جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 637 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عائد زقوت : سد النهضة الأثيوبي دقت ساعة الحسم
بتاريخ الثلاثاء 16 مارس 2021 الموضوع: قضايا وآراء

https://www.al-bayader.org/wp-content/uploads/2020/09/%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D8%AF-%D8%B2%D9%82%D9%88%D8%AA-1-620x330.jpg
سد النهضة الأثيوبي دقت ساعة الحسم
عائد زقوت


سد النهضة الأثيوبي دقت ساعة الحسم
عائد زقوت

بعد تهاوي ثورات الربيع العربي وسقوط مشاريع النهضة التي واكبتها، حيث استغلت أثيوبيا انشغال مصر في شأنها الداخلي، وكذلك ترهّل العلاقة المصرية السودانية، بدأت في تنفيذ مشروعها القديم الحديث والذي سُمي بسد النهضة الأثيوبي تيمنًا بمشاريع النهضة في المنطقة العربية، أوأنّ منبع التسمية واحد، ومن المستغرب التماهي السوداني الأثيوبي في المواقف للحد الذي سمح فيه نظام الحكم السوداني للفلاحين الأثيوبيين بالفلاحة في الأراضي السودانية الحدودية المعروفة بالفشقة،  وبسط الجيش الأثيوبي نفوذه في المنطقة على الرغم من أهميتها كونها مجاورة  لمنطقة بني شنقول التي أقيم عليها السد حيث تبتعد حوالي خمسة عشر كيلو متر عن الحدود السودانية، إلا أن سقوط نظام الحكم في السودان أفسح المجال من جديد لتحسين العلاقات السودانية المصرية وتمثّل في تقارب الموقف السوداني المصري من مشروع السد على صعيد تصويب الاجراءات السودانية آنفة الذكر، بل وتخطى ذلك إلى تفعيل اتفاقية الدفاع المشترك وتوقيع اتفاقية عسكرية جديدة تسمح للجيش المصري بإمداد الجيش السوداني بما يحتاجه من كافة النواحي العسكرية والمعلوماتية والبشرية وخاصة للدفاع عن الحدود، وعَوْدٌ على بدء فقد أغفلت أثيوبيا مصر واتفاقية تقسيم المياه وشرعت في بناء السد من طرف واحد بمواصفات تثير الريبة والشك في الأهداف المرجوة من بناء السد، حيث أقيم على مساحة تبلغ ثمانمائة وألف متر مربع مع بحيرة تتسع لحوالي أربعة وسبعين مليار متر مكعب من مياه النيل، أي ما يساوي حصتي مصر والسودان معًا، وهذا يشير إلى أن الهدف من بناء السد ليس فقط توليد الكهرباء والاستثمار فحسب بل يتخطى ذلك إلى بسط النفوذ الأثيوبي وإعلاء سطوتها في القارة على حساب الشعبين المصري والسوداني، واتساقًا مع التطور في الموقف الأثيوبي لم تقف مصر مكبّلة الأيدي ولا مغلولة الأقدام، فقد خاضت معركة من المفاوضات سواءً المباشرة أو عبر وسطاء على منذ العام 2013 وحتى تاريخه، كشفت من خلالها النوايا الخفية الأثيوبية ومن خَلفَها برفضها كافة الحلول ونقضها ونكوصها للتفاهمات التي تم التوصل إليها من خلال المفاوضات، وبذلك استطاعت مصر تشكيل رأي عام داخلي ودولي تجاه الموقف الأثيوبي، إلى أن وصل الأمر لتصريح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مفاده أنه يتعين على أثيوبيا أن تقبل بتوقيع اتفاق قانوني أممي ملزم لمشاركة مصر والسودان في آلية ملء السد وتشغيله قبل موعد الفيضان في ربيع العام الحالي، حتى تضمن كلتا الدولتين عدم تحكم أثيوبيا بمستقبليهما ويصبحا عبيدًا لها أو أن تتحمل أثيوبيا مسؤولية رفضها، وبربط هذا التصريح مع الإجراءات العسكرية السودانية على الحدود الأثيوبية متزامنًا مع تعزيز العلاقات المصرية السودانية، يجعلنا نتوقع أنه قد اقترب سيناريو السد النهضوي من نهايته على يد خير أجناد الأرض، لتبقى مصر وشعبها شامخين يردفون الامة بعناصر القوة والصمود، فمصر كالشجر بجانب البئر  يموت عطشًا لكنه لا ينحني لطلب الماء .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية