جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 767 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عطا الله خيري : وأخيرا ... أسقط بيد من يدعون أنّ الفلسطينيين يبحثون عن وطن بديل
بتاريخ الخميس 29 سبتمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

Palestinian protesters hold up a giant flag at a weekly protest in the West Bank village of Nabi Saleh
وأخيرا ... أسقط بيد من يدعون أنّ الفلسطينيين يبحثون عن وطن بديل

عطا الله خيري / السفير الفلسطيني في عمان


فلسطين هي فلسطين ، والأردن هو الأردن ، حقيقة لا تقبل النقاش أو التأويل ،



وأخيرا ... أسقط بيد من يدعون أنّ الفلسطينيين يبحثون عن وطن بديل

عطا الله خيري / السفير الفلسطيني في عمان


فلسطين هي فلسطين ، والأردن هو الأردن ، حقيقة لا تقبل النقاش أو التأويل ، وأنّ عكسها إشاعات وترهات وخزعبلات كزوبعة في فنجان ساقطة فاشلة تعشش في عقول بعض الإسرائيليين ، وفي عقول اليمين الغربي المتصهين ، وحتى في عقول بعض العملاء والسفهاء اللذين لا يعرفون معنى الوطن العربي وأقطاره ، والشام ودوله ، وفلسطين والأردن وحدودهما .




الأردن هو الأردن وفلسطين هي فلسطين ، موقف نفتخر ونعتز به قلناه وكررناه دائما ، بسبب فخرنا بالأردن وحبنا له واعتزازنا به وحرصنا عليه ، وبسبب فخرنا بفلسطين وحبنا وعشقنا لها وحرصنا عليها ، موقف ثابت لنا أعلناه من منطلق إيماننا بحقوقنا وثوابتنا وحبنا للقدس وفلسطين ، وانطلاقا من حرصنا على خصوصية الأردن واستقلاله ، وعزة ومجد الأردن وأمنه واستقراره ، موقف صريح مبدئي لا ثاني ولا آخر له أمنا به لعلمنا أن فلسطين وطننا وأرضنا ودولتنا ، ودائما هي وطن الأردنيين النشامى الثاني اللذين أضرحة أجدادهم وآبائهم الأبطال تملئ أرض فلسطين عطرا زكيا ، واللذين تحبهم كحب أبنائها وتقبلهم كقبلتها لكل المناضلين أبناء شعب فلسطين الأبطال اللذين مهما حاول الاحتلال وأرهب والاستيطان وسرق وقتل ودهس سيبقى صامدا متلاحما متشبثا بأرضه ، ولعلمنا وإيماننا أنّ الأردن هو وطن وأرض الأردنيين ودولة الهاشميين الأخيار الأطهار والوطن الثاني لكل العرب اللذين ظلموا بأوطانهم أو شردوا منها بفعل الاحتلال أو ضاقت عليهم الأرض بما رحبت ، مع شعاره الدائم بحبه لكل العرب وتكريمه لهم ، وحرصه على قضية فلسطين واحتضانه لشعبها الباحث عن هويته ودولته واستقلاله وحريته .




فلسطين للفلسطينيين ، والأردن للأردنيين ، حقيقة راسخة ما دامت السموات والأرض ، وإن عكسها يحاول البعض المريض عقليا ونفسيا ترويج بضاعتها الإسرائيلية الكاسدة ، التي لا شارين لها ولا متعاطين مع سوقها إلا الصهاينة وأذنابهم .




فلسطين العربية والتي تعرف قيادتها حدودها وعاصمتها وماءها وسماءها وجغرافيتها بمدنها وقراها وجبالها وسهولها وأوديتها وبحرها ونهرها وهضابها وحقوق وثوابت شعبها ، وتعرف قدسية ترابها وقدسها ومقدساتها ، ناضلت وستبقى من أجل عزة فلسطين واستقلاها وحرية وكرامة شعبها ، وقدسية القدس وطهارة مقدساتها وحلاوة عروبتها وطلاوة إسلاميتها وبفخر هي العاصمة الأبدية لدولتنا الفلسطينية الحرة العربية .




والأردن الحبيب الغالي الذي تعرف قيادته الهاشمية الوطنية القومية المعطاءة معناه الوطني وأهميته ودوره التاريخي القومي ، وصقلت شخصية شعبه الكريم الوطنية والتي هي دائما الشق الآخر من الشخصية الوطنية الفلسطينية ، وأبرزت دوره بدعم قضية فلسطين ، هو الأردن العربي الوطني القومي بعاصمته الخالدة عمان وحدوده الثابتة التي لا تقبل العدوان وتدحره ، ولا ترحب إلا بالضيوف الأعزاء وتعزهم ، نصرة لهم ولقضاياهم التي يحس ويشعر بها الأردن والأردنيين قبل أن يقولها أو ينطق بها أصحابها .






والقيادة الفلسطينية بقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ( أبو مازن ) والتي لا تعرف السجال ولا التسويف ولا التدليس ولا الكذب ولا الفجور ولا المناجاة بالإثم ، موقفها ثابت راسخ لا يتزعزع ، فدولة فلسطين لا ولن تقام ولن تكون إلا فوق أرض فلسطين الحبيبة ، موقف ترجم وليس عبثا بتوجه القيادة الفلسطينية نحو الشرعية الدولية ممثلة بالأمم المتحدة لمطالبتها بالاعتراف بدولة فلسطين ولنيل عضويتها الكاملة في مؤسساتها المختلفة ، موقف فلسطيني عملي صادق صدوق بعيد عن المهاترات والمزايدات وما كان له أن يتحقق لولا التنسيق والتشاور مع القيادة الأردنية العاشقة لفلسطين ، موقف أسقط بيد كل من يدعون ويتوهمون ويشيعون ظلما وغلوا أنّ الفلسطينيين يبحثون عن وطن بديل .




موقف ثابت راسخ للشعب الفلسطيني ولممثله الشرعي منظمة التحرير الفلسطينية ، ترجمه الرئيس الفلسطيني وقاله ككل طفل وشاب وامرأة وشيخ فلسطيني داخل فلسطين وخارجها ( والله لو وضعوا الشمس بيميني والقمر بيساري على أن أقبل بغير فلسطين وطنا لما قبلت ) ، وللفلسطينيين برسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة ، الذي لم يقبل بغير مكة وطنه ومسقط رأسه وأرض المسجد الحرام قبلة الإسلام والمسلمين وطنا ونبراسا لانطلاق رسالته وعاصمة لدولته ، موقف عرفت إسرائيل واليمين الصهيوني المتطرف معناه وجديته ، وإن كان بينهم من لا يزال يشيع ويغزل على هواه ، هدفه شق الصف وضرب الوحدة الوطنية الأردنية الفلسطينية التي لن تفصم عراها مهما حاول المتربصون الحاقدون .




فما يربط الأردن بفلسطين وفلسطين بالأردن أكثر من مجرد علاقات مميزة تربط بين الشعبين الشقيقين ، أنها علاقات إستراتيجية تتجاوز ما عرفه العلم الجيوسياسي ، ففلسطين بكل قوتها وبعزم وإصرار وإيمان شعبها وقيادتها وبعدالة قضيتها هي سندان الأردن الذي ستتحطم عليه كل المؤامرات للنيل من أمنه واستقلاله وازدهاره ووحدة أرضه وشعبه ، والأردن بوطنية شعبه وبعطاء ووطنية ونبل قيادته الهاشمية وبكل قوته سيكون المطرقة التي ستردي بكل من يمنع استقلال وحرية فلسطين .




فالأردن الكبير الغالي الذي ضحى بالغالي والنفيس من أجل القدس وفلسطين ، سيبقى المضياف والملاذ الآمن لكل الباحثين عن الحرية والحياة الكريمة والأمن ، وللمطالبين بحرية بلادهم وبالاستقلال ، وسيبقى أرض أولي العزم الأحرار اللذين نذروا أنفسهم لفلسطين عربية حرة مستقلة ، وللقدس عاصمة لها ومنارة علم وإيمان وعمل للهاشميين الأطهار ، وفلسطين العربية التي متنفسها ورئتها الأردن الرحيم ، وشعبها الذي أهين في أكثر من مكان بالعالم ولم يجد دعما وتأييدا وتفهما إلا في الأردن الذي تقاسمنا خبزه وهواءه وماءه وماضيه وحاضره ومستقبله ، سيبقى يحفظ ويشكر للأردن مواقفه ، وسيبقى شعاره الحب والوفاء والإخلاص والولاء للأردن ، والحب والوفاء والإخلاص والولاء لفلسطين .




فشمسنا سطعت بسماء الحرية وبنهار فلسطين الجديد الذي بزغ وجاء بإصرار شعبنا وإخلاص قيادتنا ، ودولتنا ستقام فوق أرضنا السليبة المحتلة وسيشغل شعبنا مقعده الدائم الشاغر في الأمم المتحدة الذي حاولت إسرائيل وأعوانها تحطيمه وإلغاءه ، وكله بفضل نضال قيادتنا وإصرار شعبنا على حقوقه ، وبفضل دعم الأردن قيادة وجيشا وشعبا ، وعليه سنبقى الأوفياء لفلسطين ولعاصمتنا القدس ، والأوفياء للأردن العظيم وبخط وجبهة المدافعين عن أمنه وحريته واستقلاله .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية