جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 279 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
سليم الودية: اللواء سليم الوادية يكتب : ياسامعين الصوت ..
بتاريخ الخميس 03 أكتوبر 2019 الموضوع: قضايا وآراء

https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999467361.jpg
ياسامعين الصوت ،
بقلم اللواء سليم الوادية 
بداية التغيير في العراق ،،


ياسامعين الصوت ،،

بقلم اللواء سليم الوادية 


بداية التغيير في العراق ،،
العدوان الامريكي وقيادتها للتحالف الدولي على العراق تحت عنوان الاسلحه النوويه والكيماوي التي يمتلكها وشهادات الزور التي قدمت للعالم من قبل وزير خارجية امريكا في الامم المتحده وتغاضي البرادعي الامين العام للوكاله الذريه الدوليه وعدم قدرته على مواجهتها او تكذيبها رغم انه يعلم جيداً انها مؤامره على العراق وان العراق لايملك مشروعاً نووياً لكنه التزم الصمت لينتخب اميناً للوكاله فتره ثانيه ،
الحرب ونتائجها باستخدام اليورانيوم المخصب ضد القوات المسلحه العراقيه وهي المحرمه دولياً الا ان التحالف الدولي بقيادة امريكا هاجم العراق بدون قرار دولي من الامم المتحده ولم يكترث لكل الادانات الدوليه لتلك الحرب التي رفض الرئيس الفرنسي جاك شيراك وحذر من نتائجها الكارثيه على المنطقه العربيه والشرق الاوسط ،
دخلت ايران على الخط العراقي ودفعت بالموالين لها جماعات واحزاب كانت محتضنتها على التراب الايراني ودعمتها للسيطره على العراق وتولت الحكم وفرضت سياسه جديده مبنيه على الطائفيه التي لم تكن موجوده في العراق بل كان توافق اجتماعي انساني وعلاقات اخوه وانساب ولا تشعر بها بل لاتستطيع ان تفرق بينهم ان كان سنياً اوشيعياً اوكرديا وايزيديا الا في العادات والتقاليد الخاضه لكل فئه من فئاته ،
السنوات التي تلت تدمير العراق سياسياً واقتصادياً وعلمياً واجتماعياً تركت ارثاً عجيباً للتكتلات الحزبيه بين شيعه وسنه وكرد وطوائف اخرى حصيلتها ان بعض الاحزاب ذات الخلفيه الايرانيه واجهتها احزاب شيعيه عربيه اقل تأثيراً من الاخرى لتتغلب الاحزاب المواليه بتولي السلطات في العراق ونهب خيراته وتركت الشعب يتضور جوعاً ويحترق بحرارة الصيف بغياب الكهرباء والمياه وعدم توفر لقمة العيش للاغلبيه المجتمعيه ،
تراكمت المصاعب على العراقيين مالياً وصحياً وتعليمياً وتجارياً مما دفع بعض القيادات الشيعيه مثل الامام مقتضى الصدر لاعلان الموقف الحازم ضد الاداره الحكوميه التي تقاسمت المسؤوليات وانحيازها لايران ونهبت الاموال بالمليارات كما اشارت بعض التقارير لنوري المالكي اول رئيس وزراء باسم حزب دولة القانون ، 
اليوم تشتعل العراق بشبابها في كل المدن العراقيه وتطالب باسقاط النظام وتنادي بحياة عبد الكريم قاسم واين انت ياصدام ، انه مؤشر لا ينم بخير على العراق وان قمع التظاهرات بالقوه وسقوط قتلى وجرحى واعلان منع التجوال في بعض المدن واغلاق المنطقه الخضراء  لا يبشر بخير للعراق العزيز على كل عربي حر ويذكرنا بالربيع العربي وعنوانه اسقاط الانظمه في دول الربيع ،
كما لا استبعد ان التنقلات لقيادات عسكريه للقطاعات التي حاربت داعش وانتصرت للعراق عليه وما نسب ان ورأها قاسم سليماني رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني  وتعيين ما يريده بديلاً عنهم ووجوده حالياً في العراق واجتماعه مع قادة القطاعات سيزيد النار اشتعالاً وفرقة مع الاحزاب الشيعيه العربيه العراقيه ،
نتمنى السلامه للعراق وان يخرج من هذه المحنه سالماً وكفاه ما تعرض له من دمار وقتل وهيمنه خارجيه على مقدراته وسياسته وبقائه في الحضن العربي الذي يصون وحدته وخيراته قدر الامكان وان يبعد عنه التدخلات الخارجيه التي لاتريد عراقاًقوياًحراً مستقلاً ،،

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية