جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 461 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
محمد جبر الريفي: محمد جبر الريفي : الثامن من آذار والمعنى الحقيقي لحرية المرأة ..
بتاريخ الخميس 07 مارس 2019 الموضوع: قضايا وآراء


http://hadfnews.ps/img/120x120/8959c5da81ae48be9df666249b90933f.jpg
الثامن من آذار والمعنى الحقيقي لحرية المرأة ..
محمد جبر الريفي



الثامن من آذار والمعنى الحقيقي لحرية المرأة ..
محمد جبر الريفي


المطلب الحقيقي لحرية المرأة في مجتمع شرقي كالمجتمعات العربية التي ما زالت تعاني من ظاهرة التخلف الحضاري بكل اشكاله هو في الانعتاق من حياة التقوقع وايثار العزلة والركض وراء الموضة والازياء والتقليعات ومحاكات المرأة الغربية التي اشبعت في أنانية مفرطة نزعة التحرر فاهدرت كرامتها على مستوى العلاقة العاطفة و الجنسية وداسها المجتمع الرأسمالي بالته الإنتاجية الاحتكارية حين تساوت مع الرجل الكادح في عملية الاستغلال الطبقي. . ..المعنى الحقيقي لحرية المرأة في مجتمعنا العربي ذي التقاليد والعادات الشرقية المحافظة التي تساير المعتقد الديني وتنسجم مع الخصوصية القومية هو في الانتقال إلى حياة مكشوفة من خلالها تمنح المرأة حقوقها الاجتماعية كاملة وتمنح الثقة والعلم والعمل لتقوم بدورها الاقتصادي بما ينسجم مع طبيعتها البيولوجية في تقدم المجتمع وتطوره وقد دلت الدراسات النفسية الحديثة على أن المرأة في معظم النواحي البدنية بخلاف القوة العضلية لا تختلف كثيرا عن الرجل بل قد تفوقه في بعض القدرات بما تنطوي عليه من شعور أكثر حساسية وتفوق في القدرة الحدسية وقد حدث في عصور التاريخ القديمة أن تبوأت المرأة مكانة اجتماعية ممتازة حينما تهيأت لها من ظروف حضارية معينة أتاحت لها القيام بالمساهمة في النشاط الاقتصادي (الزراعة ) بل وصل الأمر في تلك الفترة الزمنية إلى حد انتساب الأبناء اليها وما كان يحدث هذا لولا ممارسة بعض الأعمال الهامة التي كانت تقوم عليها دعائم الحياة البدائية الأولى وهذا الحال الذي وصلت آلية المرأة في تلك العهود يخالف ما ذهب آلية مروجوا الثقافة البرجوازية والرجعية الذين يعتبرون المرأة فقط مجرد مخلوقة وديعة ضعيفة تشتمل طبيعتها على قسط كبير من النزعات العاطفية التي تجعل دورها في الحياة مقتصرا على الإنجاب وتوفير المتعة الجنسية ..يقول (فرويد )صاحب التحليل النفسي في حديثه عن سيكولوجية المرأة : أن تفوق الرجل على المرأة حضاريا في الزمن القديم والحديث مرجعه إلى تفوق الرجل جنسيا وإلى هذا الموقف عزا فرويد غيرة المرأة من الرجل وانتفاضتها على وضعها الحضاري الإجتماعي ومطالبتها التحرر والمساواة ؛؛؛ ..في مجتمعنا الفلسطيني اثبتت المرأة كوحدة بيولوجية متميزة عن الرجل بخلاف ما ذهب إليه مروجوا هذه الثقافة البرجوازية والرجعية القائمة على أساس التعصب الجنسي للرجل أنها قادرة على العطاء في كل مجالات الحياة خاصة في مجالي التعليم و الصحة وغيرهما من المجالات الحيوية ولم تتنازل عن دورها النضالي السياسي والكفاحي بحجة تفوق الرجل جنسيا فأنخرطت بكل فاعليات النضال الوطني وفي الأطر الحزبية والنقابية وكان لاتحاد المرأة الفلسطينية كتنظيم نقابي دوره الهام في المجال النسوي وقد واكب تاسيسيه انطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة في الشتات مثله مثل التنظيمات النقابية والشعبية الأخرى ألفاعلة في الوطن والشتات كأتحاد الطلاب والمعلمين والآن يبرز دور المرأة الفلسطينية في عملية النضال والمقاومة الشعبية في أكمل صورها فيسقط منها الشهداء وبذلك هي تتساوى مع الرجل بعيداً عن الفارق البيولوجي في مواجهة الة القمع العنصري الفاشي الذي يمارسه الاحتلال الإسرائيلي الغاشم بكل طغيانه وجبروته .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية