جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 283 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
بكر أبو بكر: بكر ابو بكر : النكسة، وخدعة السلام الاسرائيلي
بتاريخ الجمعة 05 يونيو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://www.noqta.info/file-attachs-82359-100-80.jpg
النكسة، وخدعة السلام الاسرائيلي.
د.بكر ابو بكر


النكسة، وخدعة السلام الاسرائيلي.
د.بكر ابو بكر

لا تذكر النكبة التي حلت بالأمة العربية والفلسطينيين، الا ولحقتها ذكرى النكسة عام 1967 وإن كان بين الكارثتين ما يقارب العشرين عاما توسطهما العدوان الثلاثي في العام 1956.
إنها المعارك الكبرى التي خاضتها الأمة العربية بأنظمتها وشعوبها في مراحل من الإرباك والفشل والتدهور وتناقض الإرادة الجامعة والوحدة، قبل استرداد الكرامة العربية المفقودة بهذه الحروب بحرب أكتوبر/رمضان المباركة عام 1973 من خلال 3 أحداث لاحقة.
الحدث الأول كان عبر معركة الكرامة المجيدة التي خاضها الفدائيون الفلسطينيون والجيش الاردني الباسل عام 1968 وشكل انتصارها استعادة للروح في ظل هزيمة عربية كبرى هي النكسة، والثاني من الاحداث تمثل في معارك الفدائيين المصريين خلف خطوط العدو في مصر أو ما سمي بحرب الاستنزاف.
والحدث الثالث البارز جدا تمثل بآلاف العمليات الفدائية الفلسطينية البطولية خاصة بالعامين ١٩٦٨-١٩٦٩التي مهدت للحدث الثالث وهو حرب رمضان المجيدة عام ١٩٧٣.
ترتبط النكبة بالنكسة من حيث الخسارة والفشل، ومن حيث نحت المصطلح المتفرد لكل منهما، ومن حيث ما كان لهما من آثار جمة، ما زلنا نعيشها اليوم تمثلت بقضايا كثيرة كان منها ظهور مشكلة اللاجئين والنازحين الفلسطينيين، وارتباط ذلك بتنامي قدرة الثورة الفلسطينية وبروز الكيانية الوطنية، وسطوع نجم القضية الفلسطينية التي كادت تصبح ملفا مهملًا في درج من أدراج الأمم المتحدة، فأعادها العرب والفدائيون الفلسطينيون للواجهة كقضية شعب له حقوق سرعان ما تبنتها الأمم المتحدة.
وعود على بدء، فمن المهم الأشارة الى أن النكسة عام 1967 أو بالحقيقة الهزيمة المروعة للجيوش العربية، وللإرادة العربية قد وقعت علي الأمة كالصاعقة في ظل الدعاية الفاشلة بالنصر الذي لم يلبث أن تحول لهزيمة صادفت افتتان الكثيرين بالأضواء حينها على حساب الاستعداد الجدي للمعركة ما أهملته الأمة الي الدرجة التي بوغت فيها الدول العربية بتدمير معظم طائراتها وهي رابضة في مطاراتها.
حين نذكر مواضع الفشل والهزيمة لا يكون القصد هو البكاء أو محاولة تحميل المسؤولية لهذا الطرف أو ذاك بمقدار ما هو ضرورة النظر للواقع القائم الناجم عن الأحداث الفائتة والاعتبار، لماذا هزمنا؟
وضمن تحليلات عديدة عن النكسة للعام 1967 التي أحتلت فيها الضفة الغربية وسيناء والجولان يذكر وزير الحرب الاسرائيلي حينها "موشي ديان" سبب الهزيمة لنا في نقاط سنذكر منها نقطة هامة كما أوردها في مذكراته.
أذ قال ديان: ان القيادة العربية افتقدت لحسن التقدير لما يجري في الميدان، بل ولم تكن تعرف ما يحدث الا بعد فوات الأوان! وذكر ان الضربة العسكرية الاسرائيلية المسبقة أدت لصدمة نفسية عربية أكثر منها قتالية.
كما يجدر الإشارة هنا لقول رئيس قسم الاستخبارات العسكرية خلال الحرب، الجنرال "آهران ياريف"، أمام قسم التأريخ فى الجيش الإسرائيلى عام ١٩٧٠ حيث قال أن:"الهدف الذى تم تحديده فى نهاية الحرب كان توسيع مساحة الدولة، والسلام كان خدعة وليس هدفا".
مضيفا أن تفسير هذا الهدف "كان تحسين الوضع الإستراتيجى فى الحرب، وأيضا من خلال حماية مكانة القدس كمدينة عبرية، بالإضاف إلى الأمن، وحماية مصادر المياه، وضمان مناطق معيشة أخرى، بالقدر الممكن من دون إضافة عرب أو إضافة الحد الأدنى منهم".
لعلنا في كل مأساة وتتالي ذكراها نأخذ العبرة ونستمر.
#بكر_أبوبكر

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية