جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 595 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: جورج صراص : قناصة مش قناصة إعتقال مش إعتقال المحكمة ستنصفنى
بتاريخ الجمعة 22 يوليو 2011 الموضوع: قضايا وآراء

قناصة مش قناصة إعتقال مش إعتقال المحكمة ستنصفنى
م. جورج صراص
كلمات أطلقها القائد دحلان فإستقرت خالدة فى عقول العابثين فى الواقع الفلسطينى وإرتجف تحت أزيزها الإنقلابيين
فكانت قنابل تناثرت لتعلوا بها هامات رجال الفتح فى مهرجان المليون فتحاوى


قناصة مش قناصة إعتقال مش إعتقال المحكمة ستنصفنى
م. جورج صراص
كلمات أطلقها القائد دحلان فإستقرت خالدة فى عقول العابثين فى الواقع الفلسطينى وإرتجف تحت أزيزها الإنقلابيين
فكانت قنابل تناثرت لتعلوا بها هامات رجال الفتح فى مهرجان المليون فتحاوى
قالها الدحلان  غير آبه غير مرتجف لأنه علم جيداً ما الذى تحتاجه فتح فقدم حياته طوال الوقت بلا تراجع
ولا إستسلام فتغنى بحروف الصمود والعزة والكرامة كل من سمع تلك الحروف الوطنية التى تنم عن صدق
الإنتماء الحقيقى للوطن ومشروعه التحررى
وإستمر القائد بمسيرته الثورية ليعقد المؤتمر السادس ويكافأه أبناء شعبه وتحمله الكوادر لكرسى اللجنة المركزية
وما إن أظهر برنامجه لحماية فتح وإعادة بنائها على أسس وحدة القرار وديمقراطية المنهج
لتتكالب عليه المخالب الورقية محاولة بذلك وقف عزيمته وحرق اوراق برنامجه التطويرى والإصلاحى فغمست الأقلام فى مستنقع الرذيلة ولبست الفضائيات المشبوهة عباءة المساومة والتخوين والتشكيك وخلقت من برامجها إسطولرة
لهدم بنية حركة فتح والسلطة الفلسطينية
ولكن ما كتب على ألواح الثلج تسطع عليه طهارة القائد دحلان فتذيبه وتستبدله بحكمة السير نحو المستقبل
وما إن إكتشف أولئك العابثين والمتآمرين أن كتاباتهم لا تحمل سوى نميمة صغار لا تتعدى مستوى نميمة النساء فى جلسات آخر النهار
ليذهبوا إلى كشف وجوههم الحقيقية بعد تساقط مكياجها المسموم معلنين قرار الفصل الذى ولد ميتاً وأكد موته
القانون والدستور وحماية العضوية واللجنة الحركية والمراقبين وكوادر الحركة ومجموع الكتاب والمثقفين الغيورين على وحدة قفتح وصيانة قرارها ومشروعها
وما إن أبدى القائد دحلان قوة صبر وعزيمة ودبلوماسية مفرطة وأظهر كل مقومات الرجولة التى تحتاج الاداء القيادى
وأبدى إلتزاماً راقياً بنصوص القانون وقدم طعناً بالورقة الصفراء خالية الوفاض المقدمة ضده وتم قبول ذلك الطعن
من قبل المحكمة الحركية
ليعلن موعداً لإنعقاد المحكمة وتطلب إمتثاله أمامها ويعلن قدومه وعودته إلى رام الله ليبدأ مسلسل التخاذل والتصفية والإنزلاق إلى مستوى إعلان خيانة من إختطفوا فتح وبرامجهاقناصة مش قناصة إعتقال مش إعتقال المحكمة ستنصفنى
م. جورج صراص
كلمات أطلقها القائد دحلان فإستقرت خالدة فى عقول العابثين فى الواقع الفلسطينى وإرتجف تحت أزيزها الإنقلابيين
فكانت قنابل تناثرت لتعلوا بها هامات رجال الفتح فى مهرجان المليون فتحاوى
قالها الدحلان  غير آبه غير مرتجف لأنه علم جيداً ما الذى تحتاجه فتح فقدم حياته طوال الوقت بلا تراجع
ولا إستسلام فتغنى بحروف الصمود والعزة والكرامة كل من سمع تلك الحروف الوطنية التى تنم عن صدق
الإنتماء الحقيقى للوطن ومشروعه التحررى
وإستمر القائد بمسيرته الثورية ليعقد المؤتمر السادس ويكافأه أبناء شعبه وتحمله الكوادر لكرسى اللجنة المركزية
وما إن أظهر برنامجه لحماية فتح وإعادة بنائها على أسس وحدة القرار وديمقراطية المنهج
لتتكالب عليه المخالب الورقية محاولة بذلك وقف عزيمته وحرق اوراق برنامجه التطويرى والإصلاحى فغمست الأقلام فى مستنقع الرذيلة ولبست الفضائيات المشبوهة عباءة المساومة والتخوين والتشكيك وخلقت من برامجها إسطولرة
لهدم بنية حركة فتح والسلطة الفلسطينية
ولكن ما كتب على ألواح الثلج تسطع عليه طهارة القائد دحلان فتذيبه وتستبدله بحكمة السير نحو المستقبل
وما إن إكتشف أولئك العابثين والمتآمرين أن كتاباتهم لا تحمل سوى نميمة صغار لا تتعدى مستوى نميمة النساء فى جلسات آخر النهار
ليذهبوا إلى كشف وجوههم الحقيقية بعد تساقط مكياجها المسموم معلنين قرار الفصل الذى ولد ميتاً وأكد موته
القانون والدستور وحماية العضوية واللجنة الحركية والمراقبين وكوادر الحركة ومجموع الكتاب والمثقفين الغيورين على وحدة قفتح وصيانة قرارها ومشروعها
وما إن أبدى القائد دحلان قوة صبر وعزيمة ودبلوماسية مفرطة وأظهر كل مقومات الرجولة التى تحتاج الاداء القيادى
وأبدى إلتزاماً راقياً بنصوص القانون وقدم طعناً بالورقة الصفراء خالية الوفاض المقدمة ضده وتم قبول ذلك الطعن
من قبل المحكمة الحركية
ليعلن موعداً لإنعقاد المحكمة وتطلب إمتثاله أمامها ويعلن قدومه وعودته إلى رام الله ليبدأ مسلسل التخاذل والتصفية والإنزلاق إلى مستوى إعلان خيانة من إختطفوا فتح وبرامجها
فالفتحاوى يعتقل أخاه الفتحاوى يفصله ويقوم بقطع راتبه المقدس الذى يحمى الأطفال المحرومين البسمة ليزيد حرمانهم فى المأكل والملبس والمشرب
والواضح أنهم تناسوا أن القائد دحلان عصى على الإنكسار عنيد ...  كعند فتح وأبا عمار وأبا جهاد والخلف والهول والصايل وكل العظماء الذين رسموا لنا معالم الطريق
ومن الواضح أنهم قد تناسوا أن القائد أقسم إستكمال الطريق لتحقيق مشروع الثورة
لهذا نذكركم أنه أعلنها لأمراء الدم سابقاً
وقال لهم بلا طرفة عين ... قناصة مش قناصة إبتعدوا خلى حماس  إتطخنى
واليوم نقول لكم ومعنا صوت صاحب المشروع وكل أصوات الشرفاء فى فتح إعتقال مش إعتقال المحكمة ستنصق فتح وتنصفنى
هذا والله ولى التوفيق
سلامى للشهداء الأكرم منا جميعاً
فالفتحاوى يعتقل أخاه الفتحاوى يفصله ويقوم بقطع راتبه المقدس الذى يحمى الأطفال المحرومين البسمة ليزيد حرمانهم فى المأكل والملبس والمشرب
والواضح أنهم تناسوا أن القائد دحلان عصى على الإنكسار عنيد ...  كعند فتح وأبا عمار وأبا جهاد والخلف والهول والصايل وكل العظماء الذين رسموا لنا معالم الطريق
ومن الواضح أنهم قد تناسوا أن القائد أقسم إستكمال الطريق لتحقيق مشروع الثورة
لهذا نذكركم أنه أعلنها لأمراء الدم سابقاً
وقال لهم بلا طرفة عين ... قناصة مش قناصة إبتعدوا خلى حماس  إتطخنى
واليوم نقول لكم ومعنا صوت صاحب المشروع وكل أصوات الشرفاء فى فتح إعتقال مش إعتقال المحكمة ستنصق فتح وتنصفنى
هذا والله ولى التوفيق
سلامى للشهداء الأكرم منا جميعاً

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.28 ثانية