جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 777 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
محمود أبو الهيجاء: محمود ابو الهيجاء : فضائيات الخديعة
بتاريخ الأربعاء 24 يونيو 2020 الموضوع: قضايا وآراء


https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1554191926_2842.jpg&w=690
فضائيات الخديعة
بقلم: محمود ابو الهيجاء - رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة


فضائيات الخديعة
بقلم: محمود ابو الهيجاء - رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة


ليس ثمة حدث في هذه المرحلة الجديدة من مراحل الصراع مع الاحتلال الاسرائيلي، سجل مشهدا تاريخيا كالذي كان يوم امس الاول في اريحا الفلسطينية، حيث العالم بممثل الامم المتحدة، والاتحاد الاوروبي، وسفراء وقناصل الدول الشقيقة، والصديقة، الى جانب حشد بالالاف من ابناء شعبنا الفلسطيني، وقفوا جميعا تحت شمس اريحا اللاهبة، وبكمامات التحدي لفيروس «كورونا»، ليعلنوا بصوت واحد رفضهم لمشروع الضم الاستعماري الصهيوني.
مشهد تقتضي الضرورة المهنية، الاعلامية والصحفية، وخاصة بوسائلها المتلفزة، التقاطه بالزوايا الواسعة لكاميراتها، وحتى دونما تعليق، كي لا تتهم بانحياز عقائدي، ولا بانتقائية سياسية، ونظن هنا لو كانت هناك تلفزة مريخية، لما تجاهلت هذه المشهد، لكن على ما يبدو، ان كبرى الفضائيات العربية الاخبارية باتت في مجرات ابعد من مجرتنا، درب التبانة، على ان الامر ليس كذلك البتة، فعمى الكاميرات التلفزيونية لا يكون عادة دونما غاية سياسية، لصالح نخبها السياسية والاقتصادية بالدرجة الاولى..!!
لم يكن هناك سوى تلفزيون فلسطين، الذي نقل المشهد بكل تفاصيله، وطبعا هذا دوره، وهذه مهمته الوطنية، والمعرفية، والمهنية، لكن ومرة اخرى، نتحدث عن الضرورة المهنية بحد ذاتها، كيف ولماذا تجاهلتها تلك الفضائيات التي طالما تحدثت وتتحدث عن المهنية والموضوعية ونقل «الحدث من موقع الحدث»، فلم تنقل شيئا من المشهد التاريخي الذي كان في اريحا..؟؟ لا نظنه تجاهلا بريئا، بل لا يمكن ان يكون كذلك، لأن بعض هذه الفضائيات عادة ما نراها تلهث وراء كل صغيرة في الساحة الفلسطينية، لتسلط الاضواء عليها، وعلى نحو ما تريد من اساءات للسلطة الوطنية...!!! وثمة بعض آخر من هذه الفضائيات العربية يقدم اسرائيل وروايتها المفبركة في نشراته الاخبارية، وبرامجه الحوارية، ومسلسلاته الدرامية، ولأغراض التطبيع المجاني، واستنادا لخطابات اصحابها السياسية، يقدمها «كفرصة وليس كعدو»، فيما الواقع وبموضوعية صارمة يقول ان اسرائيل لا يمكن ان تكون «فرصة»، دونما تحقيق السلام العادل، الذي يؤمّن لشعب فلسطين حقوقه المشروعة، ويحقق له اهدافه العادلة، وتطلعاته النبيلة..!!
وفي مشهد اريحا العالمي، والرسالي بالمعنى الانساني العميق، سيسجل التاريخ غياب الفضائيات العربية، كهروب من معركة مصيرية، يخوضها شعبنا الفلسطيني اليوم، هي في الاساس معركة من اجل الامة العربية، وسلامة مستقبلها، بقدر ما هي من اجل حريته واستقلاله، وسلامة حياته، وصيحة ام الشهيد اياد الحلاق «وامعتصماه» التي اطلقتها في ختام كلمة فلسطين التي القتها في هذا المشهد، لم تكن إلا من اجل ان يتذكر العرب تاريخ مجدهم في النخوات الوطنية والقومية والانسانية الأصيلة، التي من شأنها اذا ما توهجت جمراتها، وحمحمت خيلها، أن تعيد الحياة للأمن القومي العربي، ما يعيد للأمة العربية حضورها الفاعل بين أمم عالم اليوم بكامل الكرامة والسيادة، وفي ظل السلام العادل والدائم.
ولمشهد أريحا العالمي التاريخي نقول: خسرت تلك الفضائيات كثيرا، بل تكشفت كفضائيات للخديعة لا أكثر ولا أقل..!!
رئيس التحرير

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية