جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1099 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سعدات بهجت عمر : بُعد الإنتخابات الفلسطينية القادمة
بتاريخ الخميس 07 نوفمبر 2019 الموضوع: قضايا وآراء

بُعد الإنتخابات الفلسطينية القادمة 
سعدات بهجت عمر 


بُعد الإنتخابات الفلسطينية القادمة 
سعدات بهجت عمر 
الإنتخابات الفلسطينية القادمة ليست عملية تبرئة ذمة. بل ممارسة ديمقراطية داخلة في صميم الوجدان الفلسطيني الحياتي الوطني والقومي، وهي كفيلة بأن تقف بوجه المحاولات المستمرة، والمتكررة التي تقوم بها أجهزة الحرب النفسية الخاضعة للمخططات الأمريكية-الاسرائيلية من حيث أن هذا المحور المعادي لتطلعات شعبنا الفلسطيني في الحرية، والاستقلال يُؤمن استمراره، ونمو نفوذه لا من حيث قواه المادية، والعسكرية فحسب. بل من خلال انسياب معالم التكامل الانفصالي على الوحدة الوطنية الفلسطينية. فإذا تمكَّنَ هذا المحور المعادي لآمال شعبنا من أن يُصوِّب هذه الحرب النفسية من جديد لتكريس الانقسام الفلسطيني عن انتماءاته الوطنية والقومية، وحتى إذا عجز في هذه الحالة عن سلخه لكنه تمكن من خلال تنمية هذه الظاهرة الانشقاقية من تقليص كل الانتماءات الوطنية عند الجماهير الفلسطينية في الوطن والشتات في حال فشل العملية الانتخابية كما فشلت من قبلها مؤتمرات، ومقررات المصالحة الوطنية. إن الإنتخابات التشريعية، والرئاسية تُمثِّلُ الصمود الفلسطيني بسلطته الوطنية في الوجدان الجماهيري من الماء إلى الماء رغم كل الصفقات مع الإحتلال بعد أن ضاقت الدنيا بما رحبت، واسْوَدَّ الأمل، وتلكأت الأيام في أزمة المطاف العربي الهزيل، وبما سيكون في المستقبل من جمال مسار الحركة الإنتخابية في فلسطين وعذوبة الترحال والتنقل بهذه المناسبة بين مدنها وقراها ومخيماتها ولذة صعود جبالها، وهبوط سهولها المُعمَّدة بوسم الدم، وجمال وجوه الشهداء، وزغردة أمهاتهم وزوجاتهم، وحادي الركب الرئيس أبو مازن الناظم للحركة الإنتخابية التاريخية الذي امتحن بهم غور الدوافع البعيدة المُستترة وراء الواقعات التاريخية فهو لم ولن يخلط ما يطفو على السطح من حوافز وبواعث على احتلال فلسطين واغتصابها...والبحر...وعلى بواعث ثورة فلسطين. 
قافلة فلسطين الإنتخابية القادمة ستبث الأمل والدم، وستوزع الفرح والابتسام وشعبنا يتقدم الانحناءات العظمى. فيلغي معادلة الانقسام والاحتلال، ويُثبِّت على درب مستقبله بقية دمه ليشتعل المجد مشاعر ويهتف يا زمن المذابح والمجازر والاعتقال دُلَّنا على سبب النصر لِيرُدَّ المتآمرين ويدحر الإحتلال الإسرائيلي عن أطفال فلسطين، وزيتون فلسطين، وعن الشمس. يا شعب فلسطين عُدْ إلى...والى المنازل، والحقول، والمعامل، والمعاهد، واحمل القلم، والمبضع، والمنجل، والبندقية...للاطفال الذين شبُّوا على فواصل الدم. الذين ينتظرون كل صباح، يكبرون فيكبر الحلم. فتأتون ليكبر الإنتصار ، والخيل تدُكُّ الأرض، وما توقفت سواعد الثوار، والبنادق، والسيوف لم تصدأ. أيها الطيبون الثائرون المنتخبون الثابتون على الثوابت لا تتفرقوا فتذهب ريحكم لا تتزاحموا فأرواح الشهداء تكره الضجيج، والفُرقة، واسمحوا لعواطفكم أن تَزِفَّ دموع الفرح، وتمترسوا على بدايات النصر، ووحدة **فتح** خلف الرئيس أبو مازن في ذاك العرس الاتي يا كل الرجال سلاماً. يا خنساوات فلسطين سلاماً. سلاماً للدم المشروع على بوابات فلسطين قوس انتصار على عدونا الإسرائيلي المحتل، وعلى الانقسام وأهله ليواصل الدم في عمر شعبنا كله على بوابات القدس، وغزة صرخة المجد.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.32 ثانية