جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 276 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: فراس الطيراوي : حنا مقبل في ذكراه .. بالدم نكتب لفلسطين
بتاريخ الأثنين 04 مايو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1588590927_40.PNG&w=690
حنا مقبل في ذكراه .. " بالدم نكتب لفلسطين "
بقلم: فراس الطيراوي 



حنا مقبل في ذكراه .. " بالدم نكتب لفلسطين "
بقلم: فراس الطيراوي / عضو الامانة العامة للشبكة العربية للثقافة والرأي والإعلام/ شيكاغو

أن تكون فلسطينياً يعني أن تكون مقاتلاً، ففي الوقت الذي يحاولون فيه الفصل بين القضية والثورة يكون الانتماء للثورة هو المعيار الوحيد للمواطنة، فالثورة في غياب الوطن هي الوطن".


"فلسطين هي هوية نضالية، من يناضل من أجل فلسطين ولو ولد في الهنولولو، فهو فلسطيني ابن فلسطيني، ومن لا يناضل من أجل فلسطين، وإن ولد في القدس، ليس فلسطينياً ولا علاقة له بفلسطين".

هذه اقوال الشهيد حنا مقبل الذي كتب بدمه الاحمر القاني لفلسطين .. فمن ينابيع قلمه المقاوم الوثاب، تفجرت محابر فأسرت القلوب والحقول والمعاجم بفرادة كلماته الثورية التي تقتبس المعاني من روحه الوضاءة ، ومدى اخيلته التي تسلك الطريق الى الافق على صهوة الضوء.

هو الشهيد والاعلامي والكاتب والمفكر والفدائي، هو القلم والحبر والقرطاس، وصوت الثورة الهادر، المؤمن بدور الكلمة المقاتلة والثائرة والهادفة، لهذا كانت كلماته صوتها اقوى من صوت رصاص المحتل ، لانها كانت تتوضأ بماء ينابيع الوطن العذبة،وتنمو برحم الارض الطيبة كزيتونة مباركة دائمة الخضرة والعطاء،شروشها متجذرة في قاع القاع وفروعها ذاهبة للسماء بحنان وكبرياء.

انها الكلمة العنيدة المقاتلة،التي حافظت على صدقيتها فاحتفظت بشبابها الدائم ووجهها المتألق .لانها كائن حي تتنفس و تنمو و حين تتعملق تحرك الشعوب،وتفجر الثورات،وتصنع المعجزات.الكلمة الامينة تأخذ مكانها في صدارة المجالس،وتتسلل الى حجرات القلوب، و تسكن في ميادين المدن العظيمة كشعلة دائمة التوقد مثل الشمس. لهذا اقدمت اجهزت الموساد الصهيوني على اغتياله في نيقوسيا_ قبرص صباح يوم الخميس الموافق ٣/ ٥ / ١٩٨٤ عندما كان متوجهاً الى مكتبه ، فاخترقت رصاصات الغدر قلبه لكون هذا الاحتلال الصهيوني الغاشم يدرك بأن الكلمة المقاتلة كالرصاصة، وان الفكر والوعي يمثلان خطرا على هذا الكيان الغاصب للارض الفلسطينية والعربية.

ختاما : لقد رحل حنا مقبل الى عالم الخلود ليلتحق باخوانه ورفاق دربه الشهداء الغر الميامين ، ولكن رغم رحيله ستبقى سيرته ومسيرته النضالية، وروحه رهينه فينا ، مشتعلة بالجمر الغافي على وسادة الرحيل لتروي الايام ذكراه العطرة ، كلما فاح ظل على الاوراق لانه مقيم في القلب، ويسكن الوجدان، ولن يغيب لحظة عن ذكراة الوطن.

الشهيد حنا مقبل في سطور

ولد حنا مقبل عام 1939م في قرية الطيبة، وترعرع فيها حيث أكمل دراسته وعمل في مجال الصحافة بعد تخرجه من الجامعة في القدس في جريدة فلسطين، وجريدة الدستور في الأردن.


التحق مقبل بحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" بعد هزيمة حزيران عام 1967م؛ حيث عمل في مجال الإعلام وتبوء على امتداد حياته العديد من المواقع النضالية والمهنية البارزة، أهمها إسهامه بشكل فعال في تأسيس أولى الدوريات الفلسطينية وهي صحيفة "فتح" كلسان حال حركة فتح، التي كانت تصدر في العاصمة الأردنية عمان، حيث كان مديراً لتحريرها؛ وساهم في تأسيس الإعلام الموحد الفلسطيني، وعمل مسؤولاً تنفيذياً في قيادة الجهاز عند تـأسيسه.


تولى حنا عيد مقبل رئاسة تحرير مجلة "فلسطين الثورة" في بيروت؛ وذلك بعد استشهاد رئيس تحريرها الأول (الشهيد كمال ناصر)، حيث استمر فيها حتى تشرين ثاني 1973م؛ ومن خلال هذه المجلة عمل حنا مقبل على نشر ثقافة الوحدة الوطنية والديمقراطية والمقاومة، وكانت "فلسطين الثورة" لسان حال المقاومة الفلسطينية.


في عام 1978م بدأ حنا مقبل في إنشاء مؤسسة تحمل اسم "القدس برس"؛ حيث قال آنذاك: "سأحاول أن أضخ إلى الناس من خلالها ما يمكن أن يساهم في جلاء الحقيقة"؛ وكان يفكر ويطمح إلى إنشاء مجلة عربية قومية اسمها "دفاتر عربية".


انتخب حنا مقبل عام 1979 أميناً عاماً لاتحاد الصحفيين العرب بصفته ممثلاً لفلسطين؛ وجدد انتخابه عام 1983 لأربع سنواتٍ أخرى.


كان حنا مقبل أحد مؤسسي "الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين"، وتولى أمانة سر الأمانة العامة للاتحاد حتى عام 1980م.


وكان مقبل عضوًا في اللجنة الدولية لحماية الصحفيين، المنبثقة عن منظمة الصحفيين العالمية (I.O.J) ومديرًا لوكالة "قدس برس" للخدمات الصحفية في بيروت، ووكالة "الشرق برس" في نيقوسيا.


حضر المؤتمر العام الرابع للاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين في صنعاء أوائل شهر مارس 1984م.


اغتيل حنا عيد مقبل في نيقوسيا صباح يوم الخميس الموافق ٣/ ٥ / ١٩٨٤ الساعة الثامنة والنصف صباحاً بينما كان متوجهاً إلى مكتبة ترافقه مديرة المكتب "ريموندا فران"؛ حيث أقدم مجهولون بإطلاق النار عليهما من مسدس كاتم للصوت؛ فاخترقت رصاصة قلبه، بعد أن مزقت بطاقة الصحافة التي كان يحملها في جيب قميصه، كما أصيبت السكرتيرة، ونقلا إلى المستشفى، حيث استشهد حنا مقبل؛ فيما تعافت سكرتيرته من جروحها البليغة؛ ونقل جثمان مقبل إلى عمان، حيث ووري الثرى في مقبرة أم الحيران بالأردن.


بتاريخ 4 آب 2015م، منحه رئيس دولة فلسطين محمود عباس، وسام الاستحقاق والتميز الذهبي؛ تقديرًا لدوره الطليعي الرائد في تاريخ العمل الصحفي الفلسطيني، وتثمينًا لمواقفه وتاريخه النضالي في دفاعه عن وطنه وشعبه وقضيته العادلة قولًا وعملًا. لقد قضى شهيدًا من أجل فلسطين، واضعا توقيعه على شعاره الشهير "بالدم نكتب لفلسطين".


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية