جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 297 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
سليم الودية: اللواء سليم الوادية يكتب : الذكريات الفلسطينيه مع الصهاينه ،،
بتاريخ السبت 06 يونيو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999467361.jpg
ياسامعين الصوت
اللواء سليم الوادية يكتب :
الذكريات الفلسطينيه مع الصهاينه ،،


ياسامعين الصوت ،،
اللواء سليم الوادية يكتب :
الذكريات الفلسطينيه مع الصهاينه ،،
البدايه في وعد بلفور البريطاني بقرار منح اليهود وطن في فلسطين ،وفي ظل الانتداب البريطاني على فلسطين والاردن ومصر والعراق حسب تقسيم المنتصرين في الحرب العالميه الثانيه وحسب اتفاقية سايكس بيكو بدأت مصائبنا مع البريطانيون والصهاينه جراء تشجيع هجرة اليهود من اوروبا وامريكا واوروبا الشرقيه وافريقيا والدول العربيه الى فلسطين ومن ذلك التاريخ الاسود لمن اعطى الحق لليهود وهو لا يملك لمن لايستحق ،
شعبنا الفلسطيني لم يخنع للضيم الذي لحق به وقاوم المشروع الصهيوني الامبريالي وقدم الشهداء والجرحى والاسرى دفاعاً عن وطنه ولازال كذلك الى يومنا هذا ولن يتراجع عن فدائه لارضه وطموحاته في الحريه والاستقلال رغم كل الظروف المحيطه به وبالمنطقه من تأمر عليه وعلى ارضه المباركه ،
تدخلت الممالك والجمهوريات وجيوش الانقاذ وحيدت شعبنا عن الاستمرار في مقاومته للعدوان الثنائي البريطاني الصهيوني لتحرير فلسطين فتوج التدخل بالهزيمه عام ١٩٤٨ لسبعة جيوش عربيه بعضها يقوده انجليز والبعض يقوده جمهوريات تحت الانتداب وممالك بالاسلحه الفاسده وذخائرها المغشوشه التي دفع ثمنها بالقتل والتدمير لمدنه وقراه وتهجيره بالمجازر التي ارتكبتها العصابات الصهيونيه مدعومه بقوة الاستعمار البريطاني واسلحته وذخائره المتعدده ،
ابطال فلسطين لم يترددوا في القتال رغم دفعهم الاثمان غاليه من دمائهم وفدائهم واقبالهم على الاستشهاد بشرف فكان نموزجهم جمجوم وحجازي والزير وعبد القادر الحسيني عبد الرحيم محمود والقائمه تطول ،
تمر ذكرى كل الاحداث التي عاشها شعبنا ويحتفل بها تأكيداً على احيائها ليبقى عنواناً للعطاء والاستمرار في الفداء ،
وتوج ذلك العطاء والفداء بانطلاقة الثوره في الفاتح من ياناير ١٩٦٥ لتتوج النضال رغم حلاكة الظلام العربي الذي كان يشبعنا ثوريه ووطنيه بانقلاباته العسكريه بعنوانها التضليلي (تحرير فلسطين) ، وفي ظل الملاحقه الامنيه لابطال الانطلاقه المجيده فمنهم من اعتقل ومنهم من استشهد وهو عائداً بعد تنفيذ عمليته ضد المحتل واتهامات الانظمه للحركه الفدائيه بانها حركة توريط وليست حركة تحرير وانها تابعه لقوى استعماريه هدفها تعكير وتوريط الانظمه في حرب تفرض عليهم وهم لها غير جاهزين لخوضها ،
نحيي ذكريات المأسي كل في موعدها وازدادت بعد عام النكبه الى عام النكسه ومجزرة دير ياسين حتى وصلنا الى صفقة القرن وضم القدس باعتبارها عاصمه موحده للاسرائيليين وفي الطريق وقليل من الوقت سينضم اليهم الاغوار وشمال البحر الميت لنضيفها الى ذكرياتنا الاليمه ونقابلها بالشجب والاستنكار كما سلفها من المستعمرات التي تشكل طوقاً لكل المدن والقرى الفلسطينيه وطرق التواصل بينها،
في غياب فعلنا وتمسكنا بالعمل السياسي والمقاومه الشعبيه غير المؤثره على المستوطنين الصهاينه الذين تغولوا على شعبنا قتلاًوتخريباًواذلالاً بعد ان كانت ثورتنا وابطال شعبنا مرعبة لهم وتمنع تحركهم وتجوالهم ليلاًونهاراً ،
واسفاه على حالنا الذي يزداد يأساً بغياب الفعل الذي تغنت به جميع ثورات العالم التي حققت الانتصارات على القوى الاستعماريه الاقوى من المحتلين الاسرائيليين ونمازج لها فيتنام ، الجزائر ،كوبا ،اليمن الجنوبي ، الصين ،الكنغو ، فرنسا ديغول ، ناميبيا، حتى ليبيا التي طردت الطليان من اراضيها والتي تعيش المأساة حالياً ،
شعبنا يريد الحياة الحره الكريه يضحي بالغالي والنفيس من اجل الحريه والاستقلال متمسكاً بثورته ومنظمة التحرير الفلسطينيه دولته في المنفى قائدة نضاله رغم انف الحاقدين المأجورين للعدو الصهيوني و تحت امرة قياده مؤمنه تؤمن بقول شهيد فلسطين ، عبد الرحيم محمود ،
ساحمل روحي على راحتي وارمي بها في مهاوي الردى ،
،
، فاما حياة تسر الصديق ،،،واما مماتاًيكيد العدا ،،
وكما قال الشاعر التونسي ابو القاسم الشابي ،،
وللحرية الحمراء باب ،،، بكل يد مدرجة يدق ،،

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية