جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 615 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عبد الرحيم جاموس: عبد الرحيم جاموس : سقط نتن ياهو (في الانتخابات22)ولم يسقط اليمين ...!
بتاريخ الخميس 19 سبتمبر 2019 الموضوع: قضايا وآراء


https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1520326024_2061.jpg&w=690
سقط نتن ياهو  (في الانتخابات22)ولم يسقط اليمين ...!
بقلم د. عبدالرحيم جاموس 


سقط نتن ياهو  (في الانتخابات22)ولم يسقط اليمين ...!
بقلم د. عبدالرحيم جاموس 

القوى  الرئيسية المتنافسة على حكم( المستعمرة الأسرائيلية)  ظلت  أغلبها  قوى يمينية  عنصرية ومعادية  للأمن والسلام  مع الشعب الفلسطيني ... وتتبارى فيما بينها  بممارسات الغلو والعنصرية .. ومواصلة سياسات القمع والارهاب في حق الشعب الفلسطيني وانكار حقوقه الوطنية... والتراجع عن مبادىء عملية السلام واسقاط مبدأ الأرض مقابل السلام  ورفض قرارات الشرعية الدولية التي تؤكد على حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في العودة وتقرير المصير
إن  على  اليمين الصهيوني الفائز في انتخابات المستعمرة الإسرائيلية بغض النظر عن اسمه  التوقف عن  مواصلة هذة الغطرسه والتبجح بقوة الردع..... والقدرة على  مواصلة  قمع الشعب الفلسطيني وإنكار وطمس حقوقه الوطنية والقومية في وطنه وفي مقدمتها حقه في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ... لأن ذلك لن يجلب الأمن او السلام   للمستعمرة ...وإنما يدفع الى مزيد من العنف.. فسياسات العنف  والإرهاب  لن يتولد عنها غير العنف والإرهاب...!
نعم لقدحققت القائمة العربية المشتركة تقدما في الانتخابات الاسرائيلية  22 لكنها لم تبلغ المراد بأن تصبح (بيضة القبان)بين القوى المتنافسة على تشكيل الحكومة  .. حيث اصبح هذا الدور في يد حزب اسرائيل بيتنا حزي الاقلية الروسية اليمينية العلمانية بقيادة ليبرمان  والذي يدعو الى حكومة وحدة وطنية وهنا يتمكن من ابتزاز القطبين الرئيسيين ويحول دون انفراد احدهما بكعكة السلطة... فهو شريك كبير  ومؤثر...إن تشكيل حكومة وحدة وطنية  يسيطر عليها يمين عنصري فاشي سوف يخلق اجواء لرفع درجة العنف في التعامل مع الشعب الفلسطيني  ومزيدا من التصلب والتطرف ازاء الجهود الدولية الداعية الى استئناف المفاوضات نع الفلسطينيين ... ولذا يصبح الأفق  السياسي اكثر انسدادا... ونكون امام احتمالات اكثر  لتفجر العنف في دورة جديدة تكون اكثر عنفا مما سبقها...!
   عليه يتوجب  ضرورة النظر الى السلام كقيمة  اخلاقية وقانونية  عالمية لا يتأتى الأمن والاستقرار  للمنطقة وللعالم  من دونها ...وهي تتناقض و تتعارض مع الفكرة العنصرية الأستعمارية   التي يتنافس طرفي اليمين الصهيوني في ممارستها وتكريسها في وعيه وثقافة أنصاره و مستوطنيه ... واستمرار التنكر للشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية...
 إن هذا الفكر المسيطر على هذة  القوى الفاعلة والحاكمة في المستعمرة الإسرائيلية لن يجلب لها  الأمن ولا السلام وإنما يمهد الى اشعال حالة العداء  وتكريسها ليس فقط مع الشعب الفلسطيني فقط   بل   بينها وبين عموم شعوب المنطقة  العربية ويضعها في مواجهة القانون  الدولي وقرارات الشرعية الدولية  ... و سيمنح  الشعب الفلسطيني كل المبررات  الى العودة لأستخدام كافة اشكال الكفاح والمقاومة وفي مقدمتها الكفاح المسلح من اجل نيل حقوقه المشروعة في العودة وتقرير المصير ......
إن اليمين الصهيوني لازالت تغريه حالة الإنقسام الفلسطيني وتردي وضعف حالة  العالم العربي  لمواصلة سياسات الغطرسة والإنكار للحقوق الوطنية الفلسطينية وتبعده عن طريق الأمن و السلام  والتسوية بالطرق السلمية   ...و تدفعه لتأكيد خياراته القائمة على العنف والإرهاب  والقوة والتوسع والعنصرية  ضد الشعب الفلسطيني وتطلعاته المشروعة..
إن تمسك اليمين الصهيوني  بهذا الخيار سوف يفجر الأوضاع بما يشكل خطرا  على الأمن والسلام والإستقرار  في المنطقة  وفي العالم  ....
نخلص الى ان سياسة المستعمرة الاسرائيلية لن تشهد تغيرا يذكر بعد اسقاط نتن ياهو والتشكيل الجديد للحكم فيها على ضوء نتائج الانتخابات 22.....!
من هنا يجب العمل على تطوير اساليب المقاومة  الوطنية  الفلسطينية بمختلف الوسائل لوضع حد لهذة الغطرسة اليمينية الصهيونية .. على كل المستويات الفلسطينية و العربية والدولية..  و لابد من المسارعة الى انهاء الانقسام الفلسطيني  وتوحيد كافة القوى   الفلسطينية لمواجهة  تلك السياسات العنصرية  والغطرسة اليمينية الصهيونية  وماينجم عنها... .. وتطوير العمل العربي في توفير الحاضنة للنضال الوطني والقومي للشعب الفلسطيني  و العمل على فرض العزلة على الكيان الصهيوني والمقاطعة العربية والدولية  له .. 
حتى يفيق هذا الكيان من نشوة الغطرسة والقوة والتفوق .. 
ويقر بحقوق الشعب الفلسطيني ويذعن لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي  ويتخلى عن سياساته العنصرية والتوسعية...!
د. عبد الرحيم جاموس 
رئيس المجلس الاداري لاتحاد الحقوقيين الفلسطينيين 
عضو المجلس الوطني الفلسطيني 
الرياص 19/9/2019

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.18 ثانية