جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 276 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: منذر ارشيد : أبو العبد الفلسطيني ..(علَيَ الطَلاقْ إلا تِتقَشَفي يا أم العبد)
بتاريخ الأحد 17 يوليو 2011 الموضوع: قضايا وآراء

أبو العبد الفلسطيني ..(علَيَ الطَلاقْ إلا  تِتقَشَفي  يا أم العبد)


بقلم : منذر ارشيد
لمن لم يتابع حلقات أبو العبد الفلسطيني التي نشرت منها الكثير من الحلقات التي تحكي معاناة الناس بأسلوب ساخر ومُعبر 


أبو العبد الفلسطيني ..(علَيَ الطَلاقْ إلا  تِتقَشَفي  يا أم العبد)

بقلم : منذر ارشيد
لمن لم يتابع حلقات أبو العبد الفلسطيني التي نشرت منها الكثير من الحلقات التي تحكي معاناة الناس بأسلوب ساخر ومُعبر 
أبو العبد الفلسطيني شخصية مُعبرة عن الانسان الفلسطيني البسيط  كالعامل الفلاح الموظف المستور  والمعلم المقهور وووالخ , بما يعني الفئة الكادحة في المجتمع
وفي هذه الحلقة نخصص هذا الحواربين أم العبد وأبو العبد  حول الأزمة المالية التي تجددت جراء نصف الراتب وبحكم الوضع الفلسطيني الذي لا  ولن يستقر على حال
 حتى يأتي الله بأمرٍ من عنده

أبو العبد الفلسطيني  هنا  موظف ينتظر الخامس من أول الشهر على أحر من الجمر,
 وقد ضاقت به الحال بعد أن  قبض نصف الراتب , علماً أن راتبه كاملا ً ما عاد يكفي متطلبات الحياة مع غلاء الأسعار,   وسمع أن هناك أزمة مالية قادمة تستوجب التقشف وربط الأحزمة .

(الحديث هنا بالعامية الفلسطينية)

أبو العبد وصل البيت ونادى على أم العبد وهي زوجة طيبة بسيطة  تقوم على تربة أبنائها كبقية الأمهات الملتزمات بالشرع والدين والتقوى
أبو العبد : إسمعي يا أم العبد , وافتحي  آذانك وعقلك وما تزعلي من الكلام اللي بدي أقوله إلك لأنه شوي بيزعل وبينكد , وبيطير العقل  من الراس

أم العبد : خير يا زلمة قول شو فيه ..أقلقتني  .!
أبو العبد: أنا مش كل ما أقبض راتبي بعطيكي نصفه  وأنت بتصرفي على البيت  ..!
عمري قصرت معاكي أو تأخرت أو أخذت شيكل لجيبتي.. وهل  سألتك يوم وين بتروحي بالمصاري .!
أم العبد : لا والله يا ابو العبد عمرك ما سألتني  ..بس ليش كل هالحكي .!؟
أبو العبد : أيوا.. قلتي لي ليش  هالحكي ..! ما هو أنا جاييكي في الحكي ..
شوفي يا أم العبد , هالحين  تغير الحال من سيء إلى أسوأ , وأنت بتعرفي البير وغطاه , ويا دوب كان الراتب كامل يكفينا , فكيف حال نصفه .!
وقبل هيك  أنا كنت أتعب وأقبض الراتب وبعد ما أسد الديون أجيب الصافي ,وأحط المصاري الباقية بحرجك,  وانت تتصرفي مثل ما بدك صح ولا لع .!
أم العبد : والله صحيح  يا ابو العبد ,  وهسَ شو جد جديد .!؟
أبو العبد : يعني أنا كنت أتعب وأجيب مصاري لوحدي مش هيك ..!
أم العبد : نعم و الله يعطيك العافية
أبو العبد : هسَ  دورك تتعبي معي , لأن الظروف تغيرت
أم العبد : أنا حاضرة  شو بدك أساعدك بساعدك ومن عيوني
أبو العبد : يعني بتطاوعيني وبتمشي  مثل ما بأمرك

أم العبد : له يا زلمة أي هو أنا عمري خالفت لك أمر .!
أبو العبد : بارك الله بيكي يا حبيبتي والله إنك نوارة وبعرف إنك مطواعة,
إسمعي يا أم العبد...
المصاري ما عادت مصاري,  والحال مش هو الحال, ومثل ما بتعرفي قبضنا نصف الراتب وما وصلت البيت ومعي شيكل , كل ألمصاري اللي قبضتهن ما كفو  الديون اللي علينا  ..سديت اللحام والخضرجي والبقال  وما بقي معاي ولا فلس , ونصف الراتب الباقي اللي  كنت أعطيكي إياه تتصرفي فيه ما أعطونا  إياه , ومن شان هيك بدي إياكي من اليوم  تتقشفي وتربطي على خصرك وتتحزمي وتقولي يا ليل يا عين , وما يهمك شيء  , ولا كأنه  صار أي شيء  ,وربك هو الستار ,  شو قُلتي  ..!
أم العبد تنظر إلى زوجها وهي لا تكاد  تصدق ما تسمع
 فتقول : إيش إيش قلت.. شو أتكشف وأربط على وسطي  وبعدين .!
أبو العبد وبعصبية : كأنك ما سمعتيني ..طيب ,  علي الطلاق إلا  تتقشفي وتربطي على خصرك وتتحزمي وإنت تقولي يا ليل يا عين  كمان , شو رأيك .. إسمعتيني هس وإلا   لع  .!شش
أم العبد تصرخ بأعلى صوتها وتقول  : أتكشف..أتكشف  وأربط خصري وأقول يا ليل يا عين .!

له له يا ابو العبد بعد هالعمر بدك إياني أتكشف .. يا حيف عليك يا أبو العبد  وانت اللي رافع راسك فيي لأني محترمه وماشيي على شرع الله  ومتحجبة وما بقطع  فرض ,  بدك أتكشف  .!
أبو العبد : له يا مرة ليش هيك عصبتي أنا مش هيك قصدي
أم العبد : ولا شو قصدك , ها ,  شو قصدك وأنت رميت علي يمين الطلاق .!؟
أبو العبد : أنا قصدي إنك تتقشفي وتربطي على خصرك لأننا راح نوكل هوا بعد شوي ,
هيك قالوا لنا في الوزارة , لأن الأمور كل مالها  بتخرب  والدول المانحة  ما بتبعث لنا مصاري
وممكن ما يعطونا رواتب بالمرة , وبدنا ندبر حالنا كيف ما كان والتقشف أهم شيء
أم العبد : يعني إذا تأزمت الأمور لا زم أطق شرش الحياء وأشلح عقلي  أتكشف وأربط على خصري وفوق هذا أقول يا ليل يا عين  كمان .!
وزاد صراخها وقالت بدك إياني أتزلط و أشتغل  ..أشتغل  .. وأغمي عليها !؟
أبو العبد : ولك مالك إنجنيتي يا مرة

أحضر لها ماء ورشق وجهها حتى استفاقت وهي تردد تعالي يما شوفي بنتك والمصيبة اللي هي فيها  وأضافت  ..ها يا خوي لويش صحيتني.!  كان خلينا مغيبة وحتى لو إني أموت  ولا أسمع اللي بتقوله,   شو بدك إياني أشتغل رقاصة وأغني آخر هالعمر ..!

أبو العبد :شو رقاصة وتغني  يا مرة ,  والله إنك بتزوديها وبتحرفي الكلام أنا ما قلت شيء يزعلك يا مرة  "وبعدين هو إنت أحسن من الناس.!
إنت أحسن من الحكومة ما هي الحكومة راح تبدأ قبلنا  وكل الشعب بدهم يتقشفوا ويربطوا الأحزام على بطونهم
أم العبد : شو شو بتقول ..  الحكومة  بدها تعمل هيك  ..!  والشعب كله ... يعني بدنا نشوف رئيس الحكومة والوزراء مشلحين ونازلين في الشوارع بيرقصوا ويغنوا والشعب معاهم  ..!
طيب بدي أسألك إذا الحكومة والشعب  بلشوا رقص  مثل ما بتقول,
 من وين بدها تيجي المصاري .!
أبو العبد : برضوا مش فاهمه  بدي أشرح لك وأفهمك بهدوء حتى تستوعبي ,
هاظا يا ستي لما الشعب يربط على بطنه ويتقشف العالم بيشوفونا على التلفزيونات   بعد ما نتعب ونتعذب   بيشفقوا علينا وبيدفعوا لنا المصاري ..فهمتي هسة.!
أم العبد : بعد ما  نتعب ونتعذب ..! يا عيني عليك ما أسخفك يا زلمة  " بعد ما نتعب ونتعذ ب
طبعا راح نتعذب وفي نار جهنم ,  ودخلك شو بيفيدنا بعد ما نموت هالحكي وندخل جهنم .!؟
أبو العبد : يخرب شرك ما أتيسك ولك شو جهنم وشو بعد ما نموت ..!؟


أم العبد : والله لو كل حكومتك والشعب تكشف وتزلط ودار في الشوارع ما بتكشف أنا ,
 يا حيف على الرجال يا حيف عليك يا ابو العبد
يخرب شرك يا زلمة , بدك أشتغل رقاصة آخر الزمن   حتى أساعدك .!
والله ما بظل إلك في بيت
ابو العبد يضرب على رأسه ويقول :  ولك يا عمي شو رقاصة وما رقاصة .!
إنت فهمتيني غلط ,  إنت سمعتيني قلت لك تشتغلي رقاصة .!
يا ستي  كل ما في الأمر هي مساعدة منك في التقشف وتزبيط الأمور وتربطي الحزام على وسطك ,  بس فترة بسيطة حتى ربنا يعدلها  يا أم العبد
أم العبد :  تندب وتضرب على رأسها كمن فقدت عزيز عليها وهي تقول..
وينك يا يما  وينك تعالي شوفي حالي , تعالي وشوفي أبو العبد اللي ما بيقطع فرض وطول عمره وكان ماشي بتقوى الله
من هزة بسيطة بدو إياني  أهز وسطي وأغني  وأساعده وأشتغل رقاصة
وقال إيش .. فترة بسيطة , يعني أكم يوم  ممكن تفهمني .. قديش يعني .!
أبو العبد : بعدك بتقولي رقاصة يا مرة ..بقول لك تقشف تقشف  ومممكن شهر شهرين يعني مش أكثر من ستة أشهر
أم العبد : يعني أتكشف وأدور في الشوارع وأحط الوزرة وألم لك مصاري شهر شهرين ثلاثة.!

والله ما أنا ظالي إلك في بيت,دور هيك دور بلا قلة حياء ,  علي الطلاق أنا هالمرة, هو إنتم شاطرين تطلقوا لوحدكم لأنكم رجال .. خلاص ما في فرق بعد اليوم  ,وصدقني إلا أخلعك من شروشك يا زلمه و ما بظل إلك مرة ..ول  ول  ول عيك شو صرت خسيس 
 (وجمعت بعض ثيابها وأصرتها وهمت بالخروج)
أبو العبد : في حيرة وقد أصبح الأمر جدياً وهو في حالة إرباك لأنه لم يعرف أن يفسر لها
فقال : ممكن تهدي يا مرة وتسمعيني
أم العبد : شو أسمع أكثر من اللي سمعته , إنت فقدت عقلك يا زلمة .!
أبو العبد :  أنا ما فقدت عقلي إنت ما فهمتي علي
أم العبد :  شو بدي أفهم وانت بتقول لي إتكشفي ..! واربطي على خصرك , وأغني يا ليل يا عين ..!
ولك أي هو أنا ما برفع  صوتي في الصلاة,  تا أصير أغني يا ليل يا عين ..يا ويلك من الله
أبو العبد يضحك ويقول : أيوا أيوا هس فهمت  يا بنت الحلال أنا ما قلت تتكشفي بالكاف

قلت تتقشفي بالقاف ,  وفي فرق بين هاي وهاي , وبعدين يا ليل يا عين,  مش معناها إنك تغني غناوي مثل إم كلثوم , قصدي تضربي كوع وما تحملي  هَم ولا تزعلي ,
 يعني بدي إياكي تروقي وتريحي أعصابك , خوف تمرضي
وصدقيني أنا لما سمعت كلمة تقشف من الوزير ما فهمتها بالأول,  إلا تا  فهموني إياها
أم العبد : طيب التقشف  فهمتها   ممكن تفهمني لويش أربط على بطني .!
أبو العبد : يا ستي هذه بتعني إن الواحد بدل ما يعبي بطنه أكل كثير ويتبهور  ,
  يشده ويصغر معدته حتى يشبع بسرعة,  يعني نصف بطن, مثل نصف الراتب .
 
أم العبد : أيوا  ليش ما قلت لي من الأول يا زلمة .!  أي والله إنك أرعبتني
أبو العبد : يخرب شرك  وين تفكيرك راح, أنا أشغلك رقاصة.! مش عيب على شرفي
والله لو بموت من الجوع  ما بشغلك حتى شغل عادي  .. تا أشغلك رقاصة .!
أم العبد : أي هيك قول من الأول ما إنت دبيتها دب بدون ما توضح لي
أبو العبد : يعني هس فهمتي  طيب يا ستي شو قلتي ..!
أم العبد : آآآآآآآخ يا ابو العبد  آآآآخ   أرعبوك يا زلمتي وجاييني  مهدود حيلك ,
إلى متى راح نظل هيك على أعصابنا ..!
من يوم ما عملو أوسلو وهم يقولوا, حتكون بلادنا سنغا فورة, وينها الفرفورة يا أبو العبد ..!
طيب ما عرفوا يدبروا أمورهم بحق الله من زمان ..!  وين المساعدات اللي كانت تيجي بالشولات من يوم ما تأسست السلطة  ما عرفوا يوفروا جزء من المصاري   بدل السيارات اللي عبو البلد فيها , وبطلت تعرف تمشي بالشوارع , إشي شبح وإشي غواصة , والعمارات اللي سدت الشمس عن بيوتنا الهلكانة
ليش كل هالوجاهات والحفلات والمناسف والقدورة والخرفان والسفريات والبدلات
 وخذ وهات
أبو العبد كلهن فهمتهم بس ما فهمت هاي  خذ وهات ..!
أم العبد : ولو يا زلمة ما انت اللي قلت لي إياها زمان (حك لي تا أحك لك ) شو نسيت.!

طيب يا ابو العبد ما عرفوا يلزموا الحرامية اللي بينهبوا والي سرقوا الملايين  وهربوا المال لبرة البلد وأفقروا الناس .!
ملايين راحت للإمارات ولمصر ولأوروبا  ومشاريع بالمليارات  مثل  هذا شو إسمه   الله يقطع إسمه  اللي إسمه  خالد سلام وصاحبه الهمام ,إلي بيقولوا عنه إنه كان أبو شبشب زنوبة , شفته بالصورة بيدخن سيجار ثمنه قد رُبع معاشك يا زلمه " يا زلمة وين الحكومة والمحكمة والسجون "ولك مبارك بقوته هيوتو بالسجن وتبع اسرائيل اللي كان رئيس هيوتو بالسجن "
واحنا اللي دم أبنائنا من الشهداء بعد بيسيل مثل النهر ,
والاف الأسرى في السجون والعذاب  بيدفعوا الثمن من حياتهم وأموالهم "
طيب   ليش ما في عقاب للي بيخون الأمانة عندنا .!  ولك يا زلمه مشتهيي أشوف واحد من الحرامية في السجن  ..ما بنسمع إلا فلان سرق,  وفلان خان,  وفلان أخذ رشوة ,
 يا سيدي بلاش سجون ..يرجعوا من اللي نهبوه النصف  بلاش النصف الرُبع يا زلمة ,
علي الطلاق يا ابو العبد  إنه بيكفي الشعب سنين
وين المشاريع الاقتصادية اللي قالوا عنها وأنا بسمع دايما بيقولوا وضعنا خطة اقتصادية وبدنا نقيم دولة واقتصادنا بخير .. أي كيف هذا..!
ويوم بنسمع الدولة الفلانية ما دفعت والعلانية دفعت , وأوروبا رضيت وأمريكا زعلت
وراح نظل تحت رحمة اللي بيدفع وما بيدفع ..أي والله ما هي عيشة هاي يا زلمة
ممكن  أسألك  سؤال يا ابو العبد ....دخيلك ما عرفوا يخبوا القرش الأبيض لليوم الأسود ..!

أبو العبد : يا ستي هذا اللي صار وهس إحنا في مصيبتنا أنا وانت والأولاد  ..شو نعمل .!
السلطة والحكومة وهم بيدبروا حالهم , بس إحنا هس َ كيف بدنا  ندبر حالنا وإحنا ما ماعندا ولا شيكل..  مصيبتنا مصيبة يا ام العبد
أم العبد : مصيبة ..والله فعلا ً مصيبة , وما معاك ولا شيكل ..!
ألله يقطع الشيكل ويومه اللي ربطونا فيه , ولك يا زلمة نفسي قبل ما أموت أشوف عملة فلسطينية ,وعليها صورة الشهيد أبو جهاد
أبو العبد : وأبو عمار ماله ..!
أم العبد : يا زلمة مهو  أنا بحب أبو جهاد مثل أبو عمار وأزود , وبعدين ما هن أكثر من ورقة
مثلاً ورقة المية  عليها أبو عمار وورقة الخمسين الشيخ ياسين , والعشرين أبو جهاد والعشرة أبو علي مصطفى وو الخ
ونفسي أشوف ورقة  الفلس  يكون عليها صورة خالد سلام وصاحبه الهمام ..
هظا إذا رجعوا  المصاري طبعاً ..
أبو العبد : الفلس ولك ليش الفلس يا مرة ..!
أم العبد ورقة  الفلس ضرورية جدا ً , حتى نظل  متذكرين اللي أفقرونا و فَلَسونَا يا زلمة

وهسَ إنت إسمعني يا أبو العبد..  بدي أقول لك على سر كبير , وهذا السر ما في أحد بيعرفه إلا أنا وربك اللي بيستر على عباده إذا استعملو عقلهم وتوكلوا عليه 
أنا يا هالمرة  اللي قدامك وإللي مش عاجبتك  أوعى تفكر إني كنت غبية ترا ..:!
أنا ما أركنت على الراتب اللي معيشك على أعصابك
وكنت  أحسب حساب لغدر لزمان , لأن اللي ما بيحسب حساب للزمان
 بيعيش باقي عمرة تعبان وندمان ..
وكنت كل شهر لما تعطيني نصف الراتب الالف شيكل  ,  كنت أعمل حسبة بسيطة
أحط مصاريف الأكل والشرب على جنب  ..ومصاريف الأولاد للمدرسة , والكهربا وأجرة البيت
وانت بتعرف كيف كنت أتدبر البيت , وانت دايما كنت تقول لي ..ليش  إنت بخيله .!
ليش مش طابخة لحمة اليوم .. وليش الأكل بايت ..! حرام عليكي يا مرة .. صح او لا .!
كنت كل يوم بدك  طبخة "وبدك ملابس جديدة للأولاد ,وأنا كنت أرقع وألبس ملابس الولاد لبعضهم وعشنا عيشة مستورة والحمد لله صح ولا   لع .!  وهاي أولادك ما شاء الله ناجحين في المدارس ومربيين أفضل تربية ,, وما في يوم ناموا جيعانين  ولا أنا غلطانه ..! وكنت  معيشتكم على طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم
الاقتصاد في النفقة نصف العيش
أبو العبد : صحيح كنت كثير موفرة وبخيله ,بس شو الفايدة يا أم العبد..!
أم العبد : بخيلة.. مش هيك  ..و شو الفايدة .. بتقول شو الفايدة .. !
إسمعني وانتظر لحظة  وبتعرف شو الفايدة ,
وذهبت وأحضرت وسادة  وفرطت غطائها وأخرجت رزمة كبيرة من المال  وقالت  ..

( خذ هذه هي الفائدة )  هذا المال كنت أوفره من نصف راتبك  يا ابو العبد

روح إفتح لك مصلحة أو إشتري لك شروة بضاعة  وبيعها والرزاق هو الله,
ولا تهكل هم  وإنا وراك يا ابو العبد

أبو العبد : لم يصدق ما رآه وقد كان المال حصيلة توفير عشرة سنوات وهي توفر من كل شهر مئة  شيكل ..فقال :شو هذا يا أم العبد ..! الله أكبر  الله أكبر على الزوجات الصالحات أمثالك
بارك الله فيكي يا حبيبتي يا أم عيالي يا أميرة ..قال بيقولوا عن المرأة نصف عقل "
كيف لو كنتم بعقل كامل .!
الله يرضى عليكي ويستر عليكي مثل ما سترتي علينا
ويا ريت سلطتنا وحكومتنا فيها  نسوان مثلك بنص عقل


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية