جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 883 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: احسان بدرة : فلسطين كلمة الحرب والسلام
بتاريخ الأثنين 10 فبراير 2020 الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent.fmad7-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/75450108_2826945537318283_224804188909993984_n.jpg?_nc_cat=106&_nc_eui2=AeExcio-2zfVI-dvi9a-oodRICaVRumB9wUpGRkQ8DPA2j9NHN-UGi2V_UNyi5ZbSCQy9g18czzuZOWUO8ejJfXjOiJp73hhldqdiWwQnkXmPQ&_nc_ohc=TjX1C7vqDHkAX_FXwOn&_nc_ht=scontent.fmad7-1.fna&oh=b956046ba75d72a9b06143d5f1c90dc5&oe=5EBF490B
فلسطين
كلمة الحرب والسلام
بقلم/ إحسان بدره


فلسطين
كلمة الحرب والسلام
بقلم/ إحسان بدره

تعتبر فلسطين كلمة الحرب والسلام في أي معادلة في الصراع العربي الإسرائيلي وفلسطين هى نقطة المركز في العالم القديم والجديد وعلى مر العصور التاريخية لما لها من مكانة تاريخية وقدسية دينية في مهب الاديان وهي اولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وهي معراجه الى السماء.

القضية الفلسطينية فلسفة تاريخية
قضية فلسطين لها فلسفة تاريخية فهى قضية دائمة مزمنة وعلى مر العصور تبحثوعن حل عادل لها ولغيرها لما لها من ارتباط في القضايا العالمية وهى تأثر وتتأثر في اي حدث في العالم ولها حضور في أي تغيير دولي وهي في منطق الحقيقة الغائبة وبمنطق تاريخي وفلسفي هى لسان الواقع والتاريخ والجغرافيا والايديولوجيا والديمغرافية لانها فلسطينوالتي يمتزج فيها نسيج العالم الثقافي والسياسي والاقتصادي والسياسي والاقتصادي فهى بهذا المنطق تمثل حالة فريدة وبل جزئية خاصة ليس لها مثيل.

فلسطين دوليا
كانت عنوان حيث أنه :- في التاسع والعشرين من نوفمبر عام 1947م الجمعية العامة وفي ظروف خاصة وتحت ضغوط أمريكية أصدرت توصيتها الرقم 181 لتقسيم فلسطين إلى دولتين، لتعطي مشروعية للمشروع الاستعماري الصهيوني في فلسطين، وفي التاسع والعشرين من نوفمبر 2012م تتقدم منظمة التحرير الفلسطينية للجمعية العامة للأمم المتحدة بطلب الارتقاء بعضوية فلسطين إلى درجة دولة غير عضو أي دولة عضو مراقب وهكذا صدر القرار رقم 19 / 67 بإعتمادها.

فلسطين في التغيب والغياب
إنها مسيرة طويلة من الغياب والتغييب استهدفت فلسطين الأرض والشعب والسلطة أي عناصر الدولة الثلاثة، استهدفها المشروع الصهيوني واستهدفتها شبكة تحالفاته الإقليمية والدولية.
ولقد استطاع الشعب الفلسطيني كسر مسيرة الغياب والتغيب بكفاحه ونضاله وبقيت مقدساتها الإسلامية والمسيحية شامخة تعلن هوية فلسطين العربية، وواصل الشعب الفلسطيني تمسكه بأرضه ووطنه وهويته وثقافته وكافة حقوقه المشروعة في وطنه.

فلسطين اليوم
تمر فلسطين اليوم بلحظة تاريخية حاسمة في سياق نضالها الطويل وخاصة بالمعركة السياسية والدبلوماسية التي تخوضها ضد المشروع الصهيو أمريكي وحلفائه من الاعراب والمتصهيين والذين مازالوا ينكرون الحق التاريخي الفلسطيني في الوجود والاستقلال والحرية واقامة الدولة الفلسطنية وعاصمتها القدس ويسعون لاستمرار اغتصاب وتغييب هذه الحقوق.
فلسطين وصفقة القرن
تأتي (صفقة القرن) الأمريكية التي أعلنها الرئيس ترامب يوم 28 يناير الماضي، لتمثل قمة التحدي الأمريكي الصهيوني لهذه الحقوق التي نص عليها قرار التقسيم 181 لسنة 1947م، واليوم 11/02/2020م يشهد مجلس الأمن المرافعة التاريخية والحقوقية والسياسية للرئيس الفلسطيني أبو مازن أمامه عن أحقية الشعب الفلسطيني في العودة والحرية والإستقلال، مؤكداً رفض الشعب الفلسطيني ومعه الأمة العربية مسلميها ومسيحييها ومعهم دول العالم الوازنة جميعها رفض ما جاء في (صفقة ترامب نتنياهو) الهادفة إلى شطب فلسطين التاريخ والجغرافيا والمقدسات، ومصادرة حريتها وإستقلالها وطمس حقوقها كاملة.
وبناء على هذا المنطق فأن العدالة لا بد لها أن تتحقق و لابد للقيد أن ينكسر ولا بد لليل أن ينجلي وتشرق شمس الحرية
ولا بد أن ينال الشعب العربي الفلسطيني حريته واستقلاله وحريته وحقه في العودة إلى دياره ووطنه الذي اغتصب منه بالتآمر الدولي .
وآن الآوان للشعب الفلسطيني أن يعيش في دولة في دولة آمنة ومستقلة على الأقل وفق الشرعية الدولية، والتي تؤكد جميعها على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في وطنه، فعلى مجلس الأمن أن يعترف بدولة فلسطين عضواً كاملاً في الأمم المتحدة وفق قرارات الجمعية العامة 181 و 19 / 67 وأن يعلن رفضه لصفقة القرن المتعارضة مع القانون والشرعية الدولية، فدولة فلسطين المستقلة قادمة رغماً عن بلفور صاحب الوعد المشؤوم وعن ترامب وكوشنير ونتنياهو وغانتس صانعي صفقة العار، وستسجل الدبلوماسية الفلسطينية نصراً جديداً في مجلس الأمن على الدبلوماسية الأمريكية الصهيونية، على طريق إنجاز هدف الدولة المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967م وعاصمتها القدس، وسَيُحكَم الحصار الدبلوماسي العربي والدولي على ما يسمى بصفقة القرن، وستكون أمريكا منفردة ومنعزلة في مواجهة بقية أعضاء مجلس الأمن تتغطى بالفيتو، وستكسر إرادتها على صخرة صمود الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقوقه الثابتة في وطنه.



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.34 ثانية