جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 599 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: مؤيد عامر : نحو تدويل قضية الاسرى والرد على القرصنة الاسرائيلية
بتاريخ الأربعاء 27 فبراير 2019 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/52755208_10156968859930119_5385723912115978240_n.jpg?_nc_cat=102&_nc_ht=scontent-mad1-1.xx&oh=86283f50b2f288ccb06bc350f6dcadbc&oe=5CDD7051
نحو تدويل قضية الاسرى والرد على القرصنة الاسرائيلية
بقلم:أ مؤيد عامر
أ: تنمية مستدامة
مدير دائرة الاسرى والمحررين في هيئة شؤون الاسرى



نحو تدويل قضية الاسرى والرد على القرصنة الاسرائيلية

بقلم:أ مؤيد عامر
أ: تنمية مستدامة
مدير دائرة الاسرى والمحررين في هيئة شؤون الاسرى

أن تجاهل دولة الاحتلال للحقوق القانونية والانسانية للاسرى الفلسطينين هو تجاهل للمواثيق والاعراف الدولية والانسانية.ان ما قامت به دولة الاحتلال من قرصنة وسرقة لاموال المقاصة تحت شعار دعم الارهاب ما هو الا توجه من اجل تجريم النضال الفلسطيني وتحويل الاسرى والمناضلين من جنود مناضلين اصحاب حق يناضلون اجل الدفاع عن حقهم بالحياة والحرية والاستقلال واقامة الدولة الى ارهابيين وعصابات , ان الحديث في هذا الامر لم يكن محض صدفه وليس فقط من منطلق دعاية انتخابيه كون الاحتلال اليوم يسعى الى اجراء انتخابات برلمانية وانما هو توجه مبرمج ومخطط له وهو سياسة قديمة جديده سعت وتسعى له كل الحكومات السابقة والحالية ,لقد قامت اسرائيل منذ نشاتها الى يومنا هذا باعتقال اكثر من مليون فلسطيني في غالبيتهم من الشباب كونهم هم عماد الوطن وبهم تنمو وتتقدم ان هذا التوجه ايضا له دلالات مهمه جدا كون اسرائيل كانت تسعى الى تدمير التنمية في فلسطين التي لا يمكن لها ان تكون الا بهذا الشباب نعم لقد سعت وتسعى حتى اليوم الى قتل هذا الشباب والقضاء على تتطلعاتهم واحلامهم ببناء وطن مزدهر ومتقدم مع علمها بان الشباب الفلسطيني يمتلك المهارة والعلم والحلم وهو قادر في حال فتح له المجال في امتلاك المعرفة والعلم والمهارات التي تعمل على ايجاد تنمية مستدامه لهذا البلد , عن لقد مارسة اسرائيل منذ احتلالها للاراضي الفلسطيني ابشع وسائل ضد الاسرى بحيث كانت ظروف الاعتقال في السجون الاسرائيلية غير انسانية ومخالفة لشروط الحياة الآدمية في المأكل والملبس والحفاظ على الحياة والكرامة الانسانية بالاضافة إلى الأحكام العسكرية الردعية ، ومنع الزيارات والعزل الانفرادي والأحكام الإدارية ، ومنع امتحانات الجامعة والثانوية العامة ، ومنع إدخال الكتب ، وسوء الطعام كما ونوعا ، والتفتيشات المتواصلة والعارية واقتحامات الغرف ليلا والنقل الجماعى ، وسياسة الاستهتار الطبى وخاصة لذوى الأمراض المزمنة ولمن يحتاجون لعمليات في السجون كمرضى السرطان والقلب والكلى والغضروف والضغط وغيرها .ان سعي الاحتلال لقتل الروح المعنوية للشباب الفلسطيني هي من اهم الوسائل التي مارستها وتمارسها وان من حق الشعب الفلسطيني حكومة وقيادة واحزاب العمل على الحفاظ على هؤلاء الجنود ودعمهم وعوائلهم وتوفير حياة كريمه لهم ليس فقط من منطلق المسؤلية الاجتماعية فقط بل من منطلق المسؤولية الوطنية والاخلاقية اللتزام اتجاههم كجنود مناضلين ناضلوا من اجل الحرية والاستقلال وبدل من سرقة اموالهم يجب المطالبه من الاحتلال بدفع بدل اعتقالهم وتعطيل عطائهم لشعبهم لانه باعتقالهم تم تعطيل اداه مهمه واساسية من ادوات التنمية والتطور والبناء وهم فئة الشباب , ومن المجتمع الدولي بملاحقة زعماء اسرائيل ووزرائها وقادة جيشها كونها تتعامل وكانها فوق القانون ولا تلتزم ولم تلتزم يوما باي اتفاقية دولية , أن اسرائيل غير ملتزمة باتفاقية حقوق الطفل التى تم إقراراها في العام 1989 بتوقيع 193 طرف من العالم ، والتى ضمنت له البقاء، والتطور والنمو والحماية من التأثيرات المضرة، وسوء المعاملة والاستغلال ، وأنها تعامل المعتقلين الأطفال معاملة البالغين في سجونها منذ لحظة الاعتقال الأولى مروراً بالتحقيق وأشكال التعذيب الجسدى والنفسى ، والضرب المبرح بأدوات متعددة ،والتفتيش العاري، وتعرضهم للعنف وسوء المعاملة التى تولد لديهم صدمات نفسية ,

وتمارس التعذيب الغير مباشر بحق الاسرى ، وأنها لم تلتزم بالاتفاقيات الدولية التى تحفظ حقوقهم وتنكر انطباقها عليهم ، وأن نتيجة متابعة الأوضاع الصحية للأسرى القدامى اتضح أن غالبيتهم يحمل أمراضاً مزمنة ، وأن إدارة مصلحة السجون تماطل في إجراء الفحوصات والعمليات وتقديم العلاجات الأمر الذى تسبب باستشهاد عدد كبير منهم في السجون وصل ععدهم حتى الان 218 اسير شهيد وخارجها بعد التحرر مخالفة للمادتين (91+ 92 ) لاتفاقية جنيف الرابعة من العام 1949 اللواتى يحفظن حقوق الأسرى وخاصة المرضى في السجون وتوفير الرعاية الصحية والفحوصات المخبرية والأشعة بشكل شهرى ودورى وتقديم العلاجات والأدوية المناسبة ، ومنحهم شهادة رسمية تبين فيها طبيعة المرض أو الإصابة
هذا اضافة الى ممارسة الاحتلال الى تعطيل الشرعية الفلسطينية من خلال
كل ذلك يستدعي منا العمل على نقل ملف الاسرى الى المحافل الدولية القانونية والانسانية بما يساهم في تشكيل لوبي عالمي ضد الاحتلال الاسرائيلي وممارساته ضد الحقوق المشروعة والمكفولة بقرارات اممية .ومن هنا اجد ان قضية عقد مؤتمر لتدويل قضية الاسرى وتوضيح ما تقوم به السلطة اتجاه عوائلهم والحفاظ عليهم من الانهيار الاجتماعي والضياع , هي من اهم القضايا التي يجب ان نوليها الاهتمام الاكبر كوننا قمنا بالانضمام الى محكمة الجنايات الدولية الامر الذي يتطلب منا رصد كل تلك الانتهاكات بحق الاسرى وتدويلها واطلاع العالم عليها وتشكيل لجان تحقيق تربك المحتل من اجل الوصول بها الى قاعة المحكمة الدولية ومحاسبة الاحتلال على كل تلك الانتهاكات ,ومن الاهمية هنا من توحيد كل تلك الجهود تحت مظله واحده وهي وزارة شؤون الاسرى والمحررين بعد العمل على اعادتها الى طاولة مجلس الوزراء ردا على ما تقوم به حكومة الاحتلال اتجاه اسرانا ومن اجل عدم تكرار ما حدث في السابق من تشتيت للجهود وعدم الخروج بمواقف موحدة وقوية تؤدي بالنهاية بمخرجات جديه وملزمه .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.26 ثانية