جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 658 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عبد الرحيم جاموس: عبد الرحيم جاموس : ..... (واقع فلسطين المر....)
بتاريخ الأثنين 18 نوفمبر 2019 الموضوع: قضايا وآراء

https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1520326024_2061.jpg&w=690
..... (واقع فلسطين المر....)
بقلم د. عبدالرحيم جاموس


..... (واقع فلسطين المر....)
بقلم د. عبدالرحيم جاموس 

تحت هذا العنوان كتب الاستاذ حمادة فراعنة مقالة نشرت يوم  الاثنين 18/11/2019في جريدة  الدستور الاردنية وفي العديد من المواقع الاليكترونية كما وزعت على عدد من مجموعات الواتس اب .. وحملَّ فيها حركتي فتح وحماس المسؤلية عن هذا الواقع المر  بالتساوي ....!
 الاولى حركة فتح بسبب التزامها  بالتنسيق الامني للحفاظ على سلطتها وامتيازاتها في الضفة....!
 والثانية حركة حماس بسبب التزامها  تفاهماتها وتعهدآتها مع العدو   للحفاظ  ايضا على امتيازاتها واستمرار  سلطتها هي الاخرى في قطاع غزة...!
لذا كان لا بد من التعليق على هذا  المقال لأهمية موضوعه من جهة ولأهمية  الأخ الكاتب الاستاذ حمادة فراعنه من جهة اخرى ....
لذا اود  ان  اقول :  وبإختصار شديد  ( أن غياب الوحدة الوطنية الفلسطينية   هو  السبب الرئيس الذي اوجد فلسطين امام هذا الواقع المر والأليم )وما عداه من اسباب تعتبر اسباب اضافيةو ثانوية  .. !
يجب وضع النقاط الحروف في بحث مثل هذة الاشكالية الخطيرة التي تناولها الاستاذ حمادة  في مقاله المشار اليه ... ولايجوز القاء المسؤلية هنا وهناك جزافا وتوزيع المسؤلية و دم الضحية (الواقع المر ) و هو سببه غياب ( الوحدة الوطنية  الفلسطينية ) بغرض  لا اشكك في نواياه وانما  تبرز هنا  جلية  الطوباوية  في طرح  مثل هذا الامر والتي  لم تَعد مجدية في هذا الشأن ..  لما لهذا الوضع الفلسطيني  المؤلم   من تعقيدات و دور بالغ  في استمرار سقوط الضحايا من عامة الشعب الفلسطيني وخصوصا من خلال الاعتداءات الوحشية التي يتعرض لها في قطاع غزة من  خلال الحروب  العدوانية  والتي كان آخرها الاسبوع الماضي حيث سقط 34 شهيدا غير الجرحى والدمار الذي خلفه وترويع الآمنين .....!
علينا ان  نطرح السؤال مباشرة :من الذي لايؤمن بالوحدة الوطنية الفلسطينية من الفصائل  الفلسطينية اصلا و منذ نشأته وتأسيسه؟ و من الذي  لم يقبل الانخراط لغاية   الآن في م. ت.ف الممثل الشرعي والوحيد بإعتراف العرب والعالم  حتى تفصل على مقاسه ... ؟! ويسلم له بالهيمنة عليها... و من ثم توظيفها  واستخدامها وفق ارتباطاته غير  الوطنية..  واجنداته الخاصة..؟!
 قبل ان تؤسس السلطة الفلسطينية وقبل ان تشترك في انتخابتها (الحرام) عام 2006م حركة حماس وقبل انقلابها الاسود عليها  عام 2007م و بعد  مغامراتها و الحروب التدميرية التي شنها العدو الصهيوني على قطاع غزة  فإنها  لازالت ترفض الوحدة الوطنية ومعها حركة الجهاد على اساس برنامج م. ت.ف المرحلي الذي تصدر مقالة الاستاذ حمادة  وقد كان دقيقا في توضيح ذلك البرنامج النضالي.....
 لذا ان الوضع الفلسطيني المر و القائم .. والمتأزم هو بسبب هذا  هذا الموقف الرافض اصلا  لمبدأ الوحدة الوطنية  في اطار م. ت.ف.. ولم يدرك اصحابه خطورته  على الشعب الفلسطيني وقضيته لغاية الآن  رغم ما وصل اليه هذا الواقع المر الأليم من مؤساوية وكارثية ..و قد اتاح للعدو ما اتاح من مجال واسع للفتك بشعبنا من خلال  اعتداءاته المستمرة والمتكررة  سواء  في الضفة والقدس او على غزة  وعدوانه الوحشي المستمر عليها  حربا ودمارا و قتلا  وحصارا....
  و في القدس من اعتداءات مستمرة  على المقدسات وتوسع في الاستيطان وقتل واغتيال بدم بارد بالجملة والمفرق للمواطنين...! 
رغم سقوط ذرائعية حماس ومعها اليوم  ذرائعية  حركة الجهاد بعد التهداءات  والتفاهمات المباركة من قبل حماس ومؤخرا مع حركة الجهاد...  لتبرير نقوصهما عن الوحدة الوطنية ، بسبب التمايز في الرؤى السياسية او في العلاقة مع المحتل و التذرع  باتهام السلطة بأنها معنية  بإستمرار التنسيق الامني  مع العدو .. ..!
إن حركتي حماس والجهاد و عموم  الاسلام السياسي هو المشكلة  في ضرب الوحدة الوطنية الفلسطينية وتغييبها ... والذي ادى الى هذا الواقع المر الذي لانختلف على توصيفه.. وبيده (الاسلام السياسي) وبيد حركتيه في فلسطين  الحل للخروج من هذا الواقع المر الأليم للشعب الفلسطيني...
 لكنه لايريد ذلك  لأنه يتكسب من هذا  الواقع الفلسطيني المر ..  ومن هذا الدور الذي يقوم به ...
 و قد اتقن استغلال المعاناة لشعب فلسطين  واستغلال شلال الدم الفلسطيني الجاري  في الساحة العربية والدولية  وقبض الثمن....  جراء دوره   في ادامة  هذا الوضع المؤلم حتى ولو على حساب اهداف الشعب الفلسطيني في مناطق تواجده  المختلفة... 
ان المعالجات الطوباوية  لهذة الاشكالية  لم تعد تفيد ولاتجدي ولا بد من وضع النقاط على الحروف...!
لكم محبتي واحترامي
د. عبدالرحيم جاموس
الرياض 18/11/2019 م

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية