جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 413 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عمر قويدر : عند باب السجن ! ؟
بتاريخ الخميس 20 أكتوبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

عند باب السجن ! ؟ بقلم : عمر قويدر


عند باب السجن !.. سترتجف القلوب و تخفق ، ستتسارع النبضات و تستعر ، ستطرف العيون كجناح طير يرف في فضاء الوقت الذي طرق ابواب المجيء على حين غرة ،


عند باب السجن ! ؟ بقلم : عمر قويدر


عند باب السجن !.. سترتجف القلوب و تخفق ، ستتسارع النبضات و تستعر ، ستطرف العيون كجناح طير يرف في فضاء الوقت الذي طرق ابواب المجيء على حين غرة ، بعد زمان بدا عصيبا ، وهو يغرق في ليالي الانتظار البعيدة على شبابيك الامل المتشهى حين يجيء حاملا البشرى مع حلمه الوردي و قد تفجر من رحم المستحيل و بات ناصعا كاشراقة الشمس ..

عند باب السجن ! تتهيأ محاجر العيون كي تدلف بدمعها السخي على وجنات الحزن العابس منذ كان الدخول في لحظة الفقد ، حتى انقشاع ليل الغياب الموحش في ضلالته المريبة و قد تبددت غيوم القهر و تقطعت حبال الوهم و انجلت الحقيقة بوجهها الناصع ...

عند باب السجن ! سيبسط المهنئون اكفهم كي تخرج منها اسرابا من العصافير ، هي تحايا الشوق التي تسابق صفير الريح ، وهي ترسم صورة الفرح الجميل كسنابل القمح المضيئة حين يراقصها نسيم الصباح ..
عند باب السجن ! سترى اجمل ما رات عيناك ، خيول الثورة الفلسطينة الاصيلة ، الاوفياء ، الاتقياء ، الانقياء ، بقاماتهم العالية و جباههم الشامخة ، بقسماتهم و ملامحهم الرجولية ، .. هناك ، ستسمع صهيل خيول محجلة ، لم يزل الخير معقود في نواصيها ..
عند باب السجن ! سيتوافد الابطال للطواف حول ارض الحرية .. و قد فكت عن معاصمهم الاغلال و تكسرت الاصفاد و انفرطت حلقاتها الضيقة .. عندها ستكون الاحضان في غاية اتساعها الدافيء بعد ان غزاها صقيع الفراق و طمرتها ثلوج التعب و اودعتها بياتها الطويل ..
عند باب السجن ! سنسعى اليكم مكبرين ، مهللين .. سنطوف حولكم ، ستشتعل فينا مواقد الشوق الحميم حد الكفاية .. ستتلظى المشاعر وتقشعر الابدان ، تلكم اللحظة في ذهولها العفوي حين تضم الاحبة الى الصدور المتلهفة و هي تلهث بانفاسها الملتهبة .. هنا سوف تتلعثم الشفاه و تختلج ، ستسقط الكلمات من فرح و دهشة وهي معصوبة بارتباك فوضوي .. ودقا سخيا من القبلات الحارة سينزل على الوجنات و الجبهات و الرؤوس الشامخة " كزهر اللوز او ابعد " سيشرب الجميع نخب الحرية عذبا فراتا .. سيذوق الابناء الصغار فاكهة الحنان الابوي في مذاقه الاول .. ستهدأ سرائر الزوجات المكلومات بعدما يذوب ملح الفراق و يتبخر .. هنا سيعانق النخل السامق كل العصافير التي وفدت اليها عند باب السجن ، عطشا و لوعة .!!

عند باب السجن !! .. ستغيب اوجاع الاباء الذين حضروا الى هناك .. وهم يجرون على اكتافهم ثمانون حولا ، يتكئون على عكاكيزهم ، يلبسون كوفية و عقال .. يتحسسون وجوه اكبادهم بكف معروقة فقدت طراوتها من قسوة السنين .. ستخبوا جمرة الالم المستعرة في صدورهم المتوهجة حنينا لعناق الرجال الابطال .. ترى هل بعد اليوم سيرفلون و لو قليلا باثواب الطمأنينة قبل ان يلفهم قماش الكفن الى رحلتهم الابدية !! هل بعد ذلك سينعمون بغيض راحة ؟ هل ستنداح غيوم القهر و تنزل من بعدها حبات الفرح ؟ هل ستجف فيهم نبتة الصبار ؟ هل سينامون قريري العين على من بقوا خلفهم ..؟ .. نعم ، سيبيت المحررون هذا المساء في بيوتهم و في احضان اهليهم و بين احبتهم ، ستشرب عيونهم من ضوء القمر ، ستخطو اقدامهم على بساط الشمس ، سيلعقون شهد فرح مختلف الوانه .. ستنصب سرادق التهاني ، و تمد حبال الزينة بعناقيدها المضيئة ، ستعلوا الاناشيد الجميلة ، سيرقص الكبار ، و الصغار باقصى ما يكون السرور ، ستصدح حناجر الامهات بالزغاريد ، ستسيل من اصواتهم العذبة المواويل ، وهم يرشون فوق الرؤوس حفنات الارز و بعضا من الحلوى .. ستدق كؤوس الفرح في الساحات و الميادين حتى الثمالة ، هذه هي بنادق الاحبة و الاصدقاء مشرعة و دوي طلقات في الهواء .. سيكون عرسا صاخبا لمقدم الابطال ، احتفاءا بكل هؤلاء الذين رجعوا الينا بعدما رزحوا سنين طوال في اقبية الزنازين الانفرادية ، و هم يلعقون مرارة الغياب ، يأكون حنظل الوقت العسير .. يعانون وجع الروح و هي تضيق في الجسد المتوجع حد الانفجار ..! واحسرتاه .. فهل اكتمل الفرح .. ؟ اذ ان هناك قناديل ما زالت تتأرجح على اعمدة الليل البعيد تحت عواصف القهر و الحرمان .. تقارع قهر السجان و بؤسه و سوء مطلعه و هم يرسفون بالاغلال المقيته ، ثابتون على الحق صابرون .. لم يقنطوا و لم يهنوا و لم يستكينوا و لن يرضخوا و هم ينشدون : فاما ممات يغيظ العدا و اما حياة تسر الصديق !! فيا ايها الابطال الذين تأخروا بالمجي الينا .. لن ننساكم ، فانتم في قلوبنا و باعيننا ، ستكثر عليكم الشدائد و البلواء ، لانكم اعزاء عند الله ، و انكم عنده بمكان ، و انه يسلك بكم طريق اوليائه و اصفيائه و انه يراكم .. اما سمعتم قوله " و اصبر لحكم ربك فانك باعيننا " غدا سيندحر السجان كيدا وغيظا و قهرا و يأسا .. و ستزول عنكم جدران السجن و تتفرق حجارته .. سيأتيكم الفرج ، غدا او بعد غد ، سنظل على موعد مع عرس الحرية القادم و انتم تطوفون بيننا في غاية عز و كرامة .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية