جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 966 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: يسري النباهين : (جائحة الفساد )
بتاريخ الجمعة 15 مايو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent.fmad8-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/95683833_1599084906899530_2045354209078935552_n.jpg?_nc_cat=105&_nc_sid=ca434c&_nc_ohc=95Sf6Eo1dHAAX8m4EKt&_nc_ht=scontent.fmad8-1.fna&oh=f93e16659158b5e9631338c539804350&oe=5ED6C516
(جائحة الفساد )
الكاتب أ.يسري النباهين


(جائحة الفساد )
الكاتب أ.يسري النباهين
‏الكاتب ليس صانع قرار ، إنه مجرد مواطن صاحب وجهةنظر ،توافرت له مساحة للتعبير.
قد يعبّر فيها عن ذاته،وقد يختار إتباع الصوت العام ، وقد يعبّر عن رأي الأقلية، المهم انه عندما يكتب ليس مطالباً بتقديم الحل ولاباتخاذ موقف، يكفيه فقط أن يثير علامات الاستفهام، وأن يحرّض على التفكير.
نبدأ بنكتة قديمة عن سكّير يبحث عن مفاتيحه تحت إنارة الشارع العمومي، يصادفه شخص ويعرض عليه المساعدة، ثم يسأل السكّير بعد عدة دقائق من البحث إن كان واثقا من المكان الذي فقد فيه مفاتيحه، فيرد السكير: "كلا، لست متأكدا، لكن هذه البقعة الوحيدة التي توجد، بهذه الطريقة نحاول مقاربة العديد من المهمات الصعبة، وليس أقلّها الكتابة عن الفساد. نحن نعلم أن الفساد مشكلة، ونعي بأنها مشكلة جادة، لكننا نختزل الحل في مطاردة دليل مُلقى تحت أضواء تُسلِّط علي اصحاب القرار العازمين على ملاحقة الفاسدين. في حين أن الظلمة تغشى كل شيء؛ إننا نفوّت جسدًا كاملا من الأدلة الملقاة في العتمة التي فيها إنارة".
ولذلك لا يوجد مجتمع في كل أنحاء الأرض يخلو من الفساد.
تلك حقيقة لا يمكن لأحد إنكارها، كما لا يمكن لأحد أن ينكر الدور والتأثير الكبير لذاك الإخطبوط الذي يضرب بأيديه في كل الاتجاهات، وما يخلفه من إحباط للنفوس العاملة بجد واجتهاد، وتدمير للقيم، التي تربى عليها الناس منذ وعيهم الأول بالحياة، ولا آثاره السلبية على أساس الوطن وبنائه
وفي إطار البحث عن أصل هذا الداء قصد استئصاله، يرى بعض الناس أن«الفساد يأتي دائما من فوق»، فيكفي مثلا،أن تكون ابن عم خال جدّة عمّة بنت خال هذا الوزير أو هذا المسؤول الكبير أو ذاك لتجد الطريق مفروشة بكل أسباب المكنة والسطوة ولو على حساب المصلحة العامة، مما يجعلنا ننأي بأنفسهم عن محاربة الفساد من "تحت" وكأن لسان حالنا يقول: «لا فائدة من بدء التنظيف من "تحت" مادامت الأوساخ تنزل من "فوق"»كما يقول المثل .وفي مقابل أصحاب هذا الرأي نجد رأيا آخر يرى أن الفساد يأتي من "التحت" وهنا،لا أخفي عليكم أنني أتفق مع أصحاب هذا القول، لأن الفساد يأتي من "تحت"، والإصلاح كذلك يأتي من "التحت".وإذا صلح "التحت" يضطر "الفوق" من إصلاح نفسه اضطراريا .
لذلك لو حدث وتم محاكمة فاسد كبير.. او أحد الفاسدين يتوب.. سوف يصلح حالنا ويتحسن سينعكس ذلك على المواطن البسيط.. لأننا نعلم أن الفاسدين أباطرة، وأن المعركة صعبة، فعلى الحكومة أن تحاكمهم "بالسكتة" خشية الفضيحة، وسيكون ذلك افضل بيان محاربتهم و انتصار عظيم لا يقل شأنًا عن الانتصارات العسكرية، ستكون بارقة ثقة لنا جميعا .
واخيرا لا أدري لو قُدّر لي يوماً أن "أمسك" منصباً من فئة "معالي" فهل سأكون "فاسداً" أم لا؟ وهل سيتجرأ زميلي حينها "معالي رئيس المكافحة" على وصفي بالمفسد؛ وبالتالي محاسبتي، أم أن الزمالة التي ستربطني به يومها ستجبره على غض الطرف عني والاتجاه إلى موظفي إدارتي الصغار !!

ومضة .
سأل عمر بن الخطاب عمرو بن العاص

حين ولّاه على مصر : إذا جاءك سارق

ماذا تفعل به قال: أقطع يده فقال عمر :

وأنا إن جاءني جائع ، قطعت يدك



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية