جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 697 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عاطف ابو بكر : {{للعام الجديدْ}}
بتاريخ الأثنين 24 ديسمبر 2018 الموضوع: قضايا وآراء

{{للعام الجديدْ}}
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
-----------------


{{للعام الجديدْ}}
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
----------------------
أُوَدِّعُ عاماً يموتُ
وَأَفْتحُ باباً لعامٍ وَليدْ

وَلَسْتُ عليهِ حَزيناً،أَسُوفاً
فلمْ يكُ فيهِ كثيراً
وحتَّى قليلاً مُفيدْ

وما كنتُ فيهِ. بتاتاً سعيدْ

فحالُ العروبةِ ليسَ يسُرُّ عدُوَّاً،
فكيفَ يسُرُّ الصديقَ
القريبَ وحتَّى البعيدْ

وحالُ بلادي شَبيهٌ بِحالِ بلادِ العرَبْ
ولوْلا انْتفاضةُ جيلِ الشبابِ الصبايا العِظامِ،
لمَزَّقَ قلبي المُصابُ وجَفَّتْ لديَّ دِماءُ الوَريدْ

كْرَفُّ العصافيرِ يسْقُطُ منهمٌ
صباحاً وظهراً وعصراً مساءً
وليلاً شهيدْ

وليسَ هناكَ فصيلٌ تبنَّى وهاتفَ
أهلَ الشهيدِ وعزَّى،كأنَّ الشهيدَ يتيمٌ
وقامَ بِفِعْلٍ مُشينٍ وليسَ بِفِعلٍ عظيمٍ،
يُسجِّلُ إسمَ الشهيدِ بِسِفْر الخُلودْ

غريبٌ،نُكَرِّمُ مَنْ ماتَ مثلَ جميعِ الأنامِ ،ونَحْزنُ،
ثُمَّ نُعَزِّي،نُؤَبِّنُ،أمَّا أولاكَ الشموسُ،البدورُ، النجومُ،
فلسنا نُكَرِّمُ ذكرى الفقيدْ

أولاكْ الذينْ يموتونَ كي لا نعيشَ حياةَ العبيدْ

أولاكَ الذينَ يُضَحُّونْ بالنَفْسِ حتَّى يُطلَّ
علينا نهارٌ سعيدْ

أتَخْشَوْنَ غَضْبَةْ مَنْ يَغْصبونَ الدِيارَ اليهودْ؟

فَشتَّانَ بيْنَ الفَخارِ بِأحْفادِ أحمدَ خالدَ والفاتِحينَ وبيْنَ
سُلالاتِ مِسْخٍ قُرودْ

أولاءَ شُموعٌ تُنيرُ الدروبَ ،بِجَنَّاتِ عَدْنٍ قُعودْ

لقَدَ أنْجزوا للبلادِ الوعودْ

ونحنُ عليهمْ أمامَ المَليكَِ الشُهودْ

فلوْ أنْصفَ القوْمُ السُراةُ
لَسُجِّلَ كُلُّ شهيدٍ بِسِفْرٍ مَجيدْ

فَهَلْ يحْمِلُ العامَ شيئاً جَديدْ؟

أشكُّ ولكنْ فليسَ على اللهِ شيءٌ بعيدْ

ولكنْ إذا جِئْتَ كَيْما تُكَرِّرُ ما قد مَضى
فَلَيْتَكَ مِنْ حيثُ جئتَ إليْنا تَعودْ
--------------------------
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
---------------------------
{{مدينة الناصِرهْ}}
--------------------
هنا الناصِرَهْ
هنا الجَرْحُ في الخاصِرَهْ
هنا كانَ عيسى عليهِ السلامْ
ولا زالَ يسكُنُ في الذاكِرَهْ
هنا بنتُ عِمرانَ ،مريمُ أمُّ
المسيحِ،العفيفةُ والطاهرهْ
هنا ليسَ منْ ميِّزاتٍ لِدِينٍ
وتُتْرَكُ كلُّ المسائلِ للآخرَهْ
هنا يتعانقُ في كلِّ يومٍ
صليبُ المسيحِ ،هلالُ محمّدَ،
فَاكْرِمْ بمَنْ أسَّسَ للظاهِرهْ
نموذجُ للعيْشِ سكَّانها
وصَفَّاً تراهمْ أمامَ العدوِّ
فلستَ تُميِّزُ منْ أيِّ دِينٍ
حساماً وَلا زاهِرَهْ
فأكْرِمْ بِمنْ كرَّسَ الإتِّحادْ
وسدَّ الدروبَ على الطُغْمةِ الماكِرَهْ
حبيبي وزيّادُ كانا الألى
وليتَ تُعَمَّمُ في كلِّ دارٍ
منَ المغربِ للشامِ للقاهرهْ
ولو غلَّبَ القومُ للسفسطاتِ
لشُفْتَ علاقاتهمْ فاتِرَهْ
وشُفْتَ الأعادي بهمْ يلعبونْ
وظلَّتْ خلافاتهمْ سافِرَهْ
فهيَّا لنَنْبُذَ أيَّ انْقسامٍ
لأنَّ البلادَ هيَ الخاسِرهْ
نُؤَجِّلُ للغَدِّ كلَّ اخْتلافٍ
ونُنْهي خلافاتنا العابِرَهْ
نُوَحِّدُ كلَّ القوى والجهودِ
فعَيْنُ الأعادي لنا ناطِرَهْ
فإنْ شبَّتِ النارُ ما بيننا
ستربحُ زُمْرتهُ الفاجِرَهْ
وإمَّا عليهمْ سدَدَنا الطريقْ
تكونُ النتائجُ بالباهِرَهْ
فقَلْبُ التناقُضِ يبقى لنا جميعاً
عصاباتهُ الماكرَهْ
-----------------------
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
----------------------
{{مدينة بيت لحمْ}}
------------------------
يا بَيْتَ لَحْمٍ فيكِ قد وُلِدَ المَسيحْ
فَرَموا البتولَ بإفْكِهمْ،وبِكُلِّ ما
في الفَمِّ منْ قَوْلٍ قَبيحْ
لكِنَّهمْ ذُهِلوا لِطِفْلٍ في المِهادِ
عنِ البتولِ مُنافِحاً ،عنْ أُّمِّهِ ،ويقولُ
قوْلاً واضحاً أيضاً رَجِيحْ
وتآمروا عندَ النُبُوَةِ ضِدَّهُ،قالوا صلَبْنا الصابِيءَ
المدعو بِعيسى،والحقيقةُ أنَّهُ منهمْ نَجا
فاللهُ أوْهَمَهمْ ،فماتَ الخائنُ الواشي علَيْهِ
وذاكَ في قرآنِنا نصٌّ صَريحْ
فيكِ التسامحُ والتآخي قائمٌ
بينَ الهلالِ معَ الصليبِ
وذلكَ الأمْرُ الصحيحْ
فيكِ الكنيسةُ والمَغارةُ
قد غدَتْ،في كلِّ عامٍ
للملايينِ المِحَجَ،بِرغمَ
قَمعِ الاحتلالِ وبطْشهِ
فتظَلُّ تحتَ القَهْرِ مثلَ
القدسِ والاقصى الجريحْ
فتحيَّةً للأهلِ فيها كلِّهمْ
لِعُروبةٍ فيها تُغيظُ الطامعينَ
بِضادِها وكَلامها العَربي
الفلسطيني الفَصيحْ
-----------------------------
شعر:عاطف ابوبكر/ابو فرح
ديسمبر٢٠١٨م

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.14 ثانية