جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 300 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
بكر أبو بكر: بكر ابو بكر : تفكرات رمضانية 15:جعلكم ملوكا؟
بتاريخ الجمعة 08 مايو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://www.noqta.info/file-attachs-82359-100-80.jpg
تفكرات رمضانية 15:جعلكم ملوكًا؟ كيف أن كل قبيلة بني إسرءيل ملكوكًا؟!
د.بكر ابو بكر



تفكرات رمضانية 15:جعلكم ملوكًا؟ كيف أن كل قبيلة بني إسرءيل ملكوكًا؟!
د.بكر ابو بكر




-تواصل سورةالمائدة الحديث عن قبيلة (بني إسرءيل) القديمة المندثرة، ولنتفكر بالآية 20 حيث يقول الله تعالى: وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰلِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْأَنبِيَاءَ وَجَعَلَكُم مُّلُوكًا وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِّنَالْعَالَمِينَ (20) وعندما تصادفنابالآية كلمة ملوك قد يظن السطحيون أن مفهوم "الملوك" كما هو الحال اليومأي الحكام والرؤساء والملوك بالمعنى الحديث ويتفاجأ هؤلاء بحقيقة المعنى للكلمةكما تقول التفاسير وهي حقيقة طريفة حقًا ومفيدة.[1]في الطبري قال أبو جعفر عن بدايةالآية20 من المائدة: ]وهذا أيضا من الله تعريفٌ لنبيهمحمد صلى الله عليه وسلم، قديمَ تمادي هؤلاء اليهود[2] فيالغيّ، وبعدِهم عن الحق، وسوء اختيارهم لأنفسهم، وشدة خلافهم لأنبيائهم، وبطءإنابتهم إلى الرشاد، مع كثرة نعم الله عندهم، وتتابع أياديه وآلائه عليهم=مسلِّيًا بذلك نبيه محمدًا صلى الله عليه وسلم عما يحلّ به من علاجهم، وينـزل بهمن مقاساتهم في ذات الله. يقول الله له صلى الله عليه وسلم: لا تأسَ على ما أصابكمنهم، فإن الذهابَ عن الله، والبعد من الحق، وما فيه لهم الحظ في الدنيا والآخرة،من عاداتهم وعادات أسلافهم وأوائلهم= وتعزَّ بما لاقى منهم أخوك موسى صلى اللهعليه وسلم= واذْكُر إذ قال موسى لهم: " يا قوم اذكروا نعمة الله عليكم "[ثم نأتي لمعنى (جعلكم ملوكا) وكماتقول التفاسير عامة ما لن يتوقعه السطحي النظر!ونقلا عن الطبري: وجعلكم ملوكًا" سخر لكم من غيركم خدمًا يخدمونكم.وقال آخرون: كل من ملك بيتًاوخادمًا وامرأةً، فهو " ملك "، كائنًا من كان من الناس.قال: كانت بنو إسرائيل إذا كانللرجل منهم بيتٌ وامرأة وخادم، عُدَّ ملكًا.عن ابن عباس في قوله: " وجعلكمملوكًا " قال: الزوجة والخادم والبيت.وقال آخرون: إنما عنى بقوله: "وجعلكم ملوكًا " أنهم يملكون أنفُسَهم وأهلِيهم وأموالهم. وقال الإمام الرازي: ]قد يقال فيمن حصل فيهم ملوك: أنتمملوك على سبيل الاستعارة، وتعني أيضا: أن كل من كان مستقلا بأمر نفسه ومعيشته ولميكن محتاجا في مصالحه إلى أحد فهو ملك. قال الزجاج: الملك من لا يدخل عليه أحد إلابإذنه. وقال الضحاك: كانت منازلهم واسعة وفيها مياه جارية، وكانت لهم أموال كثيرةوخدم يقومون بأمرهم، ومن كان كذلك كان ملكا[ويقول ابن عاشور: أن جعلهم ملوكا ، وهذا تشبيه بليغ ، أيكالملوك في تصرفهم في أنفسهم وسلامتهم من العبودية التي كانت عليهم.
**تابعوا تفكراتنا الرمضانية في ذكر قبيلة بني إسرءيل الغابرة فيالقرآن الكريم رمضان ١٤٤١ هـ - فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ﴿١٧٦ الأعراف﴾،إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴿١٣ الجاثية﴾وتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴿٢١الحشر﴾ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ
لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ﴿٢١٩ البقرة﴾ وغيرها.
الحواشي:
[1] من ناحية منطقية وبعيدا عن التفاسير الواضحة بهذا الشأن، ولو سرنا ضمن التفكير السطحيلمعنى كلمة (ملوك) عند البعض: فإن كان كل فرد من أفراد قبيلة بني إسرائيل القديمةملكًا بمعنى حاكمًا؟ هكذا، فهم ملوك على من؟ على أنفسهم؟ قبيلتهم؟ كيف ذلك؟ وأين "الشعب"إذن؟! ما لا يستقيم. فإما للكلمة معنى حقيقي غير هذا السطحي او أن هناك رمزيةواضحة كما اوردنا من أفواه العلماء المفسرين. لذا وجب التبصر بمعاني كلمات القرآنالكريم بدقة، وفهم السياق، والفهم ما بين استعمال المفردة قديما وحديثا، فلا يكونتفكير الشخص سطحيا الى هذه الدرجة.
[2] المقصد هم القبيلة أي بني إسرءيل، وليس الخلط الواضح هنا بينها واليهود، حيث ظهرت اليهوديةكمِلّة في مرحلة لاحقة على موسى، أي فترة داوود وسليمان.






تفكرات رمضانية : خرافات النقباء الـ12، ووراثة الأرض وكتابتها؟
د.بكر ابو بكر



في الآية من المائدة (وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (12))

وحين الإشارة للنقباء الاثنى عشر بالآية أو الشاهدين أو الأمناء من القبيلة المنقرضة أو هم الكفلاء على قومهم يفترض بعض المفسرين القدماء دون أي دليل علمي تاريخي أنهم ذهبوا الى الشام! وفي قول الى أريحا وقول الى بيت المقدس! وفي قول آخر الى الأرض المقدسة هكذا دون تحديد! بينما ابن عباس يقول ونقلا عن الطبري دومًا: » وبعثنا منهم اثني عشر نقيبًا « فهم من بني إسرائيل، بعَثهم موسى لينظُروا له إلى المدينة، الى المدينة ونقطة هكذا دون تحديد للمكان وهذا الأقرب للحق برأينا، فلا أحد يعي علم ما لم يأتِ به القرآن الكريم أو الرسول، الا أن كان للعلم لاحقًا كلمة كما هو حال الآثار والدراسات الحديثة.

في التفسيرللآية أعلاه تذكر بعض الخرافات التوراتية، أو كما يقول نص الطبري عن النقباء عندما دخلوا أرض الجبارين بغض النظر عن موقعها أو جغرافيتها غيرالمعلومة نصًا بالقرآن الكريم: فوجدوهم يدخل في كُمِّ أحدهم اثنان منهم يُلقونهم إلقاءً؟! ولا يحمل عنقود عنبهم إلا خمسة أنفس منهم في خشبة!ويدخل في شطر الرمانة إذا نـزع حبُّها خمسة أنفس أو أربع؟! فرجع النقباء كلٌّ منهم يَنْهى سِبْطه عن قتالهم إلا يوشع بن نون وكلاب بن يافنة؟! يأمران الأسباط بقتال الجبابرة وبجهادهم، فعصوا هذين وأطاعُوا الآخرين.

وفي السرد المذكور الذي لادليل عليه إلا من أساطير التوراة -وهي المحرّفة والمنهي عن اتباعها والتي لا تصلح نصاً تاريخيا اليوم- قد يصح أن النقباء كذبوا وعصوا فزوّروا على عادة الكهنة وقالوا ما قالوه من خرافات وأكاذيب ذلك لينجوا بجلودهم فهم لايريدون القتال ولا يمثل ما قالوه من كذب الا رغبة حثيثة في العيش لذلك قالوا لموسى عليه السلام: (اذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَا هُنَا قَاعِدُونَ ).وهم كما قال الله تعالى عنهم أي عن اليهود في البقرة (وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَن يُعَمَّرَ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (96)).

وفي التفسير نقلا عن ابن اسحق ذكرٌ غير مسند بتاتا لأسماء الاثنى عشرنقيبا واسم عشيرتهم من بني إسرءيل!؟ ما لم يقله لا القرآن الكريم ولا الرسول عليه السلام، فلا نعلم كيف ومن أين جاءت الأسماء الا حين يوضح ابن اسحق بالنص بقوله فيما يذكر أهل التوراة ما يدلل من قوله الواضح هذا أن كل المعلومات التي أوردها بالتفسير هي من التوراة! أي من ما يسمى الاسرائيليات ما لايجب أن تؤخذ بعين الاعتبار مطلقا، وكقوله المنقول على ما يبدو عن التوراة الباطلة أن المولى عز وجل قال لموسى عليه السلام أَرْسل رجالا يتحسسّون إلى أرض كنعان التي وهبت لبني إسرائيل؟! وهبت!؟ وهي بالحق والحقيقة لم توهب مطلقا لأحد، فالأرض لله وهو الوارث، وما وراثة أي أرض إلا وراثة أرض الجنة كما في قوله والتفسير للآية في سورة الأنبياء (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ (105))، والى ذلك (وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ 180 آل عمران.

وحقيقة الطلب من الله لموسى بدخول الأرض -أي أرض لا يهم هنا حتى لو في واشنطن- بالقول (ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لكم-المائدة 21...) أو بالقول (وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ-الأعراف137) هو دخولها ليس لتملكها، بل سُكناها لزمنهم فقط، واعمارها والعوة للتوحيد فيها. وليس للأبد وانما في مرحلة زمن القبيلة الغابر، بقول آخر: دخولها كان مشروطًا أيضًا بميثاق غليظ لغرض الدعوة بها لدين الله، فلم تكن البلد المقصودة مكتوبة أو مسجّلة طابو (عقار) للقبيلة القديمة المنقرضة بمعنى الوراثة أبن عن أب كما قد يفهم السطحيون، وإنما كوراثة العلم والدين أو النبوة، والدعوة، أوبمعنى سُكناها والدعوة لله فيها، وكتبت لكم (قضى وقدر- حسب ابن عاشور) بمعنى كتب عليكم دخولها، وليس تملكها أسأتم أم أحسنتم!؟ ما لا يتفق مع الدين والعدل والميزان. وعمومًا اندثرث قبيلة بني إسرءيل، ولم يلتزموا بأوامر الله، ولا قيمة لوعود التوراة المحرفة والمكذوبة بالقانون او التاريخ، او حتى بالمنطق الإلهي.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية