جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 311 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: فوزي عوض عوض : في الذكرى الخامسة والخمسون لمجزرة كفر قاسم المرأة الفلسطينية عل
بتاريخ الأحد 30 أكتوبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

في الذكرى الخامسة والخمسون لمجزرة كفر قاسم المرأة الفلسطينية علامة مميزة في مسيرة النضال الفلسطيني

د.فوزي عوض عوض

الفلسطينيات يفرضن وجودهن على جميع الأصعدة منها السياسية والاقتصادية والاجتماعية ففي نهاية شهر أكتوبر وقبل خمسة وخمسين عاماً نفذت قوات الاحتلال الصهيوني


في الذكرى الخامسة والخمسون لمجزرة كفر قاسم المرأة الفلسطينية علامة مميزة في مسيرة النضال الفلسطيني
 
د.فوزي عوض عوض
 
الفلسطينيات يفرضن وجودهن على جميع الأصعدة منها السياسية والاقتصادية والاجتماعية ففي نهاية شهر أكتوبر وقبل خمسة وخمسين عاماً نفذت قوات الاحتلال الصهيوني مذبحة ضد أهلنا في قرية كفر قاسم الواقعة في فلسطين المحتلة عام 48 على امتداد قضاء طولكرم من جهة الجنوب، تحديداً بتاريخ 29-أكتوبر من عام 1956م ، عشية العدوان الثلاثي على مصر وفلسطين ، حيث قام جنود الاحتلال بتجميع العمال والعاملات من سكان القرية العائدين من مزارعهم وأماكن عملهم في الخامسة من مساء ذلك اليوم، وقاموا بإعدامهم بدم بارد، فكانت النتيجة 49 شهيداً غالبيتهم من النساء الفلسطينيات العاملات فدعوتنا لإحياء هذه المجزرة هي فرصة لإلقاء الضوء على قصة كفاح المرأة الفلسطينية التي أسهمت بصناعة التاريخ الفلسطيني عبر مراحله المختلفة هذه القصة التي يعود أصلها وتاريخها إلى نضال المرأة وتحدياتها على امتداد سنوات الثورة التي لم تنتهي بعد فمن اجل إلغاء وعد بلفور 1917 م خرجت آلاف النساء للاحتجاج في شوارع المدن الفلسطينية ورغم أن حكومة الانتداب البريطاني تدخلت بطريقة وحشية لتفريق المتظاهرات إلا أن المسيرة نجحت في الدعوة إلى إشعال المظاهرات والاحتجاجات وصولاً للمؤتمرات الوطنية حيث دعت النساء الفلسطينيات لعقد أول مؤتمر نسائي في مدينة يافا عام 1929 م وطالبن في هذا المؤتمر بالدعوة للعمل على الحفاظ على المقدسات الإسلامية بهذا تكون المرأة الفلسطينية نموذج للكفاح المسلح شكلت فيه عنصراً أساسياً في الثورة الفلسطينية، ووقفت إلى جانب الرجل في تحمل المسؤولية تجاه الثورة وبالتالي كانت المرأة الفلسطينية سنداً قوياً للزوج الأخ و الابن و الأهل الذين حملوا السلاح ضد الاحتلال وقد أبلت بلاء منقطع النظير أظهرت من خلاله أنها النفس الثاني للثورة، ولعبت المرأة الفلسطينية دورها من خلال مشاركتها الفعالة في الثورة سواء في الأرياف أو المدن على حدد سواء، فالمرأة الريفية استطاعت أن تكون عنصراً فعالاً في كسر الحصار الذي حاول الجيش الاستعماري ضربه على المقاتلين أبان ثورة 1936م في الجبال والقرى فكانت مساهمتها قوية في تقديم الخدمات الكبيرة التي كانت الثورة بأمس الحاجة إليها، دون أن ننسى المرأة في المدينة حيث قامت هي الأخرى بواجبها الوطني وكانت السند القوي للثوار وكان للمرأة مسؤوليات كثيرة أثناء حرب 1948 م أعطيت لها من خلال نضالها في الحفاظ على الهوية الفلسطينية وبعد نكسة عام 1967 م تضاعف دور المرأة الفلسطينية وأصبحت مطالبة بالكثير من المهام فانخرطت في جيش التحرير وفى التنظيمات الفلسطينية ووصلت في بعض الحركات الوطنية إلى مركز صناعة القرار الفلسطيني وهكذا كانت المرأة في الريف والمدينة على سواء مناضلة وفدائية ، لتتنوع بذلك مهامها وهو ما جعل العدو الإسرائيلي يدرك قيمتها داخل الثورة وفي المجتمع الفلسطيني، فكانت عرضة للعديد من أنواع القمع والتعذيب، وسقط العديد من النساء الفلسطينيات شهيدات أمثال الشهيدة جدع من حيفا التي سقطت قبل العام 1948 م وهى تدافع عن مدينتها والشهيدة دلال المغربي بطلة عملية كمال عدوان على الساحل الفلسطيني والقائدة الميدانية لفرقة دير ياسين الإستشهادية والشهيدة شادية أبو غزالة والشهيدة المقاتلة لينا النابلسي والبطلة الشهيدة التي تصدت للدبابات الاسرائيلة فتحية الحورانى والشهيدة ووفاء إدريس بطلة عملية القدس الإستشهادية والشهيدة عندليب قطاطقة شهيدة الإصرار للثأر للطفلة الشهيدة إيمان حجو ولشهداء مجزرة جنين وأمثالهن كثيرات، لتتغلب المرأة الفلسطينية على عنجهية الاستعمار في جميع المواقف، مما جعل الإسرائيليون يعترفون بقوة تلك المرأة التي أبرزت مكانتها وتغلبت عليهم بشجاعتها وهكذا صنعت المرأة الفلسطينية منذ الاحتلال بطولات وتاريخ نقش من ذهب في جدران التاريخ بفضل مثابرتها ووقوفها إلى جانب الرجل في جميع المجالات وشجاعتها التي قهرت الأعداء، فالمتتبع لنضالات المرأة الفلسطينية عبر العصور، ولملاحمها البطولية على مر تاريخ بلادنا، لا يسعه إلا أن يجزم على أن هذه المرأة تستحق مكانة جديرة بهذه النضالات والتضحيات وهي التي عانت الويلات والمحن التي لم تعانيها امرأة في هذا العالم المعاصر، ومهما أسهبنا في ذكر مناقب المرأة الفلسطينية وفضائلها، فلن نفيها حقها من التنويه والإشادة، وستظل الأمة بأسرها مدينة لها بالعرفان والامتنان لدورها الرائد والفريد ومساهماتها القيمة في المحافظة على تماسك المجتمع من كل الهزات والإختلالات التي عرفها ماضياً وحاضراً، فيكفيها فخراً أنها كانت بمثابة الحصن الحصين الذي تحطمت عليه كل مخططات الاحتلال ومحاولاته الرامية إلى طمس الشخصية الوطنية ويكفيها فخرا وقوفها بالأمس القريب واليوم جنباً إلى جنب مع أخيها الرجل، تشارك وتساهم في بناء وتشييد صرح الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف فالمرأة الفلسطينية في أدبيات الثورة الفلسطينية هي كما وصفها الشهيد القائد ياسر عرفات هي حارسة مسيرتنا وحارسة بقائنا.رابط الصورة

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية