جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 421 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سحر فوزي : قصه قصيرة: رجل بمعني الكلمة؟!!
بتاريخ الخميس 28 يوليو 2011 الموضوع: قضايا وآراء

قصه قصيرة: رجل بمعني الكلمة؟!!

 بقلم: سحر فوزي
 في أول يوم لدراستها الجامعيه قابلته ورغم اختلاف المستوي الاجتماعي والتصرفات والعادات والطباع صارحها بحبه، سنوات وهي تتهرب منه، ولكنه كان يطاردها ببكائه ولوعته من اجلها..


قصه قصيرة: رجل بمعني الكلمة؟!!
 بقلم: سحر فوزي
 في أول يوم لدراستها الجامعيه قابلته ورغم اختلاف المستوي الاجتماعي والتصرفات والعادات والطباع صارحها بحبه، سنوات وهي تتهرب منه، ولكنه كان يطاردها ببكائه ولوعته من اجلها.. وامام الحاحه وافقت علي الزواج منه ورغم تحذيرات اهلها من أنها تلقي نفسها في بئر ليس له قرار، إلا أنها تنازلت عن جميع حقوقها بل تحملت تكاليف هذه الزيجه من الالف الي الياء.
 وبعد زفافها بساعات افاقت علي الواقع المرير فالفقر يحاصرها من كل اتجاه والحرمان وتبلد المشاعر يرافقانها في كل خطواتها، لم يكتف الزوج "المحب" بما عاشته من سنوات حرمان وقهر وحساب ومراقبة، بل بدأ يساومها علي آخر ما تمتلك، على شقتها، جذبها من شعرها واخذ يمطرها بالصفعات ليجبرها علي التنازل عنها، ولما رفضت طلاقها قال لها بصفاقة :"هو أنا ح اطلع بلوشي"! فلاذت بالصمت والذهول.
 بعد أن أعلن طلاقها، عاد ليعيش معها وعندما ذكرته ان هذه هي الطلقه الثالثه، ولا يجوز له الاستمرار معها تحت سقف واحد، هددها بالتشهير بها وعاود ضربها وسبّها في عرضها بابشع الالفاظ، قال لها إنه سيوقع بينها وبين اهلها حتي تكون فريسة سهلة يفترسها كيفما شاء، لم يكتف بذلك بل استعدي عليها ابناءها، وكان ينتشي ويتلذذ بتطاولهم عليها، تطورت طباعه من سيء لأسوأ فتملكت منه الغيره من اي نجاح تحققه مهما كان ضئيلا، اما الغيرة عليها فتطورت الي الشك واتهامها ابشع الاتهامات
  كان الصمت والدموع وسيلتها للتعبير عما تشعر به من ندم، لكنه استكثرهما عليها فاخذ يسبها ويضربها علها تنطق ولما صرخت من كثرة التعذيب والاهانة، ابتسم وقال لها: "أخيراً نطقتِ.. الان فقط بردت ناري، أخيرا رايت دموعك وسمعت صراخك".
 بمنتهي الرجولة، فتح باب شقتها وطردها منها، بعد أن مزق ملابسها، وداس على كل شيء، في ظلمة الليل فكرت اين تذهب بعد ان أوقع بينها وبين اهلها، لم تجد سوي سوار ذهبي في يدها باعته واستاجرت شقة، فضلت أن تعيش فيها علي البلاط، تنهدت بارتياح.. لقد عرفت وقتها انها كانت قد تزوجت رجلاً بمعني الكلمة.؟!
 ــــــــــــــــــــ
 كاتبة وقاصة مصرية
 القاهرة 28/7/2011



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية