جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 442 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد أحمد عزوز : نصر قريب
بتاريخ الأثنين 10 أكتوبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

نصر قريب
محمد أحمد عزوز
لم يثرْ شعب على نظامه الحاكم، إلا لكثرة ظلمه وطغيانه، وسوء حكمه، وعدم عدالته..


نصر قريب
محمد أحمد عزوز
لم يثرْ شعب على نظامه الحاكم، إلا لكثرة ظلمه وطغيانه، وسوء حكمه، وعدم عدالته.. ولم نقرأ في التاريخ أن شعباً خرج ثائراً على حاكمه، وفشلت ثورته، لأن الشعب دائماً أقوى من حاكمه، ودائماً هو المنتصر، مهما طال أمد ثورته.
منذ أن بدأت الثورة السورية، لم يمر يوم إلا ونسمع عن قتلى وجرحى ومعتقلين، ونحن نعلم أن مصير المعتقلين أسوأ من القتلى والجرحى، لأن أغلبهم يفرج عنه وقد أصيب بعاهات مستديمة، أو قتل جراء التعذيب والتنكيل.
رأينا منذ بداية الثورة، كيف أن أنظمة حاكمة، غير عاقلة، وقفت مع النظام السوري، وعلى الرغم من أن سقوطه أصبح وشيكاً، إلا أنها مازالت تقف معه وتناصره بكل ما أوتيت من قوة، وهي دول معلومة لدى الجميع وليست بخافية على أحد، أولها إيران، وثانيها روسيا، وثالثها الصين، ورابعها لبنان.
أنا لا ألوم روسيا أو الصين، مهما تمادتا في غيهما، لأنهما دولتان تبحثان عن مصالحهما، ولا تربطنا بهما أي علاقة أخوية أو جيرة، كما هو الحال مع إيران ولبنان، اللتين من المفترض أنهما أخوان شقيقان لنا، بحكم الجيرة، ناهيك عن الدين.
دعمت إيران النظام السوري، في حربه على أبناء شعبه، بالأسلحة والذخيرة، وخبراء الحرب، حتى إنه تمادى في قتلهم، ظناً منه أنه على حق، وأن كفته ستكون الراجحة، وخسرت إيران بذلك الشعب الثوري الشقيق، وطوت صفحة الصداقة التي دامت عقوداً عدة من الزمان، لأن الثورة كشفت عن وجه إيران القبيح، ومدى كراهيتها لأبناء الشعب السوري، وبحثها عن مصالحها الشخصية، وحبها للنظام الحاكم، الذي ينفذ أجندتها، والذي سيسقط مهما تمادى في غيه وظلمه، والنظام القادم لن يكون صديقاً لها كما النظام السابق، لأنه سيأتي عن طريق انتخابات حرة ونزيهة.
أما الجارة الأخرى، والتي من المفترض أنها الشقيقة الصغرى لسوريا من حيث العروبة والدين والنسب، والتي أغلقت الأبواب في وجه الهاربين من آلة الموت الأسدية، التي قضت على الأخضر واليابس، حتى إن الشجر والحجر اشتكى إلى الله منها، بل زاد الطين بلة، عندما سلم حرس الحدود اللبناني الهاربين من شبح الموت إلى القوات الأسدية، ليلقوا حتفهم على أيدي حماة الديار، دون شفقة أو رحمة، ولم يقف النظام الحاكم في لبنان عند هذا الحد، بل إنه زاد العدة والعتاد وعدد الجنود على الحدود، لكي لا يكون أمام الفارين من الموت سبيل للنجاة.
مع كل هذا وذاك، أنا لا ألوم مواطني الدول التي وقفت مع الظلم والطغيان، بل ألوم الأنظمة الحاكمة، التي لا تمثل شعوبها، والتي تخاف من أن تلقى المصير المحتوم نفسه، والتي تحاول قدر استطاعتها أن تساعد النظام القمعي السوري في الخروج منه، ولم ولن تفلح مهما ساعدته، ومهما ناصرته، لأن الشعب في النهاية أقوى من حاكمه، ولكن انتصاره مسألة وقت.
شكراً لكل من وقف مع أبناء سوريا الكرام، سواء بالدعم المادي أو المعنوي، أو حتى دعا لهم في ظاهر الغيب، وأنا أعلم أن كثيراً من أبناء الدول العربية والإسلامية يقفون معهم بالدعاء ويتمنون لهم الخروج من هذا المأزق على خير، وأخص بالذكر دولتي تركيا وقطر حكاماً ومحكومين.
وفي نهاية مقالي أتقدم إلى أبناء سوريا الأعزاء بالعزاء في قتلاهم، والشفاء لجرحاهم، والفرج لأسراهم، وأن يكتب الله لهم فرجاً قريباً، ونصراً عزيزاً مؤزراً. وعليهم أن يصبروا، ويرابطوا، لأن الليل مهما طال فلا بد من طلوع الشمس.
محمد أحمد عزوز
كاتب مصري

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية