جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 543 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
محمد جبر الريفي: محمد جبر الريفي : في إطار التطبيع: بين مصر ودول الخليج موقف مختلف
بتاريخ السبت 19 سبتمبر 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999499405.jpg
في إطار التطبيع: بين مصر ودول الخليج موقف مختلف
محمد جبر الريفي



في إطار التطبيع: بين مصر ودول الخليج موقف مختلف
محمد جبر الريفي

 في ظل تسارع إجراءات التطببع العربي مع الكيان الصهيوني حيث تتطلع الكيانات السياسية الخليجية وأغلبها ليست رئيسية في النظام السياسي العربي الرسمي لكن وزنها السياسي اكتسبته بما تملك من ثروة مالية نفطية هائلة ..تتطلع هذه الكيانات نحو التطبيع المجاني مع الكيان الصهيوني العدواني الغاصب و الذي لم يقدم أي خطوة سياسية في اتجاه استحقاقات السلام العادل منذ توقيع اتفاقية أوسلو ويأتي هذا التتطلع للتطبيع في الغالب في اطار المزاحمة على قيادة المنطقة في مواجهة كل من التمدد الإيراني الفارسي والنفوذ التركي الطوراني الذي يسعى أوردغان من خلاله إعادة الهيمنة العثمانية.

ولم تجد هذه الكيانات القزمية القطرية القبلية لحماية وجودها السياسي من رياح التغيير الذي تجتاح المنطقة سوى التوجه نحو الكيان الصهيوني والارتماء في أحضانه كقوة إقليمية عسكرية لكسب الحماية وبالانصياع ايضا للجهد الدبلوماسي الأمريكي الذي يحاول تحقيق إنجاز تاريخي للمشروع الصهيوني على حساب المشروع الوطني الفلسطيني من خلال ما تسمى بصفقة القرن الأمريكية التي أعطت للكيان الصهيوني أكثر ما يحلم به غلاة الساسة اليمينيين الإسرائيليين وقطعان المستوطنين الصهاينة العنصريين.

إن توصيف دقيق لأبرز احداث الواقع السياسي العربي الآن يكشف عن حال معظم دول الخليج العربي اليوم حيث ما زالت دولة الكويت الشقيق خارج نطاق السرب التطبيعي.

حال ينطلق من الحق الذي أقرته جامعة الدول العربية في اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي انعقد مؤخرا في القاهرة باعتبار أن سياسة التطبيع شأن سيادي داخلي لا جدال فيه على حد قول الأمين العام أبو الغيط في كلمته بالاجتماع الذي تم فيه إسقاط المشروع الفلسطيني الذي قدمته دولة فلسطين تنديدا بالتطبيع وهي سياسة جديدة غير مسبوقه في التاريخ السياسي لجامعة الدول العربية تم صياغتها بضغط من كل من مصر والسعودية دعما للاتفاق الإماراتي الإسرائيلي الذي تم بالرعاية الأمريكية.

ثم إن الواقع السياسي العربي يكشف أيضا عن حقيقية سياسية تاريخية وهي أن دول الخليج العربية لم تكن من اولوياتها في أي يوم من الأيام معاداة الكيان الصهيوني وذلك بالنظر إليه كعدو رئيسي حيث كانت اتجاه بوصلتها تشير دائما بإتجاه إيران وهي الفزاعة التي تستخدمها الولايات المتحدة لابتزازها خاصة في عهد الرئيس الحالي ترامب الذي يطالب بأموال النفط مقابل توفير الحماية الأمريكية كذلك فقد ظل حكامها القبليين بعيدين عن إعطاء الأوامر لجيوشهم للتحرك ضد إسرائيل كما شاركت دول عربية في المشرق والمغرب في الحروب ضدها في حين تقوم هي الآن بالتدخل العسكري في اليمن وليبيا في ظل الفوضى السياسية والأمنية التي تجتاح بعض دول المنطقة.

ومهما يكن من أمر فإن التطبيع مع الكيان الصهيوني الذي ينظر إليه نتنياهو بانه يقوم على معادلة سلام مقابل سلام وليس سلاما مقابل الأرض كما توافقت عليه كافة أطراف النظام السياسي العربي في قمة بيروت قد لا يقتضي بالضرورة التطبيع الشعبي مع الكيان الصهيوني فالشعب المصري لم يطبع رغم مرور أعوام كثيرة على توقيع اتفاقية كامب ديفيد وقد ظل السلام بين الدولتين باردا ومقتصرا في أكثر احواله على العلاقات السياسية والدبلوماسية ولكن مع ذلك فإن صورة الأمر قد تختلف عند دول الخليج التي قد تصل العلاقات بينهما في حالة التطببع إلى مستوى التحالف العسكري في إطار مخطط أمني إقليمي بقيادة الولايات الأمريكية هدفه مواجهة إيران وحركات التحرر الوطني في المنطقة لذلك فالذين بعولون الآن على رفض الشعوب للتطبيع في مقابل موافقة الأنظمة عليهم أيضا أن يدركوا خصائص ومقومات كل شعب ومدى قدرته على الاستجابة التي تحدثها المستجدات السياسية على المستوى الاقليمي والعالمي فالشعب المصري الذي مازال عصيا عن التطبيع قد توفرت له من الخصائص ما لم تتوفر في الشعوب الخليجية فهو يختلف بأنه مجتمع مدني حضاري عريق له مؤسساته النقابية كنقابة المحامين والصحفيين والفنانين التي تقف كل واحدة منها بحزم في مواجهة التطبيع لذلك لم نسمع في مصر مثل ما سمعناه وشاهدناه في مواقع التواصل الاجتماعي الفسبوك والتويتر من نباح بعض الأصوات الإعلامية والأكاديمية والفنية الخليجية التي تشيد بالكيان الصهيوني وبتقدمه العلمي والتكنولوجي وباحقيته الدينية في أرض كنعان فلسطين التاريخية.

في حين شعوب الخليج العربي هي خليط من العرب والاسيويين الذين يشكلون أعدادا كبيرة من تعداد السكان كونهم حصلوا على الجنسية و قد لا يجدوا ما يمنعهم من التطبيع الشعبي مع الكيان الصهيوني لأنهم يفتقدون للمشاعر القومية و يقيمون في ظل أوضاع سياسية واجتماعية داخلية مبهورة بكل ما أنجزته الحضارة الغربية البرجوازية الاستهلاكية الذي يشكل المجتمع الصهيوني امتدادا لها .

ثم ان اشتراك مصر في حروب ثلاثة مع الكيان الصهيوني منذ نشأته عام 48 وسقوط آلاف الشهداء من الجنود المصريين على أرض فلسطين وسيناء ما زالت هذه الوقائع السياسية والعسكرية في الوجدان الشعبي المصري وهي تعمل دوما على شحن الوعي السياسي بشعور الكراهية نحو اليهود لذلك لا غرابة أن تمضي هذه الأعوام الكثيرة على توقيع اتفاقية كامب ديفيد بينما الشعب المصري العريق في حضارته بعيدا عن سياسة التطبيع التي تجتاح دول المنطقة لكنها ستبقى في النهاية عصية على شعوبها الأصيلة المحافظة والمدافعة عن انتمائها القومي العربي... ( محمد جبر الريفي )

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.25 ثانية