جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1101 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عبد الرؤوف البطراوي : أحلام على رصيف أيلول
بتاريخ الخميس 15 سبتمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

أحلام على رصيف أيلول
نبيل عبد الرؤوف البطراوي

كثيرة تلك التكهنات والتصورات والآراء والمواقف والتحليل والتمحيص التي بتداولها المواطن الفلسطيني البسيط كما النخبة من المثقفون وأصحاب الرأي والمواقف ,


أحلام على رصيف أيلول
نبيل عبد الرؤوف البطراوي

كثيرة تلك التكهنات والتصورات والآراء والمواقف والتحليل والتمحيص التي بتداولها المواطن الفلسطيني البسيط كما النخبة من المثقفون وأصحاب الرأي والمواقف ,والجميع ينتظر الخطاب الذي سوف يلقيه قبيل التوجه إلى الأمم المتحدة لطلب العضوية لدولة فلسطين في هذه المؤسسة الدولية التي تظهر في بعض الأحيان صاحبة الحل والربط في القضايا العالمية ومهمتها مناصرة الشعوب على الظالم ونصرة المظلوم,ولكن يبدو إن في الأمر قولان ,لان مجموع الأوراق التي خطت ووضعت في إدراج هذه المؤسسة بخصوص قضية فلسطين تغطي الكرة الأرضية أو أكثر ولكن دون إن تجد مناصرة  وتنفيذ من هذه المنظمة وان وجدت مواقف تكون شبه مقبولة تبقى حبرا على ورق تحتاج التنفيذ مثل القرارات المعروفة لجميع 242/338/181/194بالطبع الرد على السؤال لماذا بسيط لان الأمر يخص الشعب الفلسطيني والفاعل فوق القانون بفضل مظلة الغطرسة والفيتو الأمريكي.
من هنا يجب إن يكون الرئيس محمود عباس صريح وواضح في خطابه بعيد عن الدبلوماسية وشفاف يحمل معاني يستوعبها الداني والقاصي ودون مجاملة بحيث يتضمن التصميم على المضي في الخطوة التي هيئ الشعب لها ,وجماهير الأمة العربية وكل الأحرار في العالم بأننا ذاهبون إلى هذه المعركة من اجل اخذ حق تأخر كثيرا بتقييم الأمين العام للأمم المتحدة دون النظر إلى مواقف الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوربي والعواقب التي سوف تنتج عنه أي كانت فالشعب قادر استيعابها وتحملها لان هؤلاء يعون بان الشعوب اليوم غير الشعوب بالأمس ,فالشعوب اليوم اسقط صناديد السياسة الأمريكية في المنطقة العربية وتمكنت من خلخلة العلاقات الإسرائيلية المصرية والتركية وأصبحت دولة إسرائيل مثل البعير الأجرب بالمفهوم الدبلوماسي غير قادرة على التأثير على شعوب وحكومات الأرض لإقناعهم بالباطل الذي تؤمن به هي وحليفتها أمريكيا لا بترهيب ولا بترغيب وكثيرة تلك الشعوب والدول المترددة اليوم من دول الاتحاد الأوربي سوف تكون مواقفها ايجابية عند لحظة الصفر لان غير هذا يتناقض مع تطلعات شعوبها ومصالحها ,وخاصة إذا ما فكرت الإدارة الأمريكية وإسرائيل فرض عقوبات اقتصادية على الشعب الفلسطيني فان الشعوب العربية والأوربية لن تسمح بهذا اليوم لأننا شعب يطلب حق أقرت به كل المواثيق الدولية .
من هنا يجب إن لا يوقف هذا التوجه أي عرض كان من أي جهة كانت إلا بعد ألتوجهه إلى هذه المؤسسة الدولية لتثبيت الحق ومن ثم الدخول في مفاوضات لتنفيذ فقط .
إما على الصعيد الداخلي فيجب شحن الهمم وجمع الإرادات والعمل بعقل وقلب واحد والتوحد خلف هذا العمل لان الأمر لا يختلف عن معركة عسكرية وكما هو معهود توحد الشعب الفلسطيني إمام الخطر الداهم لان الخطر يكون على الجميع والنجاح هنا للجميع فلن يكون احد قادر على إن يقول هذا انجازي لان هذا الانجاز هو في البداية والنهاية انجاز كم الأرواح لشهدائنا الإبرار كما انجاز أسرانا البواسل وكل شرائح الشعب التي ناضلت منذ زمن بعيد من اجل الوصول إلى هذا الهدف التاريخي ,
وعلى صعيد حكوماتنا العربية وجماهير امتنا يجب إن يكونوا جاهزين للوقوف مع الشعب الفلسطيني الذي قدم دماء أبناءه وزهرات أعمار رجاله وآهات نساءه وصرخات أطفاله من اجل فلسطين قلعة وجدار الحماية لامتنا العربية والإسلامية  نعم منذ أكثر من ستين عاما والعرب والمسلمين هم السند الحقيقي لشعبنا في كل المحن والمطلوب اليوم إكمال هذا المشوار لكي تصبح القدس حرة من خلال التحرر من الضغوط الأمريكية التي لا تنفع حين تخرج الجماهير إلى الشارع هذا الشارع الذي لن يقبل بان يكون شعب من الشعوب العربية يواجه هذا الصلف الأمريكي الإسرائيلي
كما يجب على الشعوب العربية اليوم إن تكون أكثر وعيا بلغة المصالح التي يفهمها العالم بحيث يكون هناك حدا للتعامل مع الدول التي ترفض الطموحات العربية والتهديد بأنها ومؤسساتها ومنتجاتها سوف تغادر الساحات العربية إذا ما عادت طموحات الجماهير العربية  
اسم الكاتب/نبيل عبد الرؤوف البطراوي


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية