جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 789 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: طلال الشريف : غزة رام الله إسرائيل لا لسياسة الأمر الواقع
بتاريخ الثلاثاء 21 يونيو 2011 الموضوع: قضايا وآراء

غزة رام الله إسرائيل لا لسياسة الأمر الواقع
د. طلال الشريف
عندما قلنا السر الكبير في فلسطين، بأنه بعد توقيع اتفاق المصالحة" الأمر الواقع" وتوحد السقف السياسي للقضية الفلسطينية من كل الفصائل والأحزاب وتحديد ذلك بحدود 1967م، فقد أغلقت الولايات المتحدة وإسرائيل القضية الوطنية بالقفل والمفتاح لسنوات قادمة ..


غزة رام الله إسرائيل لا لسياسة الأمر الواقع
د. طلال الشريف
عندما قلنا السر الكبير في فلسطين، بأنه بعد توقيع اتفاق المصالحة" الأمر الواقع" وتوحد السقف السياسي للقضية الفلسطينية من كل الفصائل والأحزاب وتحديد ذلك بحدود 1967م، فقد أغلقت الولايات المتحدة وإسرائيل القضية الوطنية بالقفل والمفتاح لسنوات قادمة ..

والواضح من الآن هي هذه الصورة المجتمعية في الضفة وغزة التي سيبدأ أو قد بدأ فيها صراع مجتمعي شرس على قضايا السلطة والانتخابات والمواقع والنفوذ وانشقاقات الأحزاب والمناطقية والعائلية والمصالح والتجارة والمساعدات، وقلنا إن أولى ملامح أزمة سياسة الأمر الواقع هي هذه الصورة التي ترونها في تشكيل الحكومة الجديدة أو عدم تشكيلها فالنتيجة واحدة.

وسترونه في الصراع الرهيب على انتخابات الرئاسة والمجلس التشريعي والمجلس الوطني والتي بدأت بحركة تشكيل المجموعات والاستقطاب من الآن والمؤامرات وكأنها هدف ونسيان الهدف من كل ذلك في التحرر وأن يعيش الإنسان الفلسطيني في وطنه حرا كريما هانئاً ، ولذلك فما فائدة الصراع المجتمعي على قضايا تكرست فيها المفاهيم الشخصية والخاصة إذا لم يتحرر الوطن.
 
إسرائيل تفرض سياسة الأمر الواقع منذ نشأتها وتسارعت هذه السياسة في السنوات الأخيرة في السياسة العامة وسياستها على الأرض والأخيرة تتمثل في مواصلة مصادرة الأرض الفلسطينية والجدار وتهويد القدس والاستيطان بكل أشكاله والتغييرات الديموغرافية الخطيرة في تغيير خارطة السكان التي توجتها بيهودية الدولة وما سيترتب عليها من تغييرات سكانية قد تكون إسرائيل خططت لها كأمر واقع مستقبلي أيضاً. أما في السياسة العامة الإسرائيلية فحدث ولا حرج فالمماطلة وسياسة فرض الأمر الواقع تتجلى في كل محاولات ومبادرات الحلول المطروحة على كافة محاورها الدولية والأمريكية والأوروبية والمبادرات العربية المتواصلة حتى اللحظة.
 
في غزة فقد تجلت سياسة الأمر الواقع من قبل سلطة غزة بالانقلاب على الديمقراطية ومنع استمرار بناء النظام السياسي الفلسطيني وإحداث حالة من الارتباك في الشأن الفلسطيني بمجمله ذهبت رياحه إلى تمزيق الولاء والنسيج المجتمعي وتراكم قضايا مجتمعية خطيرة مثل العدوانية والكراهية والإدمان والعنف والتهريب والاحتكار والقائمة طويلة، وتوجتها بقمع التحرك الشعبي الشبابي المقهور بطالة وزواجا وفقرا وانقساما في الولاء لولاءات باتت كلها فاشلة في إقناع الشعب والعالم بأننا أصحاب قضية عادلة مما رفع من منسوب حالة الإحباط من إمكانية العيش الكريم في ظل الحرية والديمقراطية والتطور العلمي العالمي الذي لم تنعكس نتائجه لرقي وازدهار شعب ظل تحت الذل والهوان مما تبدل عليه من سلطات واحتلالات وكل نموذج منها ينحى نحو الأسوأ الذي قدمته حماس بحكمها الذي لو لم يكن شعاره ديني ورباني لكان أهون على الفهم والمشاعر فهزمت في داخل ونفوس الشعب قيماً ومبادئ كانت تعلو فتجعل منها الجماهير ستارا أو جدراً حاميا للمواصلة والمثابرة والاستمرار في النضال الوطني الفلسطيني. وواصلت حماس وقياداتها فرض سياسة الأمر الواقع على كل محاولات المصالحة حتى الآن رغم توقيع اتفاق المصالحة " الأمر الواقع" في القاهرة ومازالت حتى اللحظة تحاول بقوة فرض الأمر الواقع ليس على سلطة رام الله بل على النظام السياسي الفلسطيني والشعب بأكمله وكأن الأمر أنها تتفرد أبدياً بالحكم رغم أنها والآخرين هم أحزاب عابرة سوف تضعف وتتراجع قوتها وتأثيرها وشعبيتها كما هو حادث الآن لها ولغيرها ولا تتعظ أيضاً هي وغيرها. في رام الله الصورة لا تختلف كثيراً في فرض سياسات الأمر الواقع على شعبنا فقد انتهجوا مبكراً نهج فرض الأمر الواقع بدءاً بالتفرد بالقرار ورفضوا طويلا والى الآن توسع دائرة اتخاذ القرار سواء في منظمة التحرير ومجالسها التمثيلية الشكلية ولجنتها المركزية ومرورا بالذهاب فجأة ودون مشاورات لأي دعوة للمفاوضات وكأن ليس لهم شركاء كانعكاس لطريقة تداولهم الصراع داخل اللجنة المركزية حسب مين شلته أكبر في وقت تنسى معه حتى مبررات وجود هذه الهيئات الني تكونت في الأصل لاستجلاب الخير للمجتمع الفلسطيني بدءاً من الادعاء بالتصدي لتحرير الوطن ومروراً بإدارة البلاد منذ ما يقارب العقدين من الزمن وانتهاءً بالفصل التعسفي الشللي لعضو يعتبر النابغة في اللجنة المركزية فيجلبون التعاسة والتفتيت لحزبهم وسلطتهم وشعبهم فيذبحون المواقف الفلسطينية التي يبذلون ويبذل الشعب الكثير من طاقاته للتعبئة تجاهها وكأن هناك من يقف خلفهم لينفسها في لمح البصر فتصبح وكأنها فقاعة صابون تتلاشى بمجرد اللمس مما يؤكد على عدم وجود تقديرات صحيحة وعدم وجود نية وجدية أو إرادة لمراكمة ولو عمل واحد مما دمر قدرات شعبنا وأعاقها عن انجاز ولو خطوة واحدة في الاتجاه الصحيح ولذلك لم تقم دولتنا ولا تحرر إنساننا ولا قدسنا وبدل أننا فاقدون الأرض والمصير أصبحنا فاقدين الأهلية والذات والمجموع في رحلة التهجيص الغالبة على تصرفات قيادة لم تعمل ساعة بالأسلوب الصحيح والتذكر عند اللحظة الهامة والحاسمة لرفع الشعار بأننا نحاول تحرير وطن ولا نحاول معاداة شلة أو دولة ما وهذا أسلوب دائم يبدو لدوام العقول التي تدير حالتنا الفلسطينية دون وازع من ضمير أو استخلاص لعبر فالقيادة الكبيرة يجب أن يكون تصديها لقضايانا الكبيرة التي لم ننجح في إحداها مرة ولكن قياداتنا نجحت على الدوام وبامتياز في قضايا صغيرة بينية مثل التخلص من مناوئيها أو منافسيها وكأن الوطن يقاد وتعالج قضاياه في مقعد أو ديوان عشيرة همها النميمة واستغابة الآخرين والكمون خلف الجدران في انتظار طوشة داخل فروع القبيلة أو الجيران ليتنافخ المتنافخون شرفا لانتهاك حرمة القبيلة أو الإغارة على حزب أو قبيلة أخرى للانتقام أو جلب المغانم أو سبي الحرائر ويتواصل مشوارنا مع عقليات تتبني قضايانا الكبرى بعقليات لا تمت إلى القيادة بصلة ولهذا صغر الوطن وصغرت قضاياه وصغرت آماله على قد ومستوى عقول من يقودنا. إن معاناتنا من سياسة الأمر الواقع من إسرائيل يبدو أنها خلقت أو عكست صور لنموذجها العدواني ضدنا صور مطابقة في السياسة والتصرف والإدارة على قيادات شعبنا وعلى إدارتهم لشئون موطننا وشعبنا وبطريقة أكثر عنجهية وقبلية وانتهازية تفوق في ساديتها الصورة الأصل. ولذلك تختلط علينا وبنا هذه المكرهات حد الهلاك. رضينا أم لم نرضى مادام الأمر الواقع يسحقنا فنستجيب بالتقليد ونصبح جميعاً متعاطين مع هذه الحالة فيستمر الهدم والإرباك وتآكل السيرورة نحو الصيرورة فنبقى نراوح في المكان ولا يفعل الزمان فعله إلا على الجدران أما العقول فتشيخ وهي في حالة تلصص قبلي لشخص أو لمجموع أشخاص تركوا على شريط عقلهم اساءة ما أو تحد ما أو نقدا محرجا في حضرة المسرح القبلي الذي نتعايش فيه ومعه في رحلة النفي لكل من يحاول البناء وهذه هي التراجيديا الفلسطينية السوداء. للخروج من حالة التماهي مع عيوب الآخرين وغطرستهم وممارساتنا الصغيرة الشأن وكأنها انتصارات كبيرة وما هي إلا رحلات من الانتقام والانتقام المتبادل من الذات وجزئياتها لابد من ثورة على الذات. 21/6/2011م T8sharif@hotmail.com www.dtalal.jeeran.com


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية