جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 429 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عماد موسى : فلسطين 194
بتاريخ الأحد 07 أغسطس 2011 الموضوع: قضايا وآراء

فلسطين  194

بقلم: عماد موسى


الأرقام في التاريخ الفلسطيني ليست أرقام حسابية عابرة تجمع وتطرح وتضرب بل هي ارقام تحمل دلالات مكانية وزمكانية ونفسية



فلسطين  194

بقلم: عماد موسى


الأرقام في التاريخ الفلسطيني ليست أرقام حسابية عابرة تجمع وتطرح وتضرب بل هي ارقام تحمل دلالات مكانية وزمكانية ونفسية واجتماعية وسوسيولوجية متعددة، فعندما تقول الذاكرة الفلسطينية: عام .1948فإن لهذا الرقم ولهذا التاريخ دلالات زمكانية، فالمكان محمول في الزمان 1948 والزمان يصبح وعاء دلاليا حاملا للمكان بارتباطاته وعلاقاته بالإنسان الفلسطيني الذي هجر من أرضه على يد العصابات الصهيونية آنذاك

فالحملة جاءت بناء على توجه المجلس المركزي في (الدورة الخامسة والعشرين والتي عقدت في رام الله بتاريخ 27-و28-8 -2011 تحت شعار انجاز  استحقاق الدولة والوحدة ا2  وعلى توجه اللجنة التنفيذية والتي سبقت هذه هذين الاجتماعين للمركزي والتنفيذية، اجتماعات تشاورية في الضفة الغربية وعمان لأعضاء المجلس الوطني  لبحث سبل دعم القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس أبو مازن عقدها الأخ سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني لدعم  وحشد الطاقات خلف القيادة  وتوجهها إلى مجلس الأمن ولكن الأخ ياسر عبدربه امين سر اللجنة التنفيذية ختار الرقم (194 (لإطلاق حملة فلسطين 194) ليكون عنوان واسم وشعار الحملة التي باشرت التحضير للفعاليات الشعبية قبل موعد تقديم الطلب إلى مجلس الأمن  والجمعية العامة


فماذا يعني هذا الرقم، ببساطة متناهية إنه يعني الدولة 194في الأمم المتحدة والتي سبقتها دولة جنوب السودان، فالرقم بدا ينقش في الذكرة والوعي والتاريخ الفلسطيني ليصبح له دلالاته الكبيرة والمستترة في الرقم، فقد أصبح يحمل دلالة الوحدة والتوحد الشعبي على اجندة وشعار سياسي واحد بعيدا عن الفئويات الحزبية والفصائلية وبعيدا عن الحسابات الشخصية،

فحملة فلسطين 194هي  تجاوز لحالة الانقسام  وهي رافعة وطنية، ووهي مفجر ومشعل استنهاض للمشاعر الوطنية  الجامعة والخبوءة في صدور الفلسطينيين.

فحملة فلسطين 194،هي حملة استنهاضية نحو فضاء الانتماء للوطن ووالانتماء للدولة عبر انبعاث هوية الدولة في الامم المتحدة،

 وهي تجاوز مركز ومكثف لثقافة الخلاص الفردي الباحث عن المناصب والمنافع وتجاوز للثقافة المصاحبة للراتب وارتباطاته مع إدراكنا العميق لأهمية الراتب في الحياة المعيشية ولكن مع تذكير بالواقع بأننا بتنا نعيش تحت الاحتلال ولكن بدرجة خمسة نجوم.

فحملة فلسطين 194، ستتحول في المحصلة النهائية إلى حركة شعبية سلمية منظمة واضحة المطالب وواضحة الشعار والأسلوب والوسيلة

وسيكون لهذه الحملة امتدادها الشعبي مع فلسطيني الشتات وفي الداخل

فحملة فلسطين194 ستخلق امتدادا شعبيا عربيا معتمدا على جماهير الشباب العربي في ميادين التحرير مناصرا ومؤيدا وممارسا للفعل الديمقراطي السلمي وهذا يعزز من بناء الثقافة الديمقراطية التي تحترم حرية التعبير والاحتجاج السلمي بعيدا عن العنف وعن العنف المضاد التي تمارسه بعض النظم السياسية.

وهذه الحملة سيكون لها صلات وامتدادات شعبية دولية  التي تؤيد حقوق الشعب الفلسطيني وإذا ما نجحت الحملة في برنامجها، فحتما ستكون أبرز نتائجه هو وجود إطار تحالف شعبي دولي له قدرة على إحداث تغيير في الحياة السياسية الدولية وله قدره على فرض السلم والأمن الدوليين  على الحكومات  والدول وستكون النتيجة الأبرز هي وحدة الانساني وتجاوز الاقليمي،  وستقف الشعوب في القادمة ضد الحروب وانتشار الاسلحة النووية وضد التلوث والتصحر وسوف تتوحد في الكوارث الطبيعية وعند النتشار الأمراض العابرة للقارات.

فلتكن حملة فلسطين 194 بداية جيدة لتحرك انساني شعبي عربي ودولي ضد الاحتلال والاستبداد وتكريس لاحترام حقوق الإنسان.




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية