جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 908 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عائد زقوت : رسالتان ولا زالت الثالثة في الإنتظار
بتاريخ الخميس 26 نوفمبر 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://www.al-bayader.org/wp-content/uploads/2020/09/%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D8%AF-%D8%B2%D9%82%D9%88%D8%AA-1-620x330.jpg
رسالتان ولا زالت الثالثة في الإنتظار
عائد زقوت


رسالتان ولا زالت الثالثة في الإنتظار
عائد زقوت

بعد سقوط ترامب وقرب انتهاء فترة حكمه التي اتّسمت بالعنجهية والغطرسة في جميع الاتجاهات، فمن موقفه من أوروبا وحِلف النيتو، مرورًا بالصين ثم الانسحاب من اتفاقيتي المناخ والتجارة العالمية وتعريجًا إلى الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل وضمّ الجولان، وصفقة القرن والضرب بالقيم السياسية والديمقراطية في الداخل الأمريكي والتي أذكت شعلة العنصرية والعرقية، فجميع هذه السياسات أشعلت العالم بأسره وبات يتطلّع إلى عودة الاعتدال للسياسة الأمريكية، وهذا الاعتدال المُتوخّى للحقبة السياسية الجديدة برئاسة بايدن انعكس على القضية الفلسطينية فبدأت الرسائل تأتي تباعاً على الرئيس عباس وأُولاها كانت من الحكومة الإسرائيلية التي تلتقط في العادة إشارات التغيير على السياسات الدولية في المنطقة وتتفاعل معها بأقصى سرعةٍ ممكنة،  للحفاظ على مكتسباتها التي تراكمها يوما بعد يوم، فكانت الرسالة التي أرسلتها الحكومة الإسرائيلية بوساطة منسق المناطق الميجر جنرال كميل أبو ركن، تؤكد فيها استئناف إسرائيل لتحويل أموال المقاصة بناءً على الاتفاقيات الموقعة سابقًا وهذا يشير إلى عودة إسرائيل إلى ما تبقّى من الجزء السياسي الشكلي من اتفاقية أوسلو تمهيدًا للمتغيرات التي قد تطرأ على السياسات الخارجية الأمريكية في المنطقة  ولركوب محطة المفاوضات من جديد وهذه الرسالة ليس لها علاقة بالانتصار أو بالانكسار فلا يوجد داعٍ للتقليل أو التهويل من هذه الرسالة التي تؤكد أنّ دولة الاحتلال تعرف دائمًا من أين تؤكل الكتف .
وثاني الرسائل صدرت من الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين أثناء مشاركته في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى والذي يُعنى بدعم المواقف الإسرائيلية في المنطقة، حيث دعا في رسالته الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن إلى إعادة بناء الثقة بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، ثم كرر طرح رؤيته السابقة بإيمانه بضرورة التعايش مع الفلسطينيين من خلال دولة واحدة لشعبين أو دولتين فلسطينية و أخرى اسرائيلية أو اتحاد كونفدرالي، وفي سياق هذا الطرح يجب ألا نذهب بعيدًا في تأويل وتحليل هذه الرؤية على أن هناك تغيير استيراتيجي طرأ على الموقف الإسرائيلي تجاه حقوق الشعب الفلسطيني، إلا أن هذه الرسالة لها أهمية بالغة ليس لكونها صدرت عن أحد ذهاقنة اليمين الإسرائيلي أو قبوله بمبدأ الدولة التي لم يتطرق إلى أهم أبجدياتها و هي الحدود للدولة الفلسطينية أو لدولتهم المزعومة التي لا حدود رسمية لها منذ إنشائها ولكن أهميتها تنبع من قناعة المحتل المطلقة أنه لا مستقبل له  ولا أمان ولا سلام ما دام الشعب الفلسطيني لم يتمتع بحقوقه المشروعة على أرضه .
أليس من الأوْلى أن تلتقط الفصائل الفلسطينية وعلى رأسها حركة حماس إشارات التغيير وتبادر بإرسال رسالةٍ إلى الرئيس عباس حرصاً على الإنسان الفلسطيني وعلى التراب الفلسطيني واحتراماً  للتضحيات الجسام ولدم الشهداء، مفادها طيّ صفحة الخلافات والاختلافات والانطلاق و الالتفاف حول الحد الأدنى الذي يضمن وحدة الشعب الفلسطيني والتخلي عن إعلان الحرب وكأننا جوَقة نتصدّى لبعضنا ونهدر قوتنا، لِمَ هذا العداء المستحكِم من خوالج الأنفس وكأنكم في ميدان معركةٍ قادتها كما تتصورون ملائكة امام شياطين .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية