جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 578 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
محمد جبر الريفي: محمد جبر الريفي : هل ننتظر ظهور عبد الناصر آخر؟
بتاريخ الأحد 17 يناير 2021 الموضوع: قضايا وآراء

https://hadfnews.ps/img/120x120/cjXpq.jpg
هل ننتظر ظهور عبد الناصر آخر؟
محمد جبر الريفي



هل ننتظر ظهور عبد الناصر آخر؟
محمد جبر الريفي

يبقى عبد الناصر الذي مضى على ميلاده مائة وثلاثة أعوام 103 خالدا في الذاكرة القومية العربية لما كان يتمتع به من تأييد جماهيري عربي من المحيط إلى الخليج قل نظير له في العصر الحديث وذلك بسبب مواقفه القومية خاصة من قضية الصراع العربي الصهيوني الذي ضعف الاهتمام به كثيرا في هذه الاعوام سواء أكان ذلك عند الأنظمة السياسية العربية الذي أصبح جل اهتمامها الدفاع عن وجودها في السلطة في مواجهة قوى المعارضة السياسية بشكليها الديموقراطي عبر الانتخابات أو المسلحة التي وجدت من يدعمها من القوى الإقليمية والدولية (سوريا واليمن ليبيا ) وكذلك ضعف الاهتمام به أي من قضية الصراع العربي الصهيوني من قبل غالبية الجماهير العربية بسبب الضائعة الاقتصادية المعيشية التي تعاني منها فئات اجتماعية كثيرة في الوطن العربي ..

لقد ظل الرئيس الراحل جمال عبدالناصر متمسكا بطبيعة هذا الصراع المصيري كونه صراع وجود وليس صراعا على الحدود ولهذا ظل الهدف القومي في السياسة المصرية تجاه القضية الفلسطينية هو تحرير فلسطين من البحر إلى النهر بعيدا عن فكرة الصلح والاعتراف بالكيان الصهيوني الذي أقيم في قلب الوطن العربي بناء على مخطط استعماري ولم تحط من إرادته القومية مؤمرات ومخططات الدول الاستعمارية التي واجهت سياساته الوطنية والقومية بردود عدوانية سياسية وعسكرية واقتصادية تمثلت بتفعيل حلف بغداد وبالعدوان الثلاثي وبرفض البنك الدولي التي تسيطر عليه الولايات المتحدة بتقديم المساعدة المالية لبناء السد العالي وبانفصال سوريا الإقليم الشمالي في دولة الجمهورية العربية المتحدة دولة اول وحدة عربية في العصر الحديث فبقى عبد الناصر رغم كل هذه المؤمرات رافعا راية القومية العربية و الوحدة العربية وتحرير فلسطين الأمر الذي أدى إلى ازدياد حدة التآمر على نظامه الوطني فالتقت بذلك أهداف ومصالح المعسكر الصهيوني الاستعماري الرجعي في معاداة هذا الزعيم الخالد الذي كان يقود المد القومي في أعظم فترات صعوده حتى كان عدوان يونيو 67 ذروة التآمر العدواني على أهداف الأمة العربية في التحرر القومي وتحقيق الوحدة بين شعوبها ...

لقد كانت نكسة عدوان يونيو 67 وما أسفرت عنه من نتائج كارثية قاسية تمثلت في احتلال سيناء والجولان وما تبقى من فلسطين التاريخية ( الضفة والقطاع ) ضربة قاسية للنضال العربي هدفها النيل من دور مصر القومي لإعادة انكفائها داخل حدودها الوطنية التي جاءت ثورة 23 يوليو المجيدة لتتجاوزها نحو الدائرة السياسية الأوسع التي ذكرها عبد الناصر في كتابه عن الثورة وهي الدائرة العربية التي جعلت لها مصر الأولوية في الحراك السياسي الخارجي بعد اندحار العدوان الثلاثي حيث اضحت القاهرة المركز الرئيسي لحركة التحرر العربية ورغم نتيجة هذه الحرب العدوانية القاسية التي خطط لها البنتاجون الأمريكي إلا أن عبد الناصر ظل قائدا للأمة التي ظلت جماهيرها ملتفه حول نهجه السياسي القومي التحرري ولم يتحول عنه بذريعة التكيف مع تيار الواقعية السياسية الذي أخذت مفرداته تسود في الخطاب السياسي العربي حتى وصلت اليوم إلى ما هو عليه النظام العربي الرسمي من تهميش للقضية الفلسطينية والركض وراء التطبيع مع الكيان الصهيوني حتى قبل التوصل إلى تسوية سياسية للصراع ..في الوضع السياسي العربي الآن حيث يزداد سوءا وانحدارا بسبب الفوضى السياسية والأمنية وما أنتجته ثورات ما سمي بالربيع العربي من صراع مسلح دموي في أكثر من قطر عربي ..

في هذا الوضع المتفاقم على كل المستويات ما احوج الأمة العربية إلى قائد عربي في مثل قامة عبد الناصر يخرج من بين صفوف الجماهير الشعبية العربية حيث الساحة العربية في الظروف الحاضرة تكاد تكون خالية من القادة العظام التاريخيين في زمن عربي رديء ساد فيه تيار الخنوع والتفريط والتسليم بالمخطط الأمريكي الصهيوني الذي يسعى الى اعادة تقسيم المنطقة العربية امعانا أكثر في التجزئة السياسية الممنهجة وإلى تصفية القضية الفلسطينية تصفية نهائية عبر المشروع الأمريكي التي بدأت فصوله تتضح بإعلان القدس بأكملها عاصمة للكيان الصهيوني وكذلك العمل على تصفية قضية الاجئين من خلال قطع المساعدات المالية الخاصة بمنظمة الأونروا التابعة للأمم المتحدة وإلى خلق شرق أوسط جديد خال من الرابطة القومية العربية يتشكل على أساس طائفي وعرقي تتمتع به دولة الكيان بالهيمنة السياسية والاقتصادية والأمنية ..

السؤال الملح بعد هذا السياق : هل ننتظر قريبا ظهور عبد الناصر آخر ؟

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية