جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 478 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: مؤيد عامر : الانتقال من السلطة الى الدولة
بتاريخ الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/46837190_10156754170140119_6855739145629728768_n.jpg?_nc_cat=108&_nc_ht=scontent-mad1-1.xx&oh=704c136bf86ac613d2664edf953387e3&oe=5CA95721
الانتقال من السلطة الى الدولة
أ مؤيد عامر



الانتقال من السلطة الى الدولة
أ مؤيد عامر
أ : تنمية مستدامة
عندما نتحدث عن الانتقال من السلطة الىالدولة فهناك العديد من التساؤلات عن ماهية هذه الدولة واسس قيامها وما هو النظام الذي نسعى الى ان يكون ترسيخه في عمل هذه الدولة وما هذه الدولة المنوي التحول اليها وهل فعلا نمتلك بناء هذه الدولة , فاذا كانت الدولة تعني تجمع سياسي لمجموعة من الافراد لديهم روابط مشتركة يمارسون حياتهم على اقليم جغرافي محدد معترف بحدوده ويخضعون لنظام سياسي معين يتولى ادارة شؤون الدولة والمجتمع عبر مؤسسات شبه دائمة , فالدولة بهذا المعنى هي كيان سياسي ذو اخصاص سيادي يكسبها الشخصية القانونية والدولية ويمكنها من ممارسة اختصاصات السيادة المتمثله بمبدأ الاستقلال والسيادة عدا عن وجود عناصر اخرى تتمثل بالشعب وهم سكان هذه المنطقة الجغرافية المتمثلة بالاقليم وهو تلك المساحة الجغرافية المحدده لتلك الدولة الواضحة لحدودها والمسيطرة على معابرها وكل مقدراتها الطبيعية المتواجده داخل ارضها او مائها والمعترف بها دوليا وقانونيا مع ضرورة وجود سلطة سياسية يتم انتخابها من سكان هذه المنطقة الجفرافية وفق نظام سياسي واضح ودستور يحدد الية وجود هذا النظام واسس عمله ملزم لكافة مكونات هذه الدولة ويعمل على ادارة شؤونها وفق انظمة وقوانين وتشريعات مستمدة من عدة مرجعيات تمثل كافة شرائح ومكونات هذه الدولة , وتعمل هذه السلطة على الزام افراد هذا الشعب على احترام هذه القوانين والتشريعات من اجل استمرار وجودها والقدرة على الاستمرار والبقاء , حيث ان قوة مؤسسات الدولة هي التي تقرر امكانية بقاء او انتهاء وجود هذه الدولة وايضا هدف وجود هذه الدولة ايضا بكافة مكوناتها هي من تحدد اهمية وضرورة وجودها,
ونحن اليوم عندما نتحدث عن الانتقال من السلطة الى الدولة تلك السلطة التي تم انشاؤها وفق اتفاقيات دولية اتفاقية اوسلو كان من الواجب انتهاء دورها بعد خمس سنوات من تلك الاتفاقية التي التزمت بكافة بنودها منظمة التحرير دون الالتزام باي من بنودها من قبل اسرائيل و هي سلطة من المفترض أن تكون ذات حكم ذاتي فلسطيني كان نتاج اتفاق أوسلو الموقع بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل في إطار حل الدولتين. أنشأت بقرار من المجلس المركزي الفلسطيني في دورته المنعقدة في 10 أكتوبر 1993 في تونس، وكان يعول عليها أن تكون نواة الدولة الفلسطينية المقبلة على جزء من أرض فلسطين وهي: الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث تشكل مساحة هذه الأراضي ما نسبته 22% من إجمالي أرض فلسطين التاريخية. وهي هيئة إدارية مؤقتة مسؤولة عن الفلسطينيين داخل هذه الأراضي، والذين بلغ عددهم في عام 2008 قرابة 4 مليون فلسطيني - أي ما نسبته 36.6% من من العدد الإجمالي للفلسطينيين بالعالم.[ .
وعليه ونتيجة كل ما ذكر فهناك عدة اشكاليات في مسألة الانتقال من السلطة الى الدولة :
1. أولا: كون هذه الدولة واقعة تحت الاحتلال وهو ما يجعلها عمليا غير قادرة على ممارسة دورها السيادي المتعارف عليه بين الدول.
2. ثانيا: كون هذه الاعلانات لم تحدد حدود دقيقة للدولة الفلسطينية، فحدود إعلان غزة وإعلان الجزائر تحدثت عن الأرض الفلسطينية التي يعرفها الفلسطينيون، ومن المعروف ان هذه الحدود متنوعة ولكن النضال الفلسطيني في كل تاريخه حتى أوسلو، كما ان جزءا من التيارات الفلسطينية اليوم يعتبر حدود فلسطين على أرض فلسطين من نهر الأردن حتى البحر المتوسط أي تضم الضفة الغربية وغزة وأرض 48. أي كل فلسطين التاريخية وحتى الرفض العربي لمشروع التقسيم لسنة 1947 كان من بين أسبابه قضية الحدود التي رأوها مجحفة آنذاك.
3. الانقسام الفلسطيني ووجود خلاف كبير ما بين الفصيلين الاكبر وهما فتح وحماس والذي ظهرامام العالم بان هناك كيانين وسلطتين ونظامين سياسيين, ليس هذا فقط وانما الخلاف على اسس الحل السياسي واليتة, الخلاف على طرق الحل وكيفيتها واسلوب وادوات الحل وعدم الاتفاق على قاعدة ما هو مشترك فيما بينهما .
4. استقلالية القرار الفلسطيني وبالتالي عدم التبعية لاجندات خارجية تسيطر على هذا القرار وهو اساس القدرة على اتخاذ قرار الانتقال و دعمه والوقوف خلفه.

وعلى مدار التاريخ ظهر هناك أزمات ما بعد تشكيل الدولة تمثلة بما يلي :-
اولا: مستوى سياسي الفئة التي تعمل على تشكيل وبناء مؤسسات الدولة في بداية نشاتها تعمل فيها السلطة بشكل سلطوي : في يد فئة قليلة تحتكرها، وتستنزف موارد البلاد وتشيع فيها الفساد والرعب.
ثانيا :المستوى الاقتصادي أصبحت فيه الدولة ريعية وتستثمر ثروات الدولة لصالح النظام القائم وتغيب برامج التنمية الحقيقة، مما أدى الى انتشار الفقر والبطالة.
ثالثا : المستوى الاجتماعي يقوم على تقسيم فئات المجتمع على أساس طائفي وقبلي وإثني، وخلق حاشية موالية للنظام، من رجال اعمال وسياسيين ورجال دين وواجهات عشائرية وقبلية تمارس دور الوسيط بين فئات المجتمع والنظام، للسيطرة على حركات الاحتجاج الشعبية وتقييد دور مؤسسات المجتمع والأحزاب في توجهاتها التنافسية، فأصبحت تلك "الحاشية" أكثر فسادا من رموز النظام، لأنها امتلكت دعم السلطة من جهة، وشعبية بعض قوى المجتمع من جهة أخرى، فامتلكت المال والسلطة في آن واحد.

رابعا : الايدلوجية ( الفكرية ) والتحولات التي تحصل من تحولات فكرية والانتقال من القومية الى الطائفية واليوم الى الذاتيه والبحث عن لقمة العيش .
كل هذا يضعنا امام تساؤل من نحن وماذا نريد واي السبل سوف نسلك وما هي الطريق الاسهل للانتقال وهل فعلا قادرون على البدء في فكرة التحول دون البدء من نقطة البداية وهي العمل على اعادة البناء الداخلي المتمثل بالوحدة والتوحد على هدف واحد وتبني الية وادوات عمل واحده والاقرار باننا ما زلنا تحت الاحتلال فاعلان الاستقلال الذي اصر الشهيد القائد ابو عمار على اصداره لدليل على اننا قادرون على فعل المستحيل ولكن بحاجة الى الاجابة على تلك التساؤلات بوطنية اكبر ومصداقية اعلى .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية