جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 226 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: وائل الريماوي : الدوله الفلسطينيه حق استوفى كل الشروط .. يا مجلس الامن
بتاريخ الأحد 02 أكتوبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

الدوله الفلسطينيه حق استوفى كل الشروط .. يا مجلس الامن

بقلم د. وائل الريماوي - صوفيا

إن تطورات الأوضاع على أرض الواقع الفلسطيني بسبب الممارسات الإسرائيلية تقتضي من مجلس الأمن الدولي


الدوله الفلسطينيه حق استوفى كل الشروط .. يا مجلس الامن

بقلم د. وائل الريماوي - صوفيا

إن تطورات الأوضاع على أرض الواقع الفلسطيني بسبب الممارسات الإسرائيلية تقتضي من مجلس الأمن الدولي أن يقر الاعتراف بالدولة الفلسطينية وفقا للطلب الذي تقدم به الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن لأن أي تأخير أو تلكؤ في قبول الطلب أو اعتراضه كما هددت بذلك الإدارة الأمريكية يعني منح إسرائيل المزيد من المبررات لتنفيذ خططها وتهويد كامل التراب الفلسطيني وخاصة أنها جددت على لسان سفيرها بالأمم المتحدة بأنها لن تسمح بقيام الدولة الفلسطينية دون مفاوضات مباشرة.

ولذلك فإن مجلس الأمن والذي أحال الطلب الفلسطيني إلى لجنة العضوية بعدما عُقدت مناقشات حوله على مدى يومين يتضح منه أن قطار طلب الانضمام قد انطلق ولن يتوقف مهما كانت الضغوط والتحديات باعتبار أن الاعتراف بالدولة الجديدة الكاملة السيادة ليس مجرد مطلب رسمي فلسطيني وعربي فقط وإنما هو مطلب شعبي عربي وإسلامي ودولي خاصة مع تأكيد وقوف أكثر من 126 دولة معه دعما وتأييدا وأن مجلس الأمن المنوط به حفظ السلام والأمن الدوليين قد وضع نفسه بسبب الطلب الفلسطيني أمام خيارين، إمام قبول الطلب والاعتراف بالدولة الجديدة أو الخضوع للإرادة الأمريكية والإسرائيلية الذي يعني فقدان المصداقية.

من المؤكد أن الفلسطينيين وبدعم عربي وإسلامي ودولي قد وضعوا المجتمع الدولي أمام محك خطير وامتحان عسير وأنه لا بديل أمام مجلس الأمن إلا قبول الطلب خاصة في ظل التعنت الإسرائيلي وفي ظل إصرار الدولة العبرية على قطع الطريق أمام خيارات السلام الذي قتلته عمدا بممارساتها وتحديها لقرارات الشرعية الدولية عبر بناء المزيد من المستوطنات وفرض لاءات لاستئناف جهود السلام التي تتباكي الآن حولها مدعية أنها الوسيلة الوحيدة لتحقيق قيام الدولة الفلسطينية رغم أنها لا ترغب أصلا في قيامها وإنما تتذرع من أجل تعطيلها عبر حليفتها أمريكا.

إن على الرباعية الدولية المعنية بمساعي السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل أن تدرك أن السلام العادل والدائم لن يتحقق إلا بقيام الدولة الفلسطينية، وبما أن الفلسطينيين قد تقدموا بطلبهم لمجلس الأمن والذي بدأ في مناقشته وتحويله للجنة العضوية، فإن المطلوب منها أن تدعم هذا الطلب لأنه خيار فلسطيني مدعوم عربيا وإسلاميا وأن أي محاولة لعرقلته من الرباعية بالتسويف بحجة الدعوة لاستئناف جهود السلام تعني انتكاسة حقيقية لمصداقية الرباعية وعدم حيدتها خاصة أنها فشلت خلال الفترة الماضية في إرغام إسرائيل بوقف الاستيطان والعودة لجهود السلام.

إن مجلس الأمن وهو يناقش الطلب الفسطيني المشروع مطالب بأن يحكم ضميره الحي بعيدا عن الضغوط الأمريكية وأن يوافق على قيام هذه الدولة الجديدة التي كانت ولاتزال حلماً وقد آن الأوان لتحقيقها على أرض الواقع خاصة أن الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أكدت دعمها للطلب الفسطيني خلال دورتها السادسة والستين والتي اختتمت أعمالها أمس الأول برئاسة سعادة السفير ناصر بن عبد العزيز النصر والذي أعرب عن ارتياحه لدعوة أغلبية قادة العالم إلى إيجاد تسوية سلمية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية من خلال قيام الدولتين اللتين تملكان مقومات البقاء وتتمتعان بالسيادة والاستقلال وتعيشان جنبا إلى جنب في مناخ من السلام والأمن، ولهذا فإن مجلس الأمن يجب أن يكون جادا وإيجابيا وينطلق في قراره بخصوص الطلب الفلسطيني من هذا التوافق الدولي.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية