جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 245 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
محمود أبو الهيجاء: محمود ابو الهيجاء : لامبورن بقبق الكسلان
بتاريخ الثلاثاء 04 أغسطس 2020 الموضوع: قضايا وآراء


https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1554191926_2842.jpg&w=690
لامبورن "بقبق الكسلان"
بقلم: محمود ابو الهيجاء
رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة


لامبورن "بقبق الكسلان"
بقلم: محمود ابو الهيجاء
رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة


ليست العقلية العنصرية وحدها هي من يدفع بالادارة الأميركية الراهنة، للتغول في غطرستها وتنمرها، ضد فلسطين، ورئيسها، وقيادتها الشرعية، وانما هي كذلك الحماقة السياسية التي لا تكف عن تجريب ما جربت من رسائل ووسائل ضغط وتهديد، ضد الرئيس ابو مازن تحديدا، لمصادرة موقفه المناهض "لصفقة القرن" بكل تفاصيلها، فما حصدت غير الفشل، والفشل الذريع تماما.

وتجريب المجرب كما تقول الحكمة، انما هو نتاج العقل المخرب، ومخرب على نحو اختلاط الوهم بالغطرسة، واكتساح الجهل للمعرفة، ولعل هذا ما يجعل الادارة الأميركية الراهنة لا تعرف جيدا من هو الرئيس ابو مازن، على الصعيد الوطني والنضالي، ولا على الصعيد المعرفي والانساني، وهذا يعني انها لا تعرف بعقليتها العنصرية، وحماقاتها السياسية هذه، الطبيعة الفلسطينية المجبولة على التحدي والمقاومة، وليس من باب النصيحة نقول للادارة الأميركية ورجالاتها العنصريين اقرأوا الرئيس ابو مازن جيدا لتعرفوا ان التهديد لا يفت له عضدا، ولكي نسهل الترجمة على من سيقرأ ذلك من الادارة الأميركية، هذا إن قرأ (..!!) فهذه العبارة تعني الرجل المثابر قوي العزيمة والحزم، وبالغ الشكيمة الابي الذي لا ينقاد.

ولم ولن يُفَت للرئيس ابو مازن عضد، لأن عضده فلسطين، الراسخ لا بين كتفه ومرفقه فحسب، وانما بين قلبه وعقله ايضا، فلسطين بشعبها وتاريخها، وامثولتها النضالية التي ما برحت تتأسطر بواقعية يعز نظيرها.

كيف يمكن للادارة الأميركية ان تدرك ذلك، وتعترف به، فتكف عن التعاطي مع الرهانات الخاسرة ضد الرئيس ابو مازن الذي لم يعد يمثل فلسطين في تطلعاتها المشروعة فحسب، وانما هو اليوم بات ممثلا لكل الساعين في دروب الحرية والكرامة الانسانية، وهو بفلسطينه المتواضعة بامكانياها المادية، يقف بوجه اعتى قوة في هذا العصر، وليس في جعبته سوى كلمة الحق، وكلمة السلام، بقراره الوطني المستقل، وحزمه الذي لا يلين، وصمود شعبه العصي على الكسر والهزيمة.

سنعرف انه من الصعب على العقل الخرب ان يدرك ذلك جيدا، وان يعترف به، ولسنا نتوهم معجزة في هذا الاطار، غير ان حقيقة الموقف الوطني الفلسطيني الرافض والمتصدي لصفقة القرن، لطالما ستبقى بصلابة هذا الموقف، هي حقيقة الواقع التي ستضع حدا لحماقات السياسة، وغطرستها العنصرية، حتى لو ظل امثال "دوغ لامبورن" على مقاعد مجلس النواب الأميركي، هذا الذي لا يشبه سوى " بقيق الكسلان " في مسرحية الفريد فرج "علي جناح التبريزي وتابعه قفة" وبقبق الكسلان اهوج لا يحسن شيئا، من فرط غطرسته وغروره، وتماما فان "لامبرون"   ولفرط غطرسته العدوانية لايبدو انه قادر على ان يحسن اي عمل، غير التحريض الاهوج على الرئيس ابو مازن، وهو يطالب رئيسه "ترامب" بفرض عقوبات شخصية ضد الرئيس ابو مازن     ، لأنه ما زال يرعى اسر الشهداء والاسرى، وكذلك على القيادة الفلسطينية السائرة خلف الرئيس في هذا الدرب الانساني البليغ.

نعم "لامبورن" ليس اكثر من هذا "البقبق" في رسالته هذه، التي اساسها هذا الغيظ الأميركي الشديد من موقف الرئيس ابو مازن، الغيظ الذي بات كمثل بيئة للادارة الأميركية الراهنة، وليس ثمة بيئة فاسدة اكثر من بيئة الغيظ والحنق، التي عادة ما تأتي على اصحابها، طال الزمن ام قصر..!!

رئيس التحرير

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية