جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 281 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: تميــم معمــر : صمـت فاضـح ومشبـوه ..!
بتاريخ الجمعة 01 يوليو 2011 الموضوع: قضايا وآراء

صمـت فاضـح ومشبـوه ..!

                            تميــم معمــر

لا زلنا نرى ونشاهد مدى تلذذ النظام السوري في ممارسة هوايته في القمع والاستبداد ومختلف أنواع القتل البشعة بحق الشعب السوري الأعزل الذي خرج سلمياً يطالب باستعادة حقوقه التي هضمت وكرامته التي هدرت , هذا الشعب الذي خرج في البداية مطالباً بالعدالة والحرية فقط وليس بإسقاط النظام ..

صمـت فاضـح ومشبـوه ..!
                            تميــم معمــر

لا زلنا نرى ونشاهد مدى تلذذ النظام السوري في ممارسة هوايته في القمع والاستبداد ومختلف أنواع القتل البشعة بحق الشعب السوري الأعزل الذي خرج سلمياً يطالب باستعادة حقوقه التي هضمت وكرامته التي هدرت , هذا الشعب الذي خرج في البداية مطالباً بالعدالة والحرية فقط وليس بإسقاط النظام .. إلا أن نرجسية هذا النظام الجاثم على صدور السوريين منذ أربعة عقود سرعان ما سفكت الدماء واقترفت أبشع الجرائم , في حين لم يعط النظام السوري لنفسه فرصة التوقف عند تلك المطالب البديهية والمشروعة لهذا الشعب الذي  - معلفظ عمراً كاملاً من الخوف والقمع والفاشية , ولا يرغب إلا بالعيش فوق أرضه كإنسان ويعامل كإنسان . لكن الوقائع التاريخية تدلل وتؤكد أن هذا النظام الفاشي ينال درجة امتياز مرتبة الشرف – في قدرته على الخداع , وإظهار غير ما يبطن , بخلاف النكسات والكوارث والإحباطات التي سبّبها منذ أكثر من أربعين سنة , بالرغم من كل سياساته التواطؤية ، ومن كل الجرائم والمجازر التي ارتكبها بحق شعبه وشعوب دول المواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي .. إلا أنه لا زال يقدّم نفسه - ودون خجل - على أنه حامي حمى العرب ، وأنه النظام " الممانع " الذي سيحرّر أرض فلسطين .. ! في حين تُشجّعه على ذلك مواقف بعض الأحزاب والحركات التي عشقت التحليق في عالم الشعارات الفقاعية ، ولم تتعلّم من التاريخ أي عبرة من دروسه .. حتى إبان الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة , لم يخرج عن موقفه العام الباطني والتواطؤي , حيث رفع الشعارات الفارغة ، والجعجعة الإعلامية ، وإظهار نفسه بأنه النظام الممانع الداعم " للمقاومة " ، وذلك بالاشتراك مع حلفائه , حيث لاحظنا بوضوح وقوفه موقف المتفرج , ومكتفياً باستنفار قنواته الفضائية ووسائل إعلامه لممارسة ضرورات الجعجعة والخداع , في حين يؤكد دوماً التزامه بعملية السلام مع الاحتلال الإسرائيلي .. كم لم يقم بأي تحرك وقائي على جبهة الجولان المحتل , ولا حتى الإدلاء بأي تصريح يحمل صبغة عسكرية من شأنه إحداث أي نوع من الإرباك للاحتلال الإسرائيلي الذي كان مستمراً في عملياته العسكرية في قطاع غزة . لقد بات الشعب السوري الشقيق يعيش في بلد مدمّرً أخلاقياً واقتصاديا ًوسياسياً وأمنياً وعسكرياً وتربوياً وثقافياً.. وبلداً مرهوناً لعصابة طائفية حاكمة ، تعيث فيه فساداً ونهباً وسلباً وبطشاً وقمعاً , كما لا زال مستمراً ومعتمداً على زرع الفتن والمشاكل وخلق التوترات في الدول المجاورة كي يصبح محور الاهتمام في المنطقة بالنسبة للدول الكبرى , وكي يصبح من أهم مفاتيح الحل واللعب في المنطقة !! وفي سياق هذا كله , لا نعرف كيف نبرر الصمت المخجل والفاضح لدول المنطقة , والعالم أجمع إزاء ما يجري للشعب السوري من مجازر في الليل والنهار , والذي لا يملك إلا الهتافات المطالبة برحيل النظام . في حين نجد مفارقة مؤلمة بين هذه الحالة والحالة الليبية التي ظهر فيها كثير من الفصحاء .. حيث رأينا الذي يشارك بالمال والسلاح لإسقاط جماهيرية القذافي , بينما لا زالوا يلزموا الصمت تجاه المواطنين المحتجين على قمع ووحشية النظام السوري ! رغم أن الحال في ليبيا واضح في حجم عتاد وسلاح الذين يقاتلون النظام الليبي , وصولاً إلى تدخل االنيتو بالطائرات والصواريخ , بمعنى أن القذافي يواجه كتل ومجاميع مسلحة ومدعومة بالغطاء الجوي , بينما الحال في سوريا معكوساً , حيث النظام السوري بمختلف أجهزته , بما في ذلك الجيش , يقاتل ويقتل شعباً أعزلاً إلا من الهتاف والصراخ .. مفارقة تستدعي التوقف ومحاولة فهم حقيقة ما يدور بسبب حالة الصمت الغريبة والمشبوهة قياساً بالثورات الأخرى .. حيث بات واضحاً وجود مأزق أخلاقي سياسي.. فدماء الشعب السوري التي لا زالت تراق ستحرج حتماً الكثير لا سيما للذين سوّغوا وشاركوا في التدخل لعسكري على ليبيا متسلحين " بالعذر الأخلاقي والإنساني " , في حين أن الفضائح الأخلاقية والسياسية في سوريا أكثر عرياً ووضوحاً . لا نتحدث هنا أو نقصد أن يحدث تدخلاً عسكرياً مماثلاً , بل محاولة لفهم هذا المنطق الأعوج الذي به برر الكل تدخلهم في ليبيا .. والذي يزيد غرابة في هذا السياق أيضاً حجم التصفيق والتهليل من المحسوبين على النظام السوري , مثل حزب الله وإيران وغيرهم من الذين التزموا الصمت تجاه التدخل العسكري ضد ليبيا , وتغنّوا بثوار ليبيا ومختلف الثورات الأخرى , والآن نراهم ما بين مؤيد ومتناقض في آرائهم إزاء عمليات القتل الوحشية التي ينفذها النظام السوري بحق المدنيين في سوريا , فحزب الله على لسان أمينه العام حسن نصر الله يؤيد الثورات التي قامت بشكل عام , وفي الوضع السوري , يؤيد الثورة من جهة , وفي نفس الوقت يمدح وبحرارة النظام السوري ! وفي إيران يندد وزير خارجيتها بمجرد التفكير أو بإمكانية أي تدخل عسكري تجاه جرائم النظام السوري , فأي عار هذا ؟! هذا بخلاف بعض الدول التي أكل الصمت فمها , ولم تنطق ولو بكلمة استنكار واحدة على الأقل فيما يخص حقوق الإنسان في سوريا بينما كان لها مشاركات علنية وعملية ضد بعض الأنظمة الأخرى !! فمبررات التدخل في أي مكان يكون إما بالحديث عنها بوضوح دون التصاق بالمبادئ الإنسانية , أو أن تكون هذه المبادئ هي هي في كل مكان , فما يجري في سوريا تجاوز الكثير وبمراحل خطايا القذافي وغيره .. ولعل ما نسمعه من مواقف تركية من وقت لآخر مرده فقط قلق تركيا باعتبارها على خط تماس مع سوريا , ومخاوفها من أي أخطاء سورية غير مبررة بحق اللاجئين بما في ذلك احتمالية حدوث لجوء كردي مكثّف بسبب الأوضاع المحتقنة وهو الأمر الذي يؤدي ربما إلى تفجير الموقف على الحدود وداخل تركيا من قبل الأكراد بسبب أوضاعهم الضعيفة والهشّة أصلا , وكذلك لاختلاف المواقف التركية في السنوات الأخيرة والتي اعتمدت سياسة التقرّب من الشرق الأوسط بدلاً من الغرب . لكن ذلك كله لا يلغي حقيقة ثابتة وهي أن الصمت العالمي إزاء ما يجري بحق الشعب السوري , لهو صمت فاضح ومشبوه ..!


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية