جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 422 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: صلاح صبحية : لا حق ولا شرعية ولا أمان للصهاينة على أرضنا
بتاريخ السبت 10 سبتمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

لا حق ولا شرعية ولا أمان للصهاينة على أرضنا     
         بقلم : صلاح صبحية
       المشهد العربي الشعبي في يوم الجمعة  التاسع من أيلول 2011 يعبر تعبيراً صادقاً بأنّ الأنظمة العربية الاستبدادية التي ما زالت تتحكم برقاب العباد والبلاد لن تكون محل ثقة لدى شعوبها ، وخاصة في مصر العربية حيث كان الحراك الشعبي المصري تحت عنوان ( تصحيح المسار ) ،


لا حق ولا شرعية ولا أمان للصهاينة على أرضنا     
         بقلم : صلاح صبحية
       المشهد العربي الشعبي في يوم الجمعة  التاسع من أيلول 2011 يعبر تعبيراً صادقاً بأنّ الأنظمة العربية الاستبدادية التي ما زالت تتحكم برقاب العباد والبلاد لن تكون محل ثقة لدى شعوبها ، وخاصة في مصر العربية حيث كان الحراك الشعبي المصري تحت عنوان ( تصحيح المسار ) ، المسار الوطني المصري ، والمسار القومي المصري ، فما حدث في ميدان التحرير وما حدث في ميدان الجيزة ليس مجرد مظاهرة مليونية و حسب بقدر ما كانت مظاهرة لرسم مستقبل مصر الوطني والقومي ، وإنّ مستقبل مصر القومي مرتبط بالكرامة المصرية العربية ، فوجود السفارة الصهيونية في ميدان الجيزة في قلب القاهرة دليل ذل وهوان لمصر يجب إزالته من خلال المسار الصحيح لثورة 25 يناير  فلذلك كان التحرك الشعبي المصري باتجاه السفارة الصهيونية من أجل إغلاقها وطرد من فيها من أرض مصر الكنانة ، لأنّ شعب مصر العربي تأبى كرامته وفي ظل ثورته وجود السفارة الصهيونية في العمارة في القاهرة ، فلا للسفارة في العمارة ، ولا للسفارة في القاهرة ، ولا للسفارة في مصر العربية ، ولا للكيان الصهيوني على أرض فلسطين التاريخية  ، ولا للصهاينة في الوطن العربي ، إنّ الذي جرى مساء الجمعة 9/9/2011 هو عملية تطهر وتطهير ، تطهر الإنسان العربي من التغلغل الصهيوني في الثقافة العربية ، وتطهير الأرض العربية من الحركة الصهيونية ، إنها الإرادة العربية التي أجبرت الرئيس أوباما  أن يتابع ما يجري للسفارة الصهيونية في القاهرة جراء الغضب العربي المصري من على الفضائيات التي كانت تنقل تفاصيل رفض شعب مصر لوجود السفارة الصهيونية على أرض وطنه  ، ولعل أوباما أدرك الرسالة الشعبية العربية المصرية التي تؤكد عدم شرعية وجود السفارة الصهيونية في مصر العربية ، ولعله أدرك الرسالة الأعمق والأبعد بأنّ وجود الكيان الصهيوني على أرض فلسطين التاريخية وجود غير شرعي لأنّ فلسطين التاريخية كانت عربية وستبقى عربية ، وإنّ المشروع الاستعماري الصهيوني الاستيطاني التي تديره الولايات المتحدة في قلب الوطن العربي يجب أن يتوقف وأن يرحل بكل مكوناته عن أرض فلسطين التاريخية .               
