جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 579 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
علي ابوحبلة: على ابو حجلة : التعقيدات السياسية تدفع للمواجهة ضد وجود القوات الأمريكيه في العر
بتاريخ الجمعة 17 يوليو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

التعقيدات السياسية تدفع للمواجهة ضد وجود القوات الأمريكيه في العراق
علي ابو حبلة


التعقيدات السياسية تدفع للمواجهة ضد وجود القوات الأمريكيه في العراق
علي ابو حبلة




«الحوار الاستراتيجي» بين العراق والولايات المتحدة الذي حملته زيارة قائد « القيادة المركزية الأميركية» والتصريحات التي صدرت من كينيث ماكينزي ــــــ وتحديداً تلك المتعلّقة بتطوّرات المشهد العراقي ــــــ حملت أكثر من رسالةٍ ودلالة. في زيارته للعاصمة بغداد، الأسبوع الماضي، وقد أشار ماكينزي إلى أنّ « هناك قراراً عراقيّاً مرتقباً لبقاء القوات الأميركية، للمساعدة في مواجهة تنظيم داعش»، مشيداً، في الوقت عينه، بـ» مداهمة البوعيثة» (أواخر شهر حزيران/ يونيو الماضي، وقد اعتقل « جهاز مكافحة الإرهاب» 14 منتسباً إلى « الحشد الشعبي» بتهمة الإعداد لهجومٍ صاروخي على المصالح الأميركيّة في العاصمة ومحيطها)، فـ» التحديات» التي يواجهها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي عديدة، ولا تقتصر فقط على مواجهة «داعش»، بل أيضاً «كبح جماح الميليشيات»، في إشارةٍ منه إلى فصائل المقاومة العراقيّة، المحسوبة على طهران.

وفيما اعتبر ماكينزي المفاوضات العراقيّة ــــــ الأميركيّة (من المرجّح أن تكون الجولة الثانية للحوار الاستراتيجي في الأسابيع القليلة المقبلة، مع زيارة الكاظمي للعاصمتين الإيرانيّة والأميركيّة) أشبه بـ» التفاوض على لغم أرضي» ، خصوصاً أنّ الهدف منها جدولة انسحاب القوات العسكرية الأجنبية (وتحديداً الأميركيّة) المنتشرة على طول الجغرافيه العراقيّة، فقد أكّد ضرورة « مساعدة الكاظمي... عليه أن يجد طريقة إلى حلٍّ ما... سنحصل على حلولٍ أقل من مثاليّة، وهي ليست جديدةً في العراق « .

أعرب ماكينزي عن « ثقته» بأنّ الحكومة العراقية « ستطلب من القوّات الأميركية البقاء في البلاد»، رغم تأكيد كلٍّ من بغداد وواشنطن ضرورة الالتزام بالقرارات التشريعيّة والتنفيذيّة الداعية إلى جدولة الانسحاب (هذه القرارات كانت ردّاً عراقيّاً رسميّاً على اغتيال قوّات الاحتلال الأميركي نائب رئيس « هيئة الحشد الشعبي» أبو مهدي المهندس، وقائد « قوّة القدس» في « الحرس الثوري» الإيراني قاسم سليماني، ورفاقهما، مطلع العام الحالي)، يحمل أكثر من دلالة، ويُمكن أن يُقرأ وفق مساراتٍ ثلاثة: من جانب الفصائل العراقية الموالية لإيران والتي تسعى إلى إخراج القوات الأمريكية من البلاد، وتشن هجوما على الحوار حتى قبل أن ينطلق.

العراق يمر « بمرحله مفصلية «؛ فالقوى الرافضة لبقاء القوات الامريكية في العراق وضد الحوار مع واشنطن ترد بالصواريخ على الحوار العراقي-الأمريكي»، تقول جريدة المدى العراقية: «قبل يوم من انطلاق الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة عادت ‹جماعات الكاتيوشا› إلى استهداف المنشآت الحساسة داخل البلاد».وتضيف: «تخشى أطراف سياسية تعرُّض الفريق العراقي المفاوض إلى التهديد أو الضغط، خصوصا وأن مسار الحوار قد يثير غضب طهران وبعض الفصائل».

رغم تأكيد الحكومتين، الشهر الماضي، أنّ قوّات الاحتلال الأميركي لا تسعى إلى بناء/ البقاء في قواعد دائمة، بالتوازي مع دعوات المسؤولين الأميركيين إلى البقاء لمواجهة « داعش «، إلّا أنّ ذلك ينبئ بأنّ الانسحاب لن يكون على دفعةٍ واحدة بل على دفعات؛ ما يعني « تقسيم» الدفعات على مدى سنتين كما يرجّح البعض. وبذلك، فإنّ الكاظمي قد ينهي ولايته الحاليّة من دون أن يُنجز « الانسحاب الكامل « .

ثمة من يقول إنّ المساعدة الأميركيّة للكاظمي تكمن في إنجاز هذا الاستحقاق في فترة حكمه، لإعطاء دافعٍ له، مع التماس جميع المعنيين بالمشهد العراقي أنّ الرجل يسعى للفوز بـ» الولاية الثانية» .ينتشر في العراق، حاليّاً، أكثر من 5000 جندي أميركي. الإدارتان، الأميركيّة والعراقيّة، ترفضان الكشف عن العدد الفعلي والدقيق لهؤلاء. واشنطن تسعى إلى الإبقاء عليهم لـ «ردع النفوذ الإيراني» ، لكنّهم، في الوقت عينه، أقرب إلى أن يكونوا « في دائرة الاستهداف « ، من قِبل الفصائل المحسوبة على طهران، ويخشى الجيش الامريكي من سقوط قتلى في صفوفه في العراق ، وقد حاول إرساء معادلة « الدم بالدم» باغتياله المهندس سليماني. في المقابل، لا تخشى الفصائل ما تخسره منذ ذلك الوقت. بالتالي، فإنّ المعادلة التي صيغت باتت فارغة المحتوى. وعليه فان خيار الانسحاب لن يكون سهلا وكلفة البقاء اكثر تكلفه مع تصميم الفصائل العراقيه على المواجهة العسكرية وتفضيلها على المعركة السياسية رسائل الفصائل ترجمة للتعقيدات السياسية التي تدفع للمواجهة ضد وجود القوات الامريكية.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.38 ثانية