جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 133 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: وائل الريماوي : صدقت سيدي الرئيس .. و المصالحه الوطنيه استحقاق و حق
بتاريخ الخميس 29 سبتمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

صدقت سيدي الرئيس .. و المصالحه الوطنيه استحقاق و حق

بقلم د. وائل الريماوي - صوفيا

إعلان السيدالرئيس الفلسطيني محمود عباس عن إجراء محادثات معمّقة مع حركة حماس حول المصالحة الوطنية والحكومة والأفق الفلسطيني العام لهو إيجابي متقدم يُواكب تطورات


صدقت سيدي الرئيس .. و المصالحه الوطنيه استحقاق و حق

بقلم د. وائل الريماوي - صوفيا

إعلان السيدالرئيس الفلسطيني محمود عباس عن إجراء محادثات معمّقة مع حركة حماس حول المصالحة الوطنية والحكومة والأفق الفلسطيني العام لهو إيجابي متقدم يُواكب تطورات المرحلة الحالية محلياً وإقليمياً ودولياً ويخدم الطلب المقدّم لمجلس الأمن بخصوص الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس باعتبار أن المرحلة المقبلة تتطلب أولاً ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي لأن في ذلك مصداقية أكثر لقضيتهم وللمطالب الشرعية التي لن تجد الدعم والمساندة بدون وحدتهم الوطنية.

من المهم أن يدرك قادة حركة حماس ومن لف لفها أن تقديم طلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية في مجلس الأمن يتطلب أن يكون الصوت الفلسطيني موحداً ولا مكان للفرقة والخلافات الداخلية بحيث يجب أن تكون هذه القضية هي قضية الجميع ولا صوت يعلو فوقها وأن ذلك لن يتم إلا من المصالحة الوطنية الفلسطينية التي اصبحت مطلباً ملحاً وعاجلاً لقطع الطريق أمام إسرائيل وحلفائها من عرقلة هذا الحق الشرعي بزرع المزيد من الفتن الداخلية بين الفلسطينيين.

الرئيس (أبومازن) بادر وأعلن الموقف الإيجابي بالدخول في حوار وطني معمّق مع حماس وإن هذا التوجه يجب أن يُقابله موقف إيجابي من الآخرين باعتبار أن الأولوية بالقضية الفلسطينية يجب أن تتجه لحوار وطني شامل وكامل وناجع لتحديد بوصلة العمل الوطني وتحديد الوجهة الفلسطينية من أجل اتخاذ موقف موحّد بخصوص الفترة ما بعد تقديم طلب الاعتراف بالدولة وهي الفترة الأصعب وتتطلب أن يكون الموقف الفلسطيني موحّداً حتى يكسب المصداقية أمام المجتمع الدولي ويمنح الآخرين المزيد من الدوافع لاتخاذ مواقف أكثر إيجابية في مجلس الأمن.

إن المطلوب وكما قالت و فعلت حركة فتح الرائده دائما ألا يستثني الحوار أحداً من الفصائل الفلسطينية ويجب ألا يقتصر على حركتي فتح وحماس لأن الجميع معنيون بالقضية وإن أي خلافات حولها يجب أن تُزال من خلال توافق الجميع على مصالحة فلسطينية حقيقية تجبّ كل الماضي الأليم وتصنع موقفاً موحّداً يدعم الطلب المقدّم لمجلس الأمن بخصوص الاعتراف بالدولة خاصة أن هذا الطلب قد وجد دعماً دولياً كبيراً تمثل في الموقف الإيجابي الواضح من خطاب الاخ(أبومازن) في الأمم المتحدة قبل ايام.

لقد وضع التأييد العربي والإقليمي والدولي الواضح للطلب الفلسطيني للاعتراف بدولتهم، الفلسطينيين أمام امتحان عسير إذا ما استمرّوا في خلافاتهم وفشلوا في تحقيق المصالحة الوطنية، فالتأييد الدولي للقضية أعاد الكرة لملعب الفلسطينيين وإن المطلوب منهم أن يكونوا على قدر التحدّي للخروج بموقف موحّد يُعضّد مطلبهم بالاعتراف بالدولة الجديدة وإن ذلك مرهون بالمصالحة الوطنية التي لن تتم إلا من خلال حوار معمّق، فهل الفلسطينيون جاهزون لذلك هذه المرّة؟.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية