جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 709 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: اسعد عبد الرحمن :سياسة أميركا.. إطلاق النار على الذات
بتاريخ الجمعة 29 مارس 2019 الموضوع: قضايا وآراء

https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/6/6b/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%B1_%D8%A3%D8%B3%D8%B9%D8%AF_%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%85%D9%86.png
سياسة أميركا.. إطلاق النار على الذات
د اسعد عبد الرحمن
جريدة الصباح الفلسطينية


سياسة أميركا.. إطلاق النار على الذات
د اسعد عبد الرحمن
جريدة الصباح الفلسطينية

في مراحل سابقة، أخذت الولايات المتحدة بالرأي العربي كلما أقدمت على خطوة مهمة بالشرق الأوسط، كما حدث بالدعوة لمؤتمر مدريد/ 1991، حين دعت كل الأطراف بلا استثناء. وقبل 10 أعوام، وفي جامعة القاهرة، حدد الرئيس الأمريكي السابق (باراك أوباما) استراتيجية بلاده حيال الشرق الأوسط قائلا: «محاولة نشر الديمقراطية والتسامح». لكن الحال تغير اليوم، فالمتابع يدرك أن الهدف الحقيقي للسياسة الأمريكية في الشرق الأوسط يتجلى في ضمان توسع إسرائيل وتعزيز قواها، ومصادرة ثروات وكنوز المنطقة، وإجبار الدول العربية على التطبيع مع إسرائيل. وفي السياق، تبحث الولايات المتحدة عن المزيد من عقود بيع السلاح، ولا بأس باندلاع حروب جديدة لا تتورط فيها بشكل مباشر، ولا مشكلة في إيجاد عدو غير «إسرائيل» تحمله وزر كل المشاكل في الشرق الأوسط!
الرئيس (دونالد ترمب) على خلاف سابقيه من الرؤساء الأمريكيين، لا يقيم وزنا كبيرا لأطراف إقليمية رغم ضغوطه عليها للسير في طريق التطبيع مع إسرائيل وللتأكد من أنها وضعت نفسها في مواجهة إيران تلبية لرغبات حكومة (بنيامين نتنياهو). وعليه، تظهر السياسة الأمريكية مجزأة، دون إمكانية وصفها بالاستراتيجية التي تدرس الآثار المترتبة عليها في المستقبل المنظور. بل هي تظهر وكأنها سياسة المقصود منها إلغاء كل ما حاول سلفه (أوباما) تحقيقه إيرانيا وإسرائيليا/ فلسطينيا. بل إنه في عهد (ترامب) بات الاستقطاب الإقليمي أكثر وضوحا. وبدلًا من تقليص النفوذ الإيراني، تعززت علاقات طهران مع حزب الله والحوثيين، في وقت بات لطهران نفوذ كبير في العراق، رغم الاستثمارات الأمريكية الهائلة على مدار 15 عاما مضت ورغم وجود أكثر من (5) آلاف جندي أمريكي.
على الطرف الآخر، زاد الدعم لإسرائيل في كل ما تقترفه بحق الأرض الفلسطينية والشعب الفلسطيني. فلقد «اعترف» بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس الشرقية المحتلة، وأوقف تمويل «وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (الأونروا) في مسعى واضح لإلغاء حق العودة للفلسطينيين، ودمج القنصلية الأمريكية الراعية للمصالح الفلسطينية في سفارته المنقولة للقدس. أضف إلى ذلك، توتر العلاقات مع تركيا أحد الحلفاء الرئيسين للولايات المتحدة في المنطقة (بحيث باتت ترغب بشراء السلاح الروسي) وكثيرا ما أضحت سياساتهما متعارضة في سوريا خاصة جهة دعم الأكراد.
الأخطر من كل ما سبق يتجسد في سياق تبني (ترمب) سياسة عنصرية استعلائية منحازة للجنس الأبيض (بما يذكرنا بالإنحيازات السابقة للجنس الآري)، كون هذه السياسات الأمريكية المستجدة تعمق الهوة بين المبادئ النبيلة للولايات المتحدة وبين ممارساتها على أرض الواقع. بالمقابل، فإن تغييرها وتجاوزها للقانون الدولي من أجل عيون إسرائيل، كما في القدس والجولان المحتلتين يخلق عزلة كاملة لأمريكا حتى في العالم الغربي، فبالتالي هي تقوي إسرائيل لكنها تضعف أمريكا وتؤجج الكراهية والإحساس بالظلم. ومثل هذا الواقع يعمق رفض الدور الأمريكي المنحاز ضد المبادئ العالمية والقوانين الدولية ومصالح الشعوب وبخاصة في العالم «غير الأبيض» الأوسع من حيث الجغرافيا والديموغرافيا! والحال كذلك، لعل ما تفعله إدارة (ترمب) في حمأة إطلاقها النار على كل ذلك إنما هو إطلاق النار على الذات: على نفسها وعلى مصالحها، داخليا وخارجيا.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية