جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 753 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نايف جراد يكتب : الانتخابات الفلسطينية: تحديات وفرص
بتاريخ الخميس 11 مارس 2021 الموضوع: قضايا وآراء

ندوة لمعهد فلسطين لأبحاث الأمن القومي
الانتخابات الفلسطينية: تحديات وفرص
د. نايف جراد


ندوة لمعهد فلسطين لأبحاث الأمن القومي
الانتخابات الفلسطينية: تحديات وفرص

جريدة الصباح الفلسطينية




أجمع مشاركون في ندوة "الانتخابات الفلسطينية: تحديات وفرص"، التي نظمها معهد فلسطين لأبحاث الأمن القومي مساء أمس الأربعاء، أن الانتخابات الفلسطينية بمراحلها الثلاث هي استحقاق وطني لتجاوز الانقسام والشرذمة وبناء النظام السياسي الفلسطيني على أساس الشراكة الوطنية المنضبطة لأصول التداول السلمي للسلطة واحترام التعددية وتأكيد وحدة التمثيل الوطني ومرجعيته الوطنية العليا ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وبالتالي فإن إنجاح الانتخابات هي مسؤولية وطنية ومجتمعية تتحملها كل مكونات الشعب الفلسطيني من سلطة وقوى سياسية ومؤسسات مجتمع مدني. ودعا المشاركون النخب الفلسطينية لأن تلعب دورها في إذكاء الأمل ورفع مستوى الوعي الجماهيري بشأن أهمية الانتخابات لتعزيز المشاركة السياسية وتفعيل الحياة المدنية وتعزيز البقاء والصمود الوطني وإحداث التغيير المطلوب دون أوهام، محذرين من سعي سلطات الاحتلال لارباك العملية الانتخابية والتأثير عليها، كما حذروا من التمويل المشبوه ودعوا لجنة الانتخابات الفلسطينية لتشديد الرقابة على هذا الصعيد.
وتناولت الندوة أربعة محاور تمثلت برهانات الانتخابات وتحقيق التغيير المطلوب فلسطينيا؛ التحديات الماثلة أمام نجاح الانتخابات وسبل التغلب عليها؛ المسؤولية الوطنية في إنجاح الانتخابات وضمان نزاهتها؛ وتشكيلات القوائم والكتل الانتخابية والشروط اللازمة لكسب الناخب الفلسطيني. وشهدت الندوة حضورا واسعا من كتاب الرأي والباحثين والنشطاء والمهتمين من داخل الوطن وخارجه، وقدمت فيها مداخلات وأوراق عمل من قبل الكاتب الدكتور عبد الرحيم جاموس، عضو المجلس الوطني الفلسطيني والمجلس الاستشاري لحركة فتح، والكاتب والصحفي طلال عوكل، والكاتب والقيادي جميل عبد النبي، والكاتبة ميساء أبو زيدان، والأكاديمي والباحث الدكتور إياد أبو زنيط، وأدارها الدكتور نايف جراد مدير المعهد.
رأى عبد الرحيم جاموس أن بيد القوى الوطنية الفلسطينية صناعة الفرصة في أن تكون الانتخابات عامل تغيير حقيقي وجزء من معركة التحرر الوطني في مواجهة الاحتلال ومراكمة الإنجازات وصنع حالة صمود، وهو ما يستدعي توفير مزاج عام إيجابي واحترام نتائج الانتخابات وتشكيل حكومة وحدة وطنية، ودعا القوى والكتل الانتخابية لأن تتحرى جملة من المواصفات للمرشحين أهمها السمعة الوطنية والقبول الشعبي والكفاءة والالتزام والقدرة على التواصل الجماهيري والمؤهل العلمي والمكانة الاجتماعية ومراعاة تمثيل كل الفئات والقطاعات.
وتساءل عوكل عن الضمانة لإتمام المراحل الثلاث للعملية الانتخابية، وعن وجود خارطة طريق كاملة تحقق التغيير المطلوب، مؤكدا الحرص على إنجاح الانتخابات وضرورة الوضوح بشأنها والالتزام بما يتفق عليه لتشكل بداية مرحلة جديدة للعمل الوطني يتجاوز الانقسام ويؤدي الى المصالحة وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني على أسس الشراكة الوطنية، ودعا الى الحرص على تشكيل ائتلافات وطنية ببرامج انتخابية واضحة لتحقيق التغيير المطلوب.
وأكد جميل عبد النبي أن الانتخابات حق للمواطن الفلسطيني يجب احترامه من الجميع، وأنه لا يمكن تعطيل الحياة المدنية بذريعة المقاومة ومعركة التحرر الوطني، لأن هذه المعركة طويلة الأمد وأن مواجهة المشاريع المعادية تفرض علينا تعزيز الديمقراطية الداخلية ولحمة النسيج الاجتماعي، الأمر الذي يعزز البقاء والصمود، وبالتالي فإن نجاح الانتخابات مسؤولية الجميع وإن التوافق الوطني مهم لإنجاحها وتحقيق غاياتها في بناء وحدة النظام السياسي. ورأى عبد النبي أنه مع احترام حق الجميع في الانتخابات ترشيحا وتصويتا، إلا ان القوائم المستقلة تشكل عبئا وأن قدرتها على النجاح شبه معدومة، وبالتالي على حركة "فتح" الأكثر واقعية وعقلانية أن تحسن خوض المعركة الانتخابية وتشكل قائمتها الموحدة القادرة على تحقيق الفوز.
ورأت ميساء أبو زيدان أن الانتخابات هي المدخل الأسلم لرأب الصدع والشرخ الموجود في المنظومة السياسية، ومن الضروري توفر إرادة لدى الجميع لإنجاحها لمواجهة التحديات الماثلة باعتبار أن الانتخابات ليست هدفا بل خطوة في مسار مكتمل لتحصين الوجود الوطني، وهي ليست صراعا وتجاذبا بين فتح وحماس بل معركة حقيقية على الوطنية الفلسطينية في مواجهة المشاريع غير الوطنية. ودعت أبو زيدان إلى تشكيل قوائم المرشحين على أساس دراسة واقع الناخب واحتياجاته، محذرة من القوائم البديلة عن الحالة الوطنية، وأكدت قناعتها بقدرة فتح كتنظيم جماهيري واسع على تشكيل قائمتها الموحدة، آملة في نفس الوقت أن يشكل اليسار الفلسطيني قائمته الموحدة أيضا.
وأكد أبو زنيط ان صناعة المزاج الانتخابي لا تتم دون نقد، وأنه من الضروري ألا يرفع من سقف التوقعات بالنسبة للانتخابات حتى لا يحبط الناخب الفلسطيني، حيث أنه ليس من وظيفة الانتخابات تحرير فلسطين وحل القضية الفلسطينية جذريا، وان الانتخابات حق للمواطن وحتى تنجح يفترض احترام الحريات واحترام نتائج الانتخابات وحرص الجميع على تجاوز الانقسام وتوضيح خارطة الطريق نحو المستقبل لمواجهة التحديات واحداث التغيير المطلوب. ونوه أبو زنيط لأهمية إشراك الشباب في القوائم الانتخابية للقوى السياسية الكبرى محذرا من انسياقهم وراء الكتل الصغيرة المفصلة والمهتمة بالرقم 1 او 2 فيها، وحذر من دور سلطات الاحتلال في التأثير على الانتخابات من خلال تلميع أعوانها واعاقة فاعلية القوى الوطنية والتضييق عليها، ودعا الى الحرص على تأكيد مشاركة القدس في الانتخابات.
والجدير بالذكر، أن هذه الندوة هي جزء من سلسلة الندوات التي شرع معهد فلسطين لتنظيمها منذ بداية العام حول الانتخابات التشريعية وسبل نجاحها، وستتبعها ندوات أخرى تناقش دور النساء والشباب والبدو والعشائر ورجال الدين في الانتخابات وتمويل ونزاهة الانتخابات وكذلك حول استكمال انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني.
د. نايف جراد

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية