جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 996 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: خليل خوري : راشد الغنوشي يؤدي مناسك الحج في مشيخة قطر
بتاريخ الخميس 10 نوفمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

 راشد الغنوشي يؤدي مناسك الحج في  مشيخة قطر
خليل خوري


خلافا لحجاج بيت الله الحرام الذين يتوافدون على مكة المكرمة لاداء مناسك الحج وفقا لتعاليم الشريعة كارتداء اثواب الاحرام وحلق رؤوس الرجال نمرة زيرو والطواف حول الكعبة والصعود الى جبل عرفات ثم الهبوط الى مزدلفة ورمي الجمار على الشيطان في منى ونحر الاضاحي تخفيفا لغضب


راشد الغنوشي يؤدي
مناسك الحج في
مشيخة قطر
خليل خوري

خلافا لحجاج بيت الله الحرام الذين يتوافدون على مكة المكرمة لاداء مناسك الحج وفقا لتعاليم الشريعة كارتداء اثواب الاحرام وحلق رؤوس الرجال نمرة زيرو والطواف حول الكعبة والصعود الى جبل عرفات ثم الهبوط الى مزدلفة ورمي الجمار على الشيطان في منى ونحر الاضاحي تخفيفا لغضب الاله الواحد وكسبا لمرضاته خلافا لهذا الحجيج الذي يحل ضيفا على الرحمن ويضمن في نفس الوقت لجيوب شيوخ مدن الملح في موسم الحج ثروة سنوية تقارب 2 مليار دولار فقد ارتاى راشد الغنوشي زعيم جماعة الاخوان المسلمين" حزب النهضة " بعد ان رمى الجمار على الشياطين التوانسة من علمانيين واشتراكيين وقوميين وليبراليين وبعد ان حقق فوزا كاسحا عليهم في غزوة صناديق الانتخاب ارتاى ان يؤدي بقية مناسك الحج في مشيخة قطر كونه حجا مجانيا فضلا عن الغنائم الاخرى التي سيفوز بها ويعود بها الى تونس الغبراء - وهل يعقل ان تبقى خضرا في ظل الهيمنة الاخوانية - بعد طوافه في قصر الشيخ حمد وزوجته المصون موزة وبعد التبرك بلمس ثيابهما , وحيث يرجح المراقبون الذين تابعوا عن كثب وقائع حجه المبرور في المشيخة القطرية ان تكون رزمة كبيرة من البنكنوت وربما من السبائك الذهبية التي لا يجود بها الشيخ حمد بسخاء منقطع النظير وعلى حساب لقمة الشريحة القطرية الفقيرة والمتوسطة الا على جماعة الاخوان المسلمين وغيرها من التنظيمات الاسلامية التي تثبت جدارة في سرقة ثورات الربيع العربي وفي نشر المفاهيم ومنظومة القيم الرعوية البدوية المتخلفة بعد استلامها لمقاليد الحكم . وكأي صنيعة يبايع شيوخ انظمة النفط والغاز حكاما مستترين للدول العربية المتحضرة فقد حظيت زيارة الغنوشي بتغطية واسعة من جانب الصحافة وغيرها من وسائل الاعلام القطرية حيث نشرت تحقيقات تناولت سيرته الذاتية والنضالية ومن ضمنها ان الغنوشي كان في بداية ممارسة نشاطه السياسي مولعا بالزعيم المصري جمال عبد الناصر ومتحمسا لافكارة الداعية الى تطبيق الاشتراكية العربية وتحقيق الوحدة العربية وتحرير فلسطين من الاحتلال الصهيونى ولهذا فقد انخرط في التيار الناصري لفترة طويلة ولكنه ما لبث ان تخلى الاشتراكية والناصرية كونها بنظره افكار طوباوية ولا تصلح للتطبيق في مجتمعات عربية تتمسك بدينها الحنيف وبتعاليمه الربانية الداعية الى عدم التفريط بالملكية الفردية لصالح المجتمع والى تكريس الفوارق الطبقية تمشيا مع الترتيبات الالهية التي فرزت البشر الى اغنياء وفقراء وفي رحلة البحث عن الحقيقة النسبية اكتشف الغنوشي ان تطبيق العقلانية الديكارتية هي البوصلة الكفيلة بهداية البشر واصلاح احوالهم فاعتنق الديكارتية وراح يروج لها وصولا الى المجتمع الذي يحكّم العقل في الحكم على الظواهر الاجتماعية والمادية والتحكم بها لصالح سعادة البشر وما لبث بعد قراءة متعمقة في ادبيات الاخوان المسلمين وبشكل خاص في كتاب معالم على الطريق الذي الفه فيلسوف العصر وحكيم زمانه السيد قطب , وبعد الاطلاع على برامجهم الجهادية والانبهار بابتكاراتهم وانجازاتهم الحضارية ما لبث الغنوشي ان تخلى عن الديكارتية " وشخ عليها " كما شخ على الناصرية ليعتنق بدلا منها الفكر التنويري الذي تضمنته الادبيات الاخوانية ثم انضم الى جماعة الاخوان المسلمين مجاهدا في صفوفها من اجل اعلاء راية دين الحق في تونس وفي العالم اجمعين . كما سلطت الصحف الاضواء حول الاسباب التي ادت الى فوز حزب النهضة باغلب مقاعد البرلمان التونسي فذكرت في سياق مقالات مطولة نشرتها لكبار الكتاب القطريين والعرب ان شعبية الغنوشي وفوز حزبه الكاسح لمقاعد البرلمان تعود ا الى معارضته الشرسة للنظام الاستبدادي الفاسد الذي كان يقوده الدكتاتور زين الدين بن على وايضا للدور الطليعى لحزب النهضة التونسي في اشعال شرارة الثورة الشعبية ضد النظام الاستبدادي والاطاحة به وهذه الاستنتاجات كما نلاحظ تخالف الواقع تماما ولا تتمشى مع حقيقة ا ن البو عزيزي الذي اطلق الشرارة الاولى للثورة باحراق نفسة لم يكن اخونجيا ولا نصيرا لهم ولا حاملا لفيروساتهم الطالبانية الرعوية بل كان بائعا متجولا فقيرا كل همه ان يسوق الفواكه والخضار المعروضة على عربته وان لا يتعرض لمضايقات ومخالفات الشرطة التونسية اثناء انتظار زبائنه في السوق كما تخالف حقيقة ان الحراك الشعبي لم يكن منذ بدايته وحتى نهايته حراكا اخوانيا بل كان حراكا للنقابات العمالية وللاتحادات النسائية ولطلاب الجامعات وللاحزاب اليسارية والعلمانية , ثم كيف يفجر الغنوشي هذه الثورة وهو قابع في بلاد الكفر والشرك في لندن منذ عقود ويتمتع برعايتها وضماناتها الاجتماعية وكيف له ان يقد ح زناد الثورة وهو جالس امام التلفزيون ولا يقوم باي نشاط لدعم الثورة اللهم الا اطلاق صيحات "الله اكبر الله محيّي الثوار " اثناء متابعة وقائعها عبر الفضائيات العربية والاجنبية ؟ وعن فوز حزبه المؤزر في الانتخابات البرلمانية فقد تحقق كما هو معروف في الاوساط الحزبية والثقافية والاتحادات والجمعيات النسائية التونسية المناهضة للتيارات المتاسلمة نتيجة الحملة الدينية التي نظمها دعاة وداعيات الحزب وانصاره من الوعاظ الدينيين في الاف المساجد التى تكتظ في كل جمعة بالبسطاء والفقراء الذين افتقدوا العدالة الاجتماعية على الارض فراحوا ينشدونها في جنات النعيم وحيث تمكن جيش الدعاة والوعاظ من استقطابهم الى جانب حزب النهضة ومن كسب اصواتهم لصالح هذا الحزب في الانتخابات التشريعية بعد ان منحوهم صكوك غفران لقاء التصويت لحزب النهضة الذي يرفع راية الاسلام وبعد ان اقسموا يمينا مغلظة امامهم بان نواب الحزب في البرلمان والحكومة الاخوانية التي سيشكلها سيعملون على تطبيق احكام الشريعة الاسلامية وسيجعلون منها مصدرا رئيسيا للتشريع وسيقومون تبعا لذلك بالغاء كافة البنود الدستورية وكافة قوانين الاحوال المدنية التي تتعارض مع تعاليم الشريعة او تقف عائقا امام اقامة شرع الله على الارض التونسية , ولم يكن غريبا بعد ذلك ان يصوت رواد المساجد لحزب يتبنى برنامجا دينيا يسمح بتعدد الزوجات ويبيح للرجال ضرب نسائهن في مضاجعهن اذا ابدين نشوزا وعدم رغبة في المضاجعة و يعطى للرجل حقوقا اكثر من الحقوق التي يمنحها للمراة في الميراث وفي العمل وفي الطلاق واحتلال المناصب الرفيعة كما يبيح له التسلط على المراة بالتحكم في لباسها وتنقلاتها وحتى في حركاتها وسكناتها درءا للفتنة النسائية وحفاظا على مجتمع الفضيلة وتفاديا للكوارث الربانية !!! كما لم يكن غريبا في ظل المجتمع الذكوري ان يصب رواد المساجد اصواتهم في صناديق الاقتراع لصالح حزب النهضة تعبيرا عن امتنانهم للمساعدات المالية والهبات العينية والخدمات العلاجية التي كان يقدمها لهم حزب النهضة من اصل العطايا والحسنات السخية التي حصل عليها الحزب من طويل العمر الشيخ حمد في الوقت الذي احجمت الاحزاب الاخرى عن شراء الاصوات اما لاحترامها وتمسكها بنزاهة الانتخابات او بسبب افلاسها المالي
غير ان الاهم في الحج المبرور للشيخ الغنوشي هوتخليه عن تقيته ثم تاكيدة في تصريحاته لوسائل الاعلام القطرية بانه سييعمل على تعديل الدستور وقوانين الاحوال المدنية بحيث تكون احكام الشريعة الاسلامية هي المصدر الرئيسي لصياغة الدستور والقوانين لان لا نهوض بنظره لتونس ولا التحاق لها بركب الحضارة الا بتطبيق تعاليم الشريعة واسلمة المجتمع التونسي وذلك خلافا للبيانات والتصريحات التي صدرت عنه وعن حزبه الاخواني والتي ظل يؤكد فيها بان الحزب سيحافظ على مكتسبات وحقوق المراة التي كفلها لها قانون الاحوال المدنية كما سيعمل من اجل قيام دولة مدنية تضمن التعددية السياسية وتداول السلطة والحريات العامة !! والسؤال الان : ما دام الغنوشي قد كشف اوراقه واعلن صراحة وبدون لف ودوران بان لا حل لديه للنهوض بتونس الا الحل الاسلامي فلماذا لا تبادر الاحزاب المنهضة للبرامج الرعوية البدوية الى مقاطعة البرلمان التونسي بسحب نوابها منه مع اعلان مقاطعتها لاي حكومة يشكلها الاخونجيون اليس هذا اجدى من مشاركتهم في برلمان سوف يصوت بالاغلبية لصالح اسلمة الدستور ولصالح تعديل قانون الاحوال المدنية , ومن المشاركة في حكومة ستطبق برامج تتمشى مع الحل الاسلامي وتتعارض تماما مع برامج الحداثة ؟؟ وهل يمكن الكشف عن افلاس برامج الاخوان المسلمين امام المواطنين المضللين بخطابهم الديني او منع تجيير اخطائهم للاحزاب الاخرى بدون ان تسحب هذه الاحزاب ممثليها في البرلمان وبدون مقاطعتها لاي حكومة يشكلها الاخونجية ؟؟


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.32 ثانية