جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 554 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: توفيق أبو خوصة : لم تخذلكم ...فلا تخذلوها !!!!
بتاريخ الخميس 29 سبتمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء


لم تخذلكم ...فلا تخذلوها !!!!
توفيق أبو خوصة

مرحلة جديدة و منعطف تاريخي , و بوابة إجبارية دخلتها القضية الوطنية الفلسطينية , بعد الخطاب التاريخي للرئيس أبو مازن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ,


لم تخذلكم ...فلا تخذلوها !!!!
 توفيق أبو خوصة

مرحلة جديدة و منعطف تاريخي , و بوابة إجبارية دخلتها القضية الوطنية الفلسطينية , بعد الخطاب التاريخي للرئيس أبو مازن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة , الذي حمل بين ثناياه أعلى مستوى من الحرفية في اختيار المفردات الانسانية والتاريخية و السياسية و القانونية و الثبات على الموقف والتمسك بالحقوق الوطنية , و في نفس الوقت تقديم الحجج الدامغة و وضع السرد التاريخي الموثق في سياقه الطبيعى و المقنع بمدى و حشية و همجية الاحتلال الإسرائيلي , و ما يهمنا هنا ليس المفردات و المصطلحات الواردة في الخطاب التاريخي الذي جاء كمحصلة طبيعية لمعركة شرسة في دهاليز السياسة و الدبلوماسية الدولية حتى اللحظة قبل الاخيرة للخطاب ... مما جعل هذا الخطاب له ما بعده كما كان له ماقبله , لأنه وضع الاسس الراسخة لمعادلة جديدة في الصراع سيكون لها ما لها و عليها ما عليها من تبعات و نتائج على الصعد كافة ... ولا شك أن معركة أيلول التي حفرت مكانها فى تاريخ النضال الوطني الفلسطيني , شهدت علامات فارقة , و أداء غير متوقع تميز بالثبات بالجرأة ... ولكن اللافت أن محور الإرتكاز في الموقف الفلسطيني و خاصة موقف الرئيس أبو مازن هو إستناده لحقيقة لطالما غابت و هي أن المؤسسات القيادية الفلسطينية منحته تفويضاٌ محدداٌ و هو تقديم طلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة , ولا تفويض بغير ذلك , وكان الرئيس أبو مازن قد شدد على هذه النقطة في خطابه الموجه للشعب الفلسطينى الذي سبق الذهاب الى نيويورك و تعامل معها الجميع بأنها جملة عابرة .. فكانت الأهم و مصدر القوة في مواجهة الضغوط التي مورست ضد الرئيس و الوفد الفلسطيني.. و نتمنى أن يتم تكريس هذه الخاصية و الورقة الرابحة و الإستفادة منها في استلهام عوامل القوة و الإسناد الدائم لمواقف الرئيس أبو مازن و قيادة وتوجيه الحراك السياسي الذي قطعاٌ سيصل في الأيام القادمة إلى مستوى الإشتباك على جبهات عدة .


إن التسلح بقرارت المؤسسات القيادية يمنحها هيبتها و قوتها و يمنح كل من يكلف بدور او مهمة من خلالها ذات القوة , و تحمي ظهره و تعزز حضوره و تنفي عنه صفة الفردية و التفرد والاستفراد التي تضعفه امام الاهل الاقرب قبل أن تضعفه أمام الخصوم و الأعداء , لذلك فان اطلاق العنان لتفعيل دور المؤسسات القيادية في المنظمة والحركة وتوفير المناخات المناسبة للقيام بدورها بشكل فعلي وجدي يمثل رافعة قوية للجهد النضالي في مواجهة ما هو قادم .


ولا يفوتنا ان ننحني اجلالا ونتقدم بالتحية المعطرة بدماء الشهداء و أصالة الموقف الوطني الناضج لجماهير شعبنا التي إستنفرت من كل حدب و صوب لتحمي القرار الوطني و تدافع عن حقوقها المشروعة و في مقدمتها الحق في الحرية و الإستقلال و إقامة الدولة الفلسطينية العتيدة ... نعم إن هذه الجماهير التي إندفعت الى الساحات و الميادين تعرف شمال بوصلتها جيداٌ , و جاهزة لمواجهة التحدي و دفع ضريبة الوطن إذا ما إقتنعت بأن خطوة ما تساهم في معركة التحرر و الإستقلال .. و خرج شعبنا العظيم و كل طفل و إمرأة و رجل منهم مقتنع بأنه خرج ليواجه الصلف الإسرائيلي و الإنحياز الأمريكي السافر والسافل ضد مصالحنا الوطنية و حتى لا يدعى أحد أنه أخرج هذه الجماهير لابد من التسليم بالمطلق بأن الموقف الذى حمل معانى التحدى والثبات هو الذي جعل جماهيرنا تتقدم لتتحمل مسؤلياتها بقوة و عن طيب خاطر بعد أن تم تغييب دورها كثيراٌ في المرحلة الماضية, بالاضافة لعدم قناعتها بجدوى ما كان يجري ... و هي ترسل بذلك إشارة قوية و واضحة للقيادة الفلسطينية لم نخذلكم فلا تخذلونا !!! ففي الضفة من خرجوا لدعم الموقف الوطني هم الأكثرعددا .. أما في غزة فإن من ظلوا في البيوت بالرغم من دعمهم للموقف الوطني هم السواد الأعظم .. بفعل إرهاب حماس الذي يصر على تذكير الكل بأن الإنقلاب على الشرعية لازال مستمراُ بالرغم من بروتوكولات المصافحة والوجوه الكالحة واعلانات المصالحة مع وقف التنفيذ !!!!!

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية