جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1047 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سعادة ابو اعراق : بانوراما القضية الفلسطينية
بتاريخ الأحد 12 يوليو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

بانوراما القضية الفلسطينية
بقلم سعادة ابو اعراق


بانوراما القضية الفلسطينية
بقلم سعادة ابو اعراق

40 - ذروني إلى ما يهدهد على قلبي
وأخيرا وبعد هذه المقالات المتعبة والبحث المضني ، لا املك وأنا أرى الضيق يحاصرني من كل الجهات إلا أن اصرخ؛ يا إلهي...!!! لم أكن اعلم أني فاقد القدرة على الفهم وفاقد القدرة على التفكير وفاقد القدرة على الاحتمال، ماذا تفعل إذا ما داهمك موجٌ عاتٍ؟ لا تملك منه هربا أو تجاهلا أو القفز من فوقه, غير أن تستسلم للاختناق أو تجترح المعجزات.
أفتح عيني كأني أفيق من كابوس، لا بل افتح عيني على كابوس، فأغمضهما ثانية لأرى بقلبي ما لا أراه بعيني، فأرى آلة الحفر التي تنقر في الصخر، تفتح بمشقة طريقا إلى المستقبل، وضجيجها يعلن عن هذا الفتح، فلا فتح بلا ضجيج يملأ الأسماع، ويشد الانتباه، لا بأس أن تختلف الآراء حول هذا الضجيج، المهم أن تنتبه الأذهان إلى الأرض التي ظنوها بلا أهل، فها هم الأهل ينبتون من جوف الأرض، من دون إذن من أحد.
آه أيها الوجع، منذ متى بدأ دبيبك في بدني؟ أتراه حين قال إللنبي وهو يتسلم مفاتيح القدس من حاكمها العثماني ( الآن انتهت الحروب الصليبية )؟ أم حين انتفض موسى كاظم الحسيني رئيس بلديتها، وانطلق من بين الحضور مغادرا، ليزرع بذور المقاومة للاستعمار البريطاني، لتنبت في عام 1929 ثورة البراق؟ وتعلن أن ما بذره موسى الحسيني قد نبت في موسمه سُمّاقة ، وان البريطانيين الذين قصّوا سُويقة السماق في ربيعها، وقتلوا موسى الحسيني بكعوب بنادقهم عام 34، لم يتمكنوا من خلع جذورها التي أنبتت سويقة أقوى عام 1936 فاستعصى على (مستر دِل) (تدبيرها) كما يجب، بل قطعها بعنف على عجل ليتفرغ لهتلر, لكنها انبتت في موسمها الثالث ثورة أكثر وعيا وتنسيقا فيها المفتي الحاج أمين الحسيني زعيما يفتي في السياسة والحرب، يسيس الدين ولا يدين السياسة، وعبد القادر قائدا لإقليم الوسط وحسن سلامة لإقليم الساحل والقاوقجي في الشمال ، هذا الطور الثالث من الإنبات، تم جزه عن سطح الأرض بلا هوادة، ليوسعوا للنبتة الصهيونية كي تنبت على هواها, يانعة تسر الشامتين.
لكنك أيتها السُمّاقة الضاربة الجذور في الأرض، أين تراه كان إنباتك الرابع أو الخامس؟ هل هو في عمان أم دمشق؟ في غزة أم بيروت أم الكويت أم تونس؟ أكان سُمّاقة واحدة أم حقلا من السُمّاق اليانع الجديد, لعلها كانت تسابق بعضها في الإثمار، هل كانت في الكويت أم في عمان؟ لا فرق كان إنباتا قويا ذا شوكة ردت في الكرامة الكرامة، وطعما حامضا أضرس المتذوقين، و نضارة ردت للروح توازنها، ولكاتب التاريخ حبره وأوراقه وكلماته، لكنها جُزت أيضا فأينعت الفسيلة الأخرى في بيروت، في العرقوب ومرج عيون وفي اشتباكات مباشرة مع العدو الأول ،كندٍ مؤهل باقتدار، ليقف في وجه اجتياح هائل لجيش لا يهزم، وخونة يطعنون من الخلف، وها أنت أيتها السُمّاقة تُقطعين مرة أخرى وبذورك تنتثر مع كل ريح، وجذورك تنبت فسائلها في كل مكان، بعضها يُقطع وبعضها تَجدِبُ به الأرض وبعضها يعاود النمو.
آه أيها الوجع...!!! أين وصلنا في مواسم القطع والاجتثاث؟ وأين وصلنا في مواسم الإنبات، وفي أي جيل حط النضال رحاله الآن؟ هل حقا أن النهوض لا يكون إلا بأجيال؟ وأن صلاح الدين الأيوبي هزم الصليبيين بالجيل الثالث أو الرابع؟ فهل وصل بنا النمو إلى الجيل الثالث أو الرابع؟
من يستطيع أن يمنع الريح أن تهب فتحمل البذور بعيدا؟ من يمنع الطلح أن يلقح الزهرات النائية؟ من يمنع جذور السُمّاق أن تنبت على هواها؟ وفي المكان الذي يروق لها؟ والموسم الذي تنتقيه؟ هل تملكون حرث الأرض؟ واستئصال هذه الجذور من ترابها؟ فِطنتكم أيها الدهاقنة دلتكم لأن تزرعوها بإرادتكم داخل أصص في منازلكم وتحت أعينكم، تتعهدونها بالري والتسميد لكي تنموا على هواكم, مطمئنين بأن جذورها لن تخترق الأصص الفخارية الصلبة ، لكنها اخترقتها ونبتت في غزة، كما هي في كل مرة، تجدّدُ هويتها ولا تتنكر لجيناتها، ولا لرائحتها ولا لطرحها، ولا لحموضة مذاقها، إنه الطور الذي ما عُدتُ أحسنُ ترقيمه ، ولكنه الطور الذي يقف الفلسطيني وظهره للحائط، لا تراجع معه ولا فرار، هل تعلمون أيها السادة معنى هذا المرحلة؟ ونتيجة هذا الإصرار على الصمود؟ والتربية النضالية التي تلقن للأجيال القادمة؟ والطلح الثوري الذي يطير إلى الشجيرات النامية حوله؟
هل هدأت أيها القلب المعذب؟ وعرفت أنك في المرحلة التي يجب عليك أن تجوسها؟ وأن شعورك بالألم هو نابع من حيويتك قدرتك وفعاليتك وحركتك نحو الأمام ؟ قاتلوك يوما على غفلة منك وضعف، وها أنت تقاتلهم على تيقظ منهم وقوة واقتدار، أية معادلة لوغرتماتية تمضي في تعليمها لكل الشعوب المقهورة؟
اهدأ أيها القلب واعرف انك على الطريق الصحيح الذي لا بد منه ، فما زاغ البصر وما غوى ،إن هي إلا كرة أخرى ، عندها جنة المأوى.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتتت
1- شجرة السماق: تتميز بأن جذورها تُنبتُ سيقانا كلما امتدت من تحت الأرض كما أعشاب النجيل، لذلك يصعب اجتثاثها.
2- مستر دل : المندوب السامي الذي كلف بإنهاء ثورة عام 1936 ،سخر منه الشاعر الشهيد نوح إبراهيم بأغنيته المشهورة( دبّرها يا مستر دل) أصبح بعدها رئيسا لأركان الجيوش البريطانية في الحرب العالمية الثانية
___________________________________________
الزرقاء – الأردن – 1/9/ 2018

سعادة ابو اعراق

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية