جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 644 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عمر الزمار : التنسيق الأمني بين الجدل والواقعية..
بتاريخ السبت 14 سبتمبر 2019 الموضوع: قضايا وآراء

التنسيق الأمني بين الجدل والواقعية..
بقلم / عمر الزمار



التنسيق الأمني بين الجدل والواقعية..
بقلم / عمر الزمار

يكاد لا يتوقف الجدل حول اتفاق أوسلو الذي مضى عليه من الزمن ستة وعشرين عاماً، ولعل البند الأكثر تداولاً وخاصةً كشماعة إعلامية (يسارية أخوانجية) هو التنسيق الأمني..

دعونا نلقِ نظرة عن قرب للواقع في الضفة الغربية وقطاع غزة، ذلك لأن الكلاسيكية المعتادة قادتني للاعتقاد بأن التنسيق الأمني ربما كان سبباً في التغير المناخي وثقب الأوزون، وأن هذه السلطة تملك أكبر جهاز شرطي استخباراتي في العالم يستطيع لجم 'جيوش' من المجاهدين (خاصةً إذا كانوا ذوي لحى أو عصب حمراء) !

كنا نرى العمليات الفدائية البطولية الفردية المنظمة التي نفذها شبان لا يتبعون سوى لبوصلة هذا الوطن، وكنت أتساءل كيف استطاع هؤلاء أن ينفذوا من قبضة 'التنسيق الأمني' ؟! ولا أجد الجواب عند أحد، خاصةً ممن كانوا يصعدون فقط لتبني هذه العمليات، مع العلم أن ذوي هؤلاء الأبطال شهداء أو أسرى هم أمانة برقبة السلطة الوطنية كواجب وليس منّة، وحتى الآن تحارب السلطة لأجل إبقاء مخصصاتهم رغم كل الضغوطات والابتزاز.. كيف لهذه السلطة أن تسلم 'المقاومين' ثم تدفع لهم الأموال !!

بند مهم لا يمكن لأحد إغفاله وهو التنسيق المدني الذي يؤمن دخول وخروج المواطنين لأجل حياتهم اليومية، دخول وخروج المرضى، والسفر وما شابه، هذه ضرورات حياتية لا يمكن أن نتناساها أو نتعامى عنها..

نقطة أخرى تستوقفني بشكل دائم لا أستطيع إغفالها وهي الحالة الداخلية في الضفة الغربية خاصةً، والتي هي منطقة سكانية ليست كغيرها في العالم، ويسعى الصهيوني دوماً لجعلها تغرق بالفوضى والممنوعات والفلتان، حيث تمر أخبار بشكل دائم حول وجود سلاح وذخيرة لا نراها تستخدم إلا في المكان الخطأ لحسابات شخصية إجرامية أو تعبيراً عن فرح وما شابه، وكذلك وجود أوكار لتجار المخدرات بمشاتل مجهزة بطريقة خطيرة إن استمرت؛ فكلما قامت الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على أحد المجرمين بالسلاح أو الممنوعات، كلما خرجت علينا ذات الجهات التي تتحدث عن 'التنسيق الأمني الذي ألقى القبض على مقاومين' !

بعض الخونة التي سولت لهم أنفسهم بتسريب الأراضي والعقارات للصهاينة والتورط في صفقات مشبوهة لهذا الغرض، تمكنت الأجهزة الأمنية للسلطة الوطنية من إلقاء القبض على الكثير منهم ومعاقبتهم، ولكن تم إغفال الموضوع بشكل كبير إعلامياً أو تحويره إلى ذات الاسطوانة 'التنسيق الأمني الذي يسلم المجاهدين' ! فلنستيقظ قليلاً..

بالانتقال لقطاع غزة الذي تسيطر حركة 'المكاومة' على السلطة فيه بالحديد والنار، نجد أن التنسيق يتم على أعلى المستويات مع العدو الصهيوني على الحدود ويُمنع ويُجرم فيها كل فعل ضد العدو ، خاصةً إذا كانت هذه المكاومة 'تبغي هدوء' لأجل عيون السولار والدولار الذي يدخل بعد التوقيع على كشوفات تصل لمكاتب الصهاينة في 'تل أبيب' ، لكن الإعلام الموجه إخوانياً يتعمد التعتيم، كما أن يسارنا الكريم يتجاهل ولا نرى حدة سيفه كذلك الذي يسله على السلطة الوطنية !

هو اتفاق أوسلو وسلطته ذاتها التي كانت بالأمس 'خيانة' أصبحت اليوم حلالاً وتراق الدماء لأجلها من قبل أجهزة 'المكاومة'، وكذلك المجلس التشريعي المنبثق عن سلطة أوسلو، على مبدأ لا لأوسلو ونعم وألف نعم لسلطة أوسلو وأموالها وضرائبها !!

لقد كانت الفكرة المختصرة من أوسلو أن العودة إلى أرض الوطن هي عودة إلى ساحة الصراع الرئيسية وتثبيت للقرار الوطني المستقل البعيد عن التجاذبات الإقليمية..

وللمعترضين اليوم مراراً على أوسلو نقول لهم كما قال الرمز ياسر عرفات منذ اليوم الأول: "إذا لديكم اعتراض على الاتفاق فلدينا ألف اعتراض".. ولكن هذا ما أمكننا في ظل الظروف الإقليمية والدولية وقتها، ومن كان لديه البديل الفعلي اليوم فليتفضل لساحة المعركة، خاصةً بعد القرارات الأخيرة المجلس المركزي لمنظمة التحرير، بوقف العمل باتفاق أوسلو بمختلف بنوده وتشكيل لجان لهذا الغرض، من الطبيعي أن تحتاج بعض الوقت لتنفيذها؛ وبعد الهجمة الصهيوأمريكية الأخيرة ممثلةً بصفقة القرن نكرر مطالبتنا للكل الفلسطيني بتوحيد الجهود لإفشال كل محاولات شطب حقوقنا التاريخية، فنحن لا نجري وراء أوسلو ونريد الخروج منه، ولكن بطريقة صحيحة مدروسة، لكي لا يكون البديل عنه هو إعلان الولادة الفعلية لدويلة غزة بسلطتها الاخوانجية وبدء الاعترافات بها والدخول بدوامة أخرى ستكون أسوأ..

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية