جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 591 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
صالح الشقباوي: صالح الشقباوي : كينونة الزمن الفلسطيني
بتاريخ السبت 08 يونيو 2019 الموضوع: قضايا وآراء

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏وقوف‏‏‏
كينونة الزمن الفلسطيني
وفشل العدم الوجودي الصهيوني !!
د.صالح الشقباوي
عضو اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين - فرع الجزائر
واستاذ الدراسات العليا لطلبة الدكتوراه - جامعة بودواو- الجزائر


كينونة الزمن الفلسطيني
وفشل العدم الوجودي الصهيوني !!

د.صالح الشقباوي
عضو اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين - فرع الجزائر
واستاذ الدراسات العليا لطلبة الدكتوراه - جامعة بودواو- الجزائر

العلاقة التي تربط الفلسطيني بوطنه ، تستمد ابديتها من العلاقة التي تربط الزمان بالكينونة ، فكلاهما يحل الى الآخر دوما، فالوطن هو اهم شئ نملكه في هذا الوجود ، فهو من يكسبنا الماهية والمعنى وقصدية الحضور ، وهو من يزودنا باليات الاستمرارية التواصلية ، وهو من يمنع العدم من ممارسة فعله التفكيكي ضد انية الذات ، خاصة وان العقل الصهيوني العارف يمارس فلسفة احتواءه لي لكي يفقدني خصائصي لامتلاك الوطن ، علما ان صراع الافتقاد هذا ينتهي في دورات سرمدية الزمن .المسجلة فعليا في ذاكرة الزمن الماضي ، وذاكرة الزمن القادم ؟! الذي تحول فيه الفلسطيني الى كائن من اجله الوطني ..همه ان يحقق وجوده ( المشروع الوطني ) .
ان الفلسطيني بهذا المعنى يكتسب وجودا وحضورا ذو ثنائية خاصة ، وجود في وطن ..ووطن في الوجود..وبالتالي فان الفلسطيني لا يستطيع ان يوجد زمانيا دون ربط هذا الوجد مكانيا " الوطن" ..وبهذا المعنى يكون الفلسطيني مكون للزمن ..!!
فالزمن والوطن في حياتنا الفلسطينية..هما وجهان لعملة واحدة ..فبكل بساطة فلسفية نجد ان الفلسطيني هو الوطن والوطن هو الفلسطيني .وبذلك تنبثق الكينونة الفلسطينية عن وحدة ثنائية الفلسطيني ككائن والوطن كمكون في حركة دائبة نحو المستقبل .
وهنا يتجلى الفشل الذريع للعدم الصهيوني المبتذل والذي يسعى الى سلب وجودنا من خصائصه البنيوية ، ويريد ان يحيلنا الى العدم الموجود ( وجود دون ماهية ، وجود مسلوب المكونات والخصائص الوطنية ، وجود دون قصدية تؤكد معالم الهوية ).
من هنا تكمن خطورة المعركة التي يقودها الرئيس ابو مازن
في اللحظة الراهنة ، والذي ينطلق فيها دائما من .فكرة ان الفلسطيني دائما يجب ان يكون صاحب وجود متحرك ،نحو المستقبل ، فنحن شعب لديه كل الامكانيات لانتظار مستقبله الوطني ، وفي موقع العمل الصح لتحقيق امكانية قدوم المستقبل ..وانتظاره ، خاصة وان المستقبل عندنا لا يعني الآن الذي لم يحدث بعد ، اي انه مازال ضمن الممكنات التي لم تحدث بعد، وان الماضي لنا لا يعني ذلك الآن الذي انقضى ،
بمعنى ما تحقق من ممكنات ، كما ان الحاضر لا يعني ذلك الآن الذي يقضى في اللحظة الراهنة " لحظة ترامب " .التي تريد محو وجودنا الوطني لتبقي وجودنا الانساني ..يغلقون امامنا كل نوافذ المستقبل ..يعدون لقتلنا بالعشرات ..واستحضار نكبة كبرى ..ليتخلصوا بها من همنا الديموغرافي المؤرقهم؟!..سيمارسون ضدنا الية التطهير العرقي ..يستغلون الزمن ويسابقونه ليصنعوا مشاريعهم ويفرضوا مخططاتهم قبل ان تنزل امريكا عن كرسي قيادة العالم..وتصعد اليه الصين التي لا تربطها باسرائيل وشائج ايديولوجية كما هو الحال مع الامريكان الانجلوسكسونيين ..لذا وامام خطورة هذا المشهد ..المطلوب من القائد الفلسطيني ابو مازن صنع فلسفة البقاء وفلسفة الحفاظ على مكونات الهوية ..على امل انبثاق قوى عالمية جديدة تساندنا وتساعدنا في تحقيق امالنا واحلامنا في العشر سنوات القادمة .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية