جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 799 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
محمود أبو الهيجاء: محمود أبو الهيجاء : فتح.. الضرورة الوطنية
بتاريخ الخميس 02 يناير 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1554191926_2842.jpg&w=690
فتح.. الضرورة الوطنية
بقلم: محمود ابو الهيجاء - رئيس تحرير جريدة الحياة الجديدة



فتح.. الضرورة الوطنية

بقلم: محمود ابو الهيجاء - رئيس تحرير جريدة الحياة الجديدة

كان لا بد لفلسطين من حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" لتخرج من جائحة النكبة، ومقترحاتها العدمية، الى مقامات الحضور النضالي والسياسي العربية والاقليمية والدولية، بمقترحاتها الواقعية، ومن أجل ان تعيد لقضيتها هويتها الوطنية، بحقوقها المشروعة، وأهدافها العادلة، وتطلعاتها الحضارية والانسانية النبيلة.
بشعلة الثورة التي أوقدتها فتح في الأول من كانون أول، عام خمسة وستين من القرن الماضي، ابتدأت فلسطين مسيرتها في الخروج من جائحة النكبة، وجاءت الى مقامات حضورها النضالي والسياسي، بهويتها الوطنية، وبقرارها المستقل، فصعدت من قواعد الثورة المسلحة، الى منصات الأمم المتحدة، ومقاعدها بعد ذلك، بعد ان أقامت أول سلطة وطنية لها على أرضها، إثر انتفاضة شعبها العظيمة التي جعلتها فتح منعطفا تاريخيا، في طريق النضال الوطني الفلسطيني، لتحملها اعلانا للاستقلال في الجزائر عام ثمانية وثمانين.
على هذا النحو تكونت "فتح" الضرورة الوطنية ومثلتها، بمفهومها الفلسفي والواقعي والتاريخي في المحصلة، وعلى نحو ما كرست من حقيقتها في القرار الوطني المستقل، وقد تصدت لكامل مهامها، وما زالت كذلك، ولأنها كذلك، ظلت فتح تتعرض منذ يومها الأول، وحتى اللحظة الراهنة، لشتى أنواع المؤمرات، والمعارك التي تحاول تصفيتها، تارة بالانشقاق، وأخرى بمحاولة اغتيالها باتهامات وتوصيفات خالفت دائمًا واقع "فتح" وطبيعتها، قذفها الخطاب القومجي بمثلبة القطرية، ووصفها أصحاب البيان الماركسي باليمين الرجعي، وجاءت بعد هزيمة كل هذه المؤامرات والمعارك، وبعد سقوط كل تلك التهم والتوصيفات التآمرية المحمومة، جاءت حماس لتنضم الى جوقة المتآمرين على حركة "فتح" لتقذفها باتهامات التكفير التي ما أنزل الله بها من سلطان، وبالتخوين الذي باتت هي عليه اليوم، وهي تنزلق وبالخطوات المتسارعة، الى مهاوي صفقة ترامب الصهيونية، من خلال تفاهمات التهدئة، بشروطها الاسرائيلية، التي لا تستهدف سوى تدمير المشروع الوطني الفلسطيني..!!!
خمسة وخمسون عاما من "فتح "الضرورة الوطنية، حيث هي البديهة التي لا تحتاج الى ما يثبتها ويعرفها، بقدر ما هي لزوم ما يلزم، وتحقيق ما ليس منه بد، بحكم الحتمية التاريخية، وخمسة وخمسون عامًا بمقياس هذه الحتمية، هي عمر اليافعة، بقدر ما هو عمر الحكمة، وقد تمكن من دروبه، التي لا تمضي الى غير فلسطين ولن تمضي لسواها، حين هي الدولة المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية، وحيث الحل العادل لقضية اللاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية.
خمسة وخمسون عامًا من خيمة فتحاوية جامعة للكل الوطني، بقناعاتها وسياساتها الديموقراطية التي ابتدأتها في غابة البنادق ودائما تحت راية القرار الوطني المستقل.
خمسة وخمسون عاما فتحاوية، من أبو عمار الى أبو مازن السيرة والمسيرة ذاتها، فتح تجسيد للآمال، لا بيع للأوهام، وهذه هي الضرورة الوطنية، وهذا ما أعلنه التسونامي البشري الذي شهدته غزة يوم امس.
في احتفاله بذكرى الانطلاقة، المجد والخلود لشهداء شعبنا وحركتنا الوطنية جميعا، قادة وكوادر ومقاتلين، والحرية لأسرى الحرية، والعهد هو العهد والوعد هو الوعد حتى يوم النصر العظيم.
رئيس التحرير

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.14 ثانية