق إلى اكبر دولة دكتاتورية في منطقة الشرق العربي والشرق الأوسط ومازال على هذا المنوال حتى وصل إلى ما نحن عليه حاليا حيث وجدنا التدخل الخارجي قد وصل إلى درجة غير مقبولة من اغلب دول العالم وخاصة من إيران والتي تسعى بكل الطرق إلى تحويل ارض العراق إلى (جسر ) تعبر عليه الى سواحل البحر الدافئ (البحر المتوسط ) من اجل السيطرة على منطقة الشرق الأوسط (سوريا -لبنان - ومنطقة الخليج العربي ) ...؟ ولهذا حاليا نجدها قد فرضت حكومة الأمر الواقع في العراق وسط الدماء الغزيرة والبريئة التي تهدر كل يوم بسبب التفجيرات الإرهابية ومع مساعي حثيثة من اجل تقسيم العراق إلى دويلات صغيرة تقام على أسس طائفية وعرقية (كردية -سنية - شيعية -تركمانية ...وبذلك يتم إضعاف العراق من اجل سهولة السيطرة عليه لان (العراق الموحد ) هو قوة كبيرة في المنطقة سياسيا واقتصاديا وبشريا...والأصوات التي تطالب بالتقسيم الفدرالي حاليا هي تسعى إلى عدة أسباب منها المباشر وغير مباشر ولكن بالمحصلة مساوئ التقسيم اكبر من مساوئ الوضع الحالي رغم معاناة بعض المدن من جور الحكومات التي تسلمت مقاليد الحكم بعد إزاحة صدام حسين 2003م ولعملية الإلغاء والتهميش التي مارستها الحكومة الحالية (القديمة الجديدة ) بحق بعض المحافظات والمدن فكان ذلك السبب الرئيسي إلى ما وصلنا إليه حاليا من ارتفاع نبرة ألمطالبه بتقسيم العراق إلى أقاليم لان الناس تعبت من التفرقة الطائفية والاغتيالات والاعتقالات العشوائية والطائفية والتي تتم حسب الهوية والاسم والاتجاه السياسي والفكري و الفقر والجوع والنقص في الخدمات والضرورية منها نقص كبير في الطاقة الكهربائية والماء النظيف بل وابسط أمور الحياة يفتقدها الشعب العراقي المظلوم ...؟؟ لذلك نحن نتمنى من الجميع الترفع عن كل ذلك والعودة بالعراق إلى ساحة للأمن والأمان والحرية واحترام حقوق الإنسان لان لايمكن ونحن وقد وصلنا إلى القرن آل 22 ومازلنا نعاني من القهر والظلم والجوع والإرهاب الفكري والسياسي والأمني والديني ....العراق يجب ان يبقى موحدا مهما كانت الأسباب ..و ان يكون لكل الطوائف والأعراق والاثنيات والأديان ....نريد ان يكون العراق واحة للخير والحب والأمان وان يرجع أبنائه إلى ترابه ليعاد بنائه من جديد بالتكاتف والمحبة والتعاون والألفة والتسامح ...

+كاتبة وإعلامية – أمريكا


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.18 ثانية