جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 459 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: مصطفى أبوالرز : خذوني إلى‏ إلى يافا
بتاريخ الأحد 17 مايو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent.fmad8-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/s960x960/97665577_123408762691692_4605899559313342464_o.jpg?_nc_cat=102&_nc_sid=ca434c&_nc_ohc=mFn8VoB30goAX_EInV2&_nc_ht=scontent.fmad8-1.fna&_nc_tp=7&oh=1ce9221489e58dbaa69dffc0fbaa04a4&oe=5EE47536
خذوني إلى‏ إلى يافا
شعر: مصطفى أبوالرز


خذوني إلى‏ إلى يافا
شعر: مصطفى أبوالرز
(في الذكرى الثانية والسبعين للنكبة مستوحاة من  وصية ابن يافا وأسزتاذ جامعة هارفاردالبروفيسور ابراهيم أبو لغد  .

خذوني إلى يافا إذا حضر الموتُ وقولوا لها  إني إلى حضنِها عُدتُ ورشوا على قبري من البحر قطرةً على شطّهِ كم سرتُ في مائهِ غصتُ
إلى كرمةٍ ‏في الدار بالله بلّغوا
 بأني لها واللهِ في الغربةِ اشتقتُ ومن غصنها هاتوا إلى القبرِ بُرعمًا على القبرِ قد يحلو إلى البرعمِ النبتُ ‏
 يُظلل ُقبري مثلما كان دائماً
تناولني  يُمناهُ  ما قد تمنيتُ
ومن عذبِ ماء البير إن شئتُ أرتوي
ومن برتقال الدار أقتاتُ إن جُعتُ
‏تحنُّ عليَّ الارضُ مذ كنتُ مضغةً رعتني فمنها الأمُّ والبنتُ والأختُ تظللني فيها مدى العمر غيمةٌ
 تُتابعني أنّى توجهتُ أو سرتُ وقُدّامَ عيني دائما ظلَّ طيفُها
 فما غاب لو أدنو ولا غاب لو غبتُ
فإن يرفض ِالأعداءُ يوما وصيتي  بيافا أحيلوني رمادًا كما شئتُ
وذرّوا رمادي فوق قبرٍ لوالدي هناك اكونُ الدهرَ في موتِيَ
 ‏ارتحتُ
‏وقولوا لمن خافوا الذي عاد ميّتًا
‏سيرجعُ مهما طال في الغيبةِ الميْتُ
 فما زال في عينيهِ رسمٌ لدارهِ
 وما زال في أذنيه إذ نادتِ الصوت سيقذفكم  في التيه بحرٌ أتى بكم ولا ثَمَّ يُنجيكم سفينٌ ولا يختُ
‏سيرجع ُمن أقصى المنافي مشردٌ وأرجعُ من قبري صبيًا كما كنتُ وأحضنُ أحبابي فلا نأيَ حينها فذوقوا الذي عانيتُ هيموا كما هِمتُ
 يُغردُ في يافا وبالضاد بلبلٌ
 ويعلو أذان كان كبَّلهُ الصمتُ
‏أعوذ كأني غبتُ يوماً وليلةً
فقد مات موتي اليومَ لكنني عشتُ تُراقصني يافا ويعلو نشيدُنا
يُقبِّلُني حقلٌ ويحضُنني بيتُ
 وتغسلُني من لوثةِ القهربِركةٌ ٌ وزيتونةٌ منها إذا أُسرجَ  الزيتُ يُضيءُ فلسطينَ ‏الحبيبةَ كلّها
 فقد زال عنها الرجس ُوالشرُّ والجِبتُ
القطيف
٢٠٢٠/٥/١٥م

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية