جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 378 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
محمود أبو الهيجاء: محمود أبو الهيجاء : مجرد سؤال
بتاريخ الخميس 03 أكتوبر 2019 الموضوع: قضايا وآراء


https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1554191926_2842.jpg&w=690
مجرد سؤال
محمود أبو الهيجاء 


مجرد سؤال
محمود أبو الهيجاء 

لا ندري ما الذي يسوغ علاقات فصائل «اليسار التقدمية» مع الجماعة الاخونجية في قطاع غزة المكلوم، وعلى نحو كأنها علاقات تحالف بين نظائر متشابهة..؟؟ ليس هذا سؤالا استنكاريا، وإنما هو بحق سؤال يبحث عن جواب منطقي، لعلنا نكف عن العتب لرفاق الدرب الوطني، الذي لا يحتمله بعضهم، فيردون عليه بشخصنة، تظل لا محل لها من الإعراب، في الجملة السياسية..!! 
مبعث السؤال أن مشروع الجماعة الاخونجية الاجتماعي، يتناقض تماما مع مشروع اليسار حتى وسطه المحافظ..!! وإليكم ملمحا من مشروع الجماعة الاخونجية الاجتماعي، القيادي في حماس، صالح الرقب يعلق على باص الموسيقى الذي تسيره وكالة الأونروا بين طلاب مدارسها، بأنه من الأعمال التي «تعبث بثقافة اطفالنا» لأجل تدميرها!!! ويحرض على عدم السكوت على هذا العبث..!!! وهو هنا لا يدعو لمحاربة الموسيقى فقط، وإنما لمحاربة الأونروا أيضا وهي التي وضعتها الإدارة الأميركية في عين العاصفة..!! 
الموسيقى التي توصف بأنها من أجمل أعمال الروح بتطلعاتها الانسانية، وحيث هي لغة تعبير عالمية، نسمعها في كل وقت ومن آلات مختلفة، وحتى من الطبيعة في سريان جداولها، وهبوب رياحها، وحفيف أوراق أشجارها، مثلما نسمعها في مقامات اذان الصلاة، وجرائس الكنائس، هذه الموسيقى هي عند الجماعة الاخونجية وحسب الداعية صالح الرقب عبث يستهدف ثقافة اطفالنا بالتخريب (..!!!) وكاد أن يقول إنها رجس من عمل الشيطان، بل لا نشك بأنه على هذه القاعدة، قد قال ما قال ضد الموسيقى والأونروا معا..!! 
أين سنمضي بمجتمعنا مع ثقافة معتمة من هذا النوع..؟؟ وماذا نفعل بطروحات التنوير والمعارف الحضارية، الضرورة الحتمية، لتعزيز مسيرتنا نحو الحرية والاستقلال..؟ وهل بوسعنا أن نرمي نشيد الثلاثاء الحمراء، ونشيد العلم الذي رفعه شعبنا بالدم مثل آية من آيات التحدي والمقاومة...؟؟ 
وماذا بوسعنا أن نفعل بأعمال روحي الخماش ورياض البندك وريم بنا وسليم سحاب وحليم الرومي وبشار غزاوي ومهدي سردانة والثلاثي جبران والقائمة تطول لموسيقيين فلسطيين أبدعوا بلغة التعبير العالمية وطبعوا الموسيقى العربية بطابعهم. 
هذه أعمال تشكل ركنا أساسيا من أركان الثقافة الفلسطينية التي نورت وتنير فلسطين بتطلعاتها الانسانية النبيلة، والتي تريد حماس طبقا لتحريمات صالح الرقب محاربتها..!!
ويبقى السؤال الأهم، ترى على أية قاعدة ينبغي أن ننهي الانقسام البغيض، ما لم نحسب حساب الثقافة الاخونجية، الثقافة الكارهة لاعمال الروح الابداعية، ألا تتفشى بين صفوف أجيالنا الناهضة؟؟
والمغزى نريد إنهاء للانقسام البغيض يعمم الثقافة الوطنية بقيمها الأخلاقية والانسانية النبيلة، وبجماليات نتاجاتها الخلاقة في حقول الفكر والفن والمعرفة والشعر والادب، ومجمل حقول البناء والتطور وحتى علوم العقيدة. 
حقا ما الذي يسوغ علاقات اليسار مع الجماعة الاخونجية، وعلى هذا النحو الذي لا تعرف السياسة له مفهوما ولا قيمة..!! 
رئيس التحرير

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية