جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 304 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: تكوين حسين : بين وطن يسلب...وأفواه جائعة
بتاريخ السبت 20 يونيو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999502909.jpg
بين وطن يسلب...وأفواه جائعة
تكوين حسين 



بين وطن يسلب...وأفواه جائعة
بين وطن يسلب...وأفواه جائعة

منذ فترة ومنذ انتكاسات متقاربة ونحن نعيش بحالة من الضباب السياسي علي المستوي العربي ،تكاثفت ضبابته مؤخراً علي الصعيد الفلسطيني،

المصالحة الفلسطينية الفلسطينية هي اكبر ضباب سياسي يعاش وسط تناقض واضح بالمواقف ،فلطالما مرت المصالحة بحالات مخاض متعسرة ينجم عنها دوماً موت الجنين،اثر سلبا علي قوتنا وحضورنا، فما بين المنحة القطرية التي أصبحت بمثابة نقطة ماء في الصحراء يراها الفقراء ماء ويلمسونها ليجدونها سراب يدوي بلا نهاية ،متاهة لم يمر بها الشعب الفلسطيني منذ سنين فما بين المنحة القطرية والمقاصة ضاعت حقوق الشعب الفلسطيني، فبات الجميع متأرجحاً بين وطن يسلب وبطون تتضور جوعاً وصرخات اطفال جوعي وطموح لشباب بلا مستقبل.

السلطة الفلسطينية تقود المعركة منفردة وتعيش احرجاًوتشتتاًفبعد الرفض الإسرائيلي لتسليم أموال المقاصة كاملة مشترطة المال مقابل الوطن والإصرار علي اعادة التنسيق الامني فان حكومة محمد اشتية تعاني أزمات مالية خانقة أول معطياتها كان التأخر بدفع رواتب موظفبها ورغم المحاولات الحثيثة للخروج من هذا المأزق عبر التوجه للاتحاد الأوروبي وللجامعة العربية لتوفير شبكة امان مالية رغم انها لا تملك أدوات ضغط علي النظام العربي ،فهل تضطر السلطة الي اعادة ترتيب الاوراق مع الجانب الإسرائيلي وإتاحة مجال آخر لتصعيد ميداني مع الإحتلال، فالسلطة الفلسطينية علي ما يبدو استنفذت كل الحلول والبدائل للخروج من الازمة المالية،ان المفارقة الغريبة هي السيطرة الإسرائيلية علي كل المداخل المالية فالرواتب لم تتوفر والمقاصة لم تسلم والمنحة القطرية يحيطها غموض وسط تصريحات متباينة ما بين الجانب القطري والإسرائيلي كذلك الشؤون الاجتماعية، وحتي البنوك غير قادرة عاي منح السلطة قرضاً جديداً لتغطية نفقاتها يضاف اليها فشل المحاولات السياسية والإستراتيجية لتوفير شبكة امان مالية، كل هذه المعطيات تضفي ضباباً وتشوش في رؤية ما هو قادم هل هو انفجار لن يهدأ؟ ام از الوسطاء سيتمكنون من احتواء الأزمة ام يتراجع نتانياهو عن مشروع ااضم العنصري وتنتصر الإرادة الفلسطينية ،

كلنا نسأل ولا اجابة تلوح في الأفق فالأموال هي الورقة التي تلوح بها إسرائيل فهل ستكون موضع ابتزاز لمقايضة الموقف السياسي بالمال.

ويبقي التساؤل الملح في هذه المرحلة هل ستتمكن السلطة من الخروج من الازمة المالية بدون تنازل؟ وهل هناك خيارات أخري مع اقتراب عملية الضم في الاول من تموز يوليو بداية تنفيذ مشروع الضم وعلي الصعيد الفلسطيني الداخلي كل المواقف الفلسطينية تتحدث عن رفضها القاطع للضم ولكنها تبقي احاديث ضعيفة مخزية دولياً واكثر خزياً امام الشعب الفلسطيني الذي يتجرع مرارة الاحتلال وممارسته من خلال دعمه للانقسام الذي عاصره منذ 14عاماً ،فالجميع الان يبني وبشكل كبير على مدي صمود الشعب الفلسطيني وتحمله للازمة وعليه بجب ان تستظل جميع التيارات الفلسطينية تحت مظلة واحدة والعمل علي تقويتها فالمواجهة الان في بظايتها مع الإحتلال فإما ان يفشل المشروع الصهيوامريكي من خلال موقف واحد موحد يتبني خيارات مقاومة استراتيجية متفق عايها او لا ينجح ويمضي مشروع الضم وينفذ المخطط الكامل لصفقة القرن ،فلا شيء نراهن عليه سوي وحدتنا،بالموقف العربي اخذ دور المتفرج دون اي موقف او دعم سياسى يعزز الموقف الفلسطيني بل زاد بعضهم بالتوجه نحو التطبيع مع اسرائيل، آخر مظاهره كانت الطائرة التي حطت في مطار بن غوريون بحجة ارسال دعم للسلطة الفلسطينية.

وغلي صعيد الموقف الدولي فامريكيا تتصدر المشهد فهي الراعي والداعم لكافة اجراءات الغطرسة الإسرائيلية من انتهاك للقدس تمثل بنقل السفارة وضد الاسري وتجاهلهم واخرها اعلان نتنياهو صفقة القرن ومشروع الضم لما يقارب من 30%من مساحة الضفة ويشابهه الموقف الاوروبي الذي لا زال علي المستوي الغير واضح كقوة داعمة لحق الشعب الفلسطيني ولم تقم بواجبها والتزاماتها كدول مانحة عبر توفير مقومات الصمود للسلطة والحيلولة دون سقوطها ،ففي حال انهيار السلطة فغالباً الجميع سيتحمل تبعات هذا الانهيار بدءاً بالفصاءل العاجزه عن اتخاذ موقف وطني وصولاً ال دول عربية بذات العلاقة وحينها لن يجدي العرب الاجتماعات الطارئة وارسال الوفود لاستجداء السلطة مقابل استعادة الهدوء وعدم اللجوء إلى العنف عبر ضخ الاموال وايجاد حلول سياسية يتوافق عليها الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، الخيار الأصح الان امام السلطة الفلسطينية هو التوجه الي الوحدة الوطنية والتحضير لانتفاضة شعبية لاستراد كل الحقوق وترتيب الاوراق من جديد فنحن ودوماً علي يقين بان الأرض ستمطر يوماً رغم شحها فمن بطون المآسي يولد الامل...

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية