جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1084 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: خالد غنام أبو عدنان : قوات الهجانة الاسترالية في عبسان الكبرى
بتاريخ الأربعاء 25 سبتمبر 2019 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent.fmad8-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/71210210_2719268524773349_3761430988018679808_n.jpg?_nc_cat=104&_nc_oc=AQmfCSCWQTFyAIEshFogq2AGSLZNdrTG-XOF4YCyPusBB-GqvA-I6IV3jBHSHWTcu_U&_nc_ht=scontent.fmad8-1.fna&oh=b74535ce20b516621872d982a727ab66&oe=5DF87DB0
قوات الهجانة الاسترالية في عبسان الكبرى
بقلم خالد غنام أبوعدنان





مقال بعنوان: قوات الهجانة الاسترالية في عبسان الكبرى

بقلم خالد غنام أبوعدنان


في منتصف ابريل ١٩١٧ غزت القوات البريطانية منطقة غزة وضربتها براً وبحراً وجواً في معركة غزة الثانية. وبالتأكيد أن القوات الاسترالية والنيوزلندية والهندية والافريقية والمصرية كانت تشكل كتائب مستقلة لكنها تعمل بإشراف القيادة البريطانية.

أود هنا أطرح قضية الإعلام الحربي ومدى مصداقيته، خاصة المؤرخ الاسترالي هنرى غوليت H.S. Gullett مؤاف كتاب تاريخ الحملة الملكية المصرية في سناء وفلسطين.


ويعتبر الكتاب المرجع الرسمي في توثيق يوميات الحرب وخاصة مهمات القوات الاسترالية والنيوزلندية المعروفة باسم انزاك ANZAC ، وعندما صدر الكتاب في عام ١٩٢٣ اعتبره الاسترال أهم كتاب تاريخي عن ترابط استراليا بالوطن الأم بريطانيا. وأن المعركة تكمن قداستها في تلبية لرغبة جورج الخامس ملك بريطانيا العظمى، الذي أمر بتحرير الأرض المقدسة من الأتراك الأنجاس.


إلا قراءة متمعنة في أوراق الكتاب سنجد الكثير من الأكاذيب التي لا يقبلها العقل، ولابد أن نفصل ما هو ديني عن ما هو عسكري في تسجيل وقائع الحروب، ففي الكتاب الكثير من قصص التوارة ومعارك الأنبياء، وأنها حدث في نفس هذه الأماكن، التي جاء إليها جنود جورج الخامس تلبية لنداء الرب، فلا غرابة أن ترى غيوم تحجب حرارة الشمس، وأن الحمامة تحمل الماء للجرحى، والكثير من القصص التي لا يمكن أن تصدقها، بالنسبة لي تذكرت كتاب آيات الرحمن في جهاد الأفغان لشهيد السلفية الجهادية الدكتور عبد الله عزام، فهو أيضاً تحدث عن كرامات المجاهدين ومشاركة الملائكة بالمعارك المقدسة.


سوف أتناول قصة قوات الهجانة الاسترالية في قرية عبسان الكبرى، فقد كتب المؤرخ هنري غوليت روايات متضاربة عن قرية عبسان الكبرى، ففي البداية يصفها بالصحراء الجرداء التي لم يسكنها بشر من قبل، ولا حتى أيام رسل التوارة، لكن مهارة الاسترال في استكشاف الآبار الارتوازية وهداية السماء لهم، جعلتهم يحفرون أربعة آبار بين بلدة خان يونس وقرية عبسان ، كانت تكفي لشرب كل قوات الملك جورج الخامس بما في ذلك الأحصنة والجمال.


وتعليقي هذا الموضوع سيكون بعدة نقاط:-


أولا- رسم توماس إدوار لورانس الشهير باسم لورانس العرب خريطة لمنطقة جنوب فلسطين وشمال سيناء في عام ١٩١١، وهي خريطة استخبارتية تحدد أماكن آبار الماء وعدد سكان كل المنطقة، وكذلك أهميتها من الناحية العسكرية، وطرق سير القوافل التجارية، وخطوط القوات العسكرية، والمسالك الداخلية لأهالي كل المنطقة.

وفي هذا تحديداً رسم لورانس منطقة خان يونس بظلال الأحمر على اعتبار أهميتها الكبرى لوجود مخزون ماء كبير.


ثانيا:- كان تحديد المهام يتم بإشراف القيادة البريطانية والتي شكلت عدة وحدات هندسية، منها الوحدة الرابعة المسؤولة عن بناء سكة الحديد وهي بالغالب من منطقة السند في بلاد الهند وباكستان، ومجموعة ضباط اسكتلنديين، وكانت الوحدة ثانية هي المسؤولة عن حفر الآبار ويشرف عليها مهندسين من الكتيبة المصرية البريطانية وكل عمالها الفلاحيين المصريين.

ثالثا:- في الصورة الواردة بالكتاب صفحة ٣٢٤ تم تصوير الهجانة الاسترال في قرية عبسان الكبرى، ويظهر بالصورة العشب الأخضر، فلا يمكن أن يستريح الاسترال الأذكياء فوق الشوك الصحراوي. كما أن هذه الجمال لا تبدو عربية، بل هي من أفغانستان، فهي عالية القوام عريضة الرقبة، وهذا النوع من الجمال لا يقدر على عبور الصحراء الجرداء أي ذات الرمل الناعم والكثبان الرملية، لكنها ماهرة في عبور النواحي الجافة ذات الأرض القاسية، وهذا اختيار يتلاءم مع منطقة بلاد الشام وشمال سيناء، وإذا كانت جمال أفغانية فهي تحتاج للماء كل يومين، ولن تصبر على العطش الطويل مثل الجمال العرببة.


ثالثا:- لم يذكر هنري غوليت لماذا سمى عبسان الكبرى قرية، وليست مجرد منطقة صحرواية، كما أنه لم يجد فيها بشراً، وهي غير مذكورة بالتوارة، لكنها كانت ذات تربة رطبة والمحاصيل المزروعة تبشر بموسم خير، موسم انتصار قوات الملك حورج الخامس ببركة السماء.


رابعاً:- تحديد من هو العدو مختصر عند هنرى غوليت بالأتراك، فلم يرى بكل البلاد إلا الأتراك، فلا يوجد سكان عرب بها، وهذا ليس غريباً على غوليت، فهو ذكر التعاون بين القوات الاسترالية والهندية وباقي القوات، لكنه تحفظ كثيراً على ذكر أي تعاون مع قوات الملك الفيصل، والذي قدم له وليمة في بلدة السلط الأردنية، كما أنه لا يذكر اسم أي ضابط عربي بالقوات المصرية البريطانية ولا بسلاح الهندسة ولا العمال ولا حتى الطباخين والراقصات، كل هذا لم يره غوليت.


خامسا:- ١٣٠ ألف غالون ماء تستخرج من الآبار الثلاثة بشكل يومي بين Wady Ghuzze عبسان وخان يونس، وكذلك ٣٠٠ ألف غالون بين منطقة الشلال Shellal وعبسان يوميا، إضافة لمخزون سد الشلال في مثلث عبسان الكبرى مع أبو بكرا Abu Bakra وأبو ستا Abu Sitta تبلغ نصف مليون غالون. هذا ما تم ذكره بالتفصيل في صفحة ٣٦٥، هل كل هذا الماء مكتشف من قبل القوات الاسترالية؟


قد يكون مهماً أن نعاود قراءة التاريخ من زاوية أخرى، تلك التي ترفض الكذب وتضليل، بل تفتح أبواب المعرفة النيرة والنقد التاريخي البناء. فالقضية الفلسطينية لها شق تاريخي مهم، يسمى مجازاً بالحق التاريخي للأرض المقدسة، من خلال دراسة الافتراءات الصهيونية الزاعمة بهذه الروايات المحرفة عن تاريخ توراة كما أثبت العديد من الباحثين أمثال كمال صليبي وفراس سواح وأحمد دبش وفاضل الربعي.


وهناك جانب آخر يكون من اختصاص القوميين العرب ودارسين الثورة العربية بقيادة الشريف حسين الهاشمي، هذه الدراسات الضعيفة، أغلبها جعل العرب مخدوعين من البريطانيين وخونة للأتراك العثمانيين، فقد انتفضنا ضد كرامتنا وهزمنا مستقبلنا، فلن تجد كتاب تاريخي رسمي صادر عن القوات البريطانية يقول أن العرب انتصروا وطردوا الأتراك من فلسطين، بل أن غالبية الكتب البريطانية والاسترالية تؤكد أن أول لقاء لها مع قوات الملك فيصل كان في بلدة السلط الأردنية، أي أنها لم تشارك بمعارك غزة أو بير سبع أي معركة على الأرض الفلسطينية.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية