جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 916 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: زياد مبسلط : إعدام القذافي بين العقلية الثأرية وفوضى السلاح وغياب القيادة
بتاريخ السبت 22 أكتوبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

إعدام القذافي بين العقلية الثأرية وفوضى السلاح وغياب القيادة
بقلم : زياد مبسلط

شاهد العالم أجمع صور إعدام العقيد الليبي معمر القذافي ، ولا اعتقد أن عاقلا ً أو مدركا ً لحقيقة هذا الطاغية يتعاطف معه أو ياسف على رحيله وإنتهاء نظامه البائد ،


إعدام القذافي بين العقلية الثأرية وفوضى السلاح وغياب القيادة بقلم : زياد مبسلط

شاهد العالم أجمع صور إعدام العقيد الليبي معمر القذافي ، ولا اعتقد أن عاقلا ً أو مدركا ً لحقيقة هذا الطاغية يتعاطف معه أو ياسف على رحيله وإنتهاء نظامه البائد ، ومع أنني كنت من أوائل من نظم القصائد المساندة للشعب العربي الليبي المسلم والتي دعوت فيها العقيد الى الرحيل ؛ لكنني كنت مستاء ً وأنا اتابع تلك المشاهد التي تنفر منها النفس الإنسانية .


نعم ، كل شعوب العالم مع ثورة الشعب الليبي ومطالبه المشروعه في الحرية والعدالة الإجتماعية والكرامة الإنسانية ، ولا ينكر ذلك سوى جاهل أو حاقد أو ظالم ، لكن ماجرى كان نقطة سلبية ُتحسب على هذه الثورة الشعبية ألا وهي العقلية الثأرية التي لها مالها من تداعيات وإنعكاسات مستقبلية لاتحمد عقباها لاسيما وأن المجتمع الليبي مجتمع قبلي قد تطغى فيه النعرات والعصبيات القبلية على أمور وإعتبارات أخرى مهما حاول بعض المفكرين الليبيين تزيين الصورة ووصفهم للواقع بأن مصلحة الوطن فوق القبيلة والعشيرة .


ومن هنا ، كان من الأفضل والأجدى للثوار الليبيين أن يتعاملوا مع القذافي بطريقة تختلف تماما عما شاهدناه وذلك على قاعدة معاملة الأسرى التي تستند الى تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف وعاداتنا وتقاليدنا العربية الأصيلة إن كان الثوار اسلاميين وعلى أسس القوانين الدولية الخاصة بمعاملة أسرى الحرب إن كانوا ليبيراليين أو علمانيين ؛ وفي كلا الحالين يبقى دينا الإسلامي الأساس بهذا الشان .


ولكن ماشاهدناه كان تصرفا ً نابعا ً من عقلية ثأرية تحكمها فوضى السلاح مما يؤسس لمرحلة قادمة لاتضمن للشعب الليبي إستقراره وديمقراطيته وشفافيته وتسامحه التي إنطلق من أجل تحقيقها ؛ تلك المرحلة التي لن يكون فيها أيضا إدارة حكيمة تسيطر على شئون البلاد الإجتماعية والإقتصادية وتعمل على بناء الدولة الحضارية الديمقراطية الحديثة .


كان من الأفضل أن يتم الإبقاء على حياة القذافي ، طالما تم إلقاء القبض عليه حيا ً ، ومعاملته معاملة الأسرى وتقديمه لمحاكمة وطنية عادلة ينال من خلالها جزاءه على مااقترف من جرائم بحق أبناء شعبه ، وفي الوقت ذاته ، يؤكد الشعب الليبي للعالم أجمع أنه يمارس العدالة التي إنطلق وثار من أجل تحقيقها ؛ حيث قامت ثورته إحتجاجا على الظلم والفساد وسيطرة العقلية الإجرامية المزاجية على كافة مناحي الحياة ، لكن ماحدث كان تكريسا ً وإستمرارا ً لهذه العقلية التي لايحكمها نظام وقرار حكيم ؛ ومايؤكد على ذلك أن رئيس المجلس الوطني الإنتقالي السيد / مصطفى عبد الجليل هددّ أكثر من مرة بالإستقالة بسبب تلك التجاوزات التي برّرها البعض بأنها تصرفات فردية ، لكن الثورة لاتحكمها الفردية بل العقل الجمعي القائم على أساس الخطة المنهجية والهدف الأسمى والقرار الحكيم ، وعليه ، لن تنجح ثورة تحكمها العقية الثأرية والثقافة الدموية وفوضى السلاح .


==

زياد مشهور مبسلط

مؤسس مبادرة المثقفين العرب لنصرة فلسطين ( وفاق )

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.26 ثانية