        ولكن إذا كانت هذه هي حال الجماهير العربية الثائرة على أنظمتها المستبدة ، فهل تصحو الأنظمة العربية من تنويمها المغناطيسي من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وتدرك الحقيقة التي زيفها العدّو الأمريكي الصهيوني وخدع بها النظام العربي ليصبح النظام العربي المدافع الأول عن حق الوجود الصهيوني على أرض فلسطين وفي أنحاء الوطن العربي ، وكيف تنسجم رؤية النظام العربي الفلسطيني في تحركه السياسي للحصول على عضوية الدولة الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة مع حراك الشعب العربي المصري ضد وجود السفارة الصهيونية في مصر العربية ، فحراك الشعب العربي المصري ضد الوجود الصهيوني وشرعيته يتناقض تناقضاً كلياً مع السياسة الرسمية الفلسطينية ، فالسياسة الرسمية الفلسطينية ترفض عزل الكيان الصهيوني دولياً بينما الحراك في قاهرة المعز بالله يرفض الوجود الصهيوني ويدعو إلى طرد الصهاينة من أرض مصر وهذا يعني عزل الكيان الصهيوني عربياً ، كما إنّ حراك الشعب العربي المصري ضد السفارة الصهيونية ووجودها على أرض مصر يعني رفض شرعية الوجود للكيان الصهيوني على أرض فلسطين التاريخية بينما نجد السياسة الرسمية الفلسطينية تعمل على عدم المساس بشرعية وجود هذا الكيان على أرض فلسطين ، كما إنّ هذا الحراك الشعبي يقول للصهاينة بأنه لا أمن ولا أمان لكم على أرضنا على حين نجد السياسة الرسمية الفلسطينية تـُطمئن الصهاينة على إنّ مستقبلهم في كيانهم سيبقى آمناً وسالماً لأنّ التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني سيبقى مستمراً بل سيكون أكثر فعالية بعد أن تأخذ الدولة الفلسطينية مقعدها في الجمعية العامة للأمم المتحدة وإن احتاج الأمر للاستعانة بحلف الناتو للحفاظ على أمن الكيان الصهيوني والصهاينة على أرض فلسطين ، بل إنّ الأمان الذي تعطيه السلطة الفلسطينية للعدّو الصهيوني هو بعدم وجود انتفاضة فلسطينية ثالثة مسلحة وغير مسلحة ، لأنّ المفاوضات وحدها التي ستبقى أطار العلاقات القائمة بين النظام الفلسطيني والعدّو الصهيوني ، فلماذا يجهض الفلسطينيون الرسميون نضال الشعب العربي المصري وهو يرفض وجود السفارة الصهيونية في مصر العربية ؟                          
           من هنا ندرك مدى أهمية الربيع العربي الذي يجب أن يشمل أرض فلسطين وشعب فلسطين لأنّ للتحرك الشعبي الفلسطيني ضد نظامه الشمولي أهمية كبرى ليس في تغيير مسار السياسة الرسمية الفلسطينية بل في مدى تأثيره على السياسة العربية العامة ، فتحرك الشارع الفلسطيني اليوم من أجل إنهاء الاحتلال احتلال فلسطين التاريخية ، ومن أجل رفع الشرعية عن وجود الوطن القومي اليهودي في فلسطين ، ومن أجل جعل المحتل الصهيوني يشعر بالخوف والقلق وعدم الآمان على أرض فلسطين ، كل ذلك الموقف الشعبي الفلسطيني المرتفع صوته في أنحاء الوطن العربي سيساهم في سرعة إسقاط الأنظمة العربية المتخاذلة والمتهاونة في مواجهة عدّوها الرئيس المتمثل بالمشروع الاستعماري الصهيوني الاستيطاني الذي تديره الولايات المتحدة الأمريكية ، فالحقيقة الفلسطينية يجب أن نراها بعيون أطفال فلسطين الذين يعيشون في مخيمات اللجوء  والذي يحاول البعض الفلسطيني شطب حقهم التاريخي في حيفا ويافا وعكا وصفد ، والتي نراها أيضاً من خلال فعل الشعب العربي المصري بأنه لا للسفارة في العمارة ولا للسفارة الصهيونية في مصر العربية  ، وأنه لا حق ولا شرعية ولا أمن وأمان للصهاينة على أرض فلسطين التاريخية . 

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